وكيل اقتصادية البرلمان: "ابدأ مستقبلك" تواجه البطالة وتعد استثمارًا في الشباب

كتب : ناجح مصطفى
2018-12-06 16:12

رحب اقتصاديون بالحملة التي أطلقتها الحكومة بالتنسيق بين وزارات الصناعة والتجارة والتخطيط والتربية والتعليم، تحت مسمى "ابدأ مستقبلك" والتي تهدف إلى تدريب عدد كبير من الطلاب، حتى يتكمن الطالب من إنشاء مشروعه الخاص به بعد الانتهاء من الدراسة، حيث يرى الخبراء أن الجهاز الحكومي لم يعد يتحمل أكثر من ذلك، سيما وأنه أكبر هيكل حكومي في العالم، إذ يبلغ نحو 6.5 ملايين موظف، لذا فاتجاه الدولة نحو تدريب الشباب وتأهيلهم جيدًا ومنحهم قروضًا ميسرة الأفضل، ويزيد من معدلات الإنتاج بدلا من الجلوس في المنازل.

وأطلقت وزارة التخطيط، ممثلة في مشروع رواد 2030، حملتها التوعوية "ابدأ مستقبلك" بعدد من المحافظات الجمهورية.وقالت الوزارة إن هذه الحملة تأتي استكمالا لسلسلة "ابدأ مستقبلك" التي أطلقها المشروع في محافظات الأقصر، والإسماعيلية، والقاهرة، والجيزة، والقليوبية، والتي تهدف إلى التوعية بأهمية ريادة الأعمال ونشر ثقافة العمل الحر في المحافظات.

من جهتها، قالت هالة السعيد، وزيرة التخطيط، إن الحملة هذه المرة مقسمة على مرحلتين، حيث تبدأ بمحافظات الإسكندرية، والبحيرة، ومطروح، على أن تبدأ المرحلة الثانية في محافظات كفر الشيخ، والغربية، والمنوفية وذلك بمقر المدينة الشبابية بمنطقة أبو قير بالإسكندرية.

وأضافت السعيد، أن الحملة تأتي في إطار حرص وزارة التخطيط على دعم دور ريادة الأعمال، وفي إطار الخطة التي تسعي الحكومة لتنفيذها ببناء قدرات الشباب وتنمية المهارات الريادية لديهم.

وذكرت أن الحملة تأتي أيضا من أجل العمل على إنشاء منظومة متكاملة من المكونات المعرفية والمهارات التدريبية التي تساهم في تحفيز الطلاب على القيام بمشروعات ريادة الأعمال في المستقبل، ورفع قدراتهم التنافسية لتمكينهم من المنافسة في الأسواق، وذلك من خلال تقديم العلوم المناسبة لتحويل الأفكار الواعدة إلى مشاريع ريادية علي أرض الواقع.

فيما، قالت غادة خليل، مديرة المكتب الفني بوزارة التخطيط ومدير مشروع رواد 2030، إن من المستهدف بحملة "ابدأ مستقبلك" بتلك المحافظات، تدريب نحو 174.9 ألف طالب، و330 مدرسا، و96 مدير مدرسة وموجها عموميا، وذلك بكل المدارس الحكومية التابعة لكل الإدارات التعليمية لتلك المحافظات.

وأضافت غادة خليل، أنه تم إنشاء مشروع رواد 2030 بهدف تمكين الشباب من تأسيس المشاريع الخاصة بهم، والعمل على تكريس ودعم دور ريادة الأعمال في تنمية الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل، مؤكدة على الاهتمام بإعداد جيل قادر على الإبداع والابتكار، مع التوعية بأهمية اكتساب ثقافة العمل الحر منذ الصغر.

ويشار إلى أن الحملة التوعوية "ابدأ مستقبلك" تتم بالتعاون بين مشروع رواد 2030 بوزارة التخطيط، ووزارتي التجارة والصناعة، والتربية والتعليم، وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

بدوره، رحب الدكتور إبراهيم ريحان، مستشار وزير التنميمة المحلية السابق ورئيس جهاز تنمية القرية، بفكرة الحكومة في حملة "ابدأ مستقبلك".

وأشار ريحان في تصريحات خاصة لـ "عالم المال": إلى أنه لابد من التسيق مع كافة الجهات المعنية والمحليات في كل محافظة حتى تحقق الحملة نجاحا واسعا ومنتشرا، مطالبا أن يكون التدريب عمليا وألا يكون نظري فقط.

وأوضح مستشار وزير التنمية المحلية السابق، أنه يجب تعميم الفكرة نحو شباب الخريجين و خصوصا في السنوات الأخيرة للطلاب في الجامعات وحتى تكون نتائجها مثمرة بشكل موسع وأفضل، مضيفا أنها تدعم ثقافة العمل الحرّ وألا ينتظر الخريج لوظائف حكومية.

ووجه رئيس جهاز تنمية القرية، رسالة إلى شباب الخريجين، وهى عدم الاعتماد على الحصول على وظيفة بالحكومية، مؤكدا أن الجهاز الحكومي به أكثر من 6.5 ملايين موظف، وبالتالي فهو أكبر هيكل إداري في العالم تقريبا.

وأوضح الدكتور إبراهيم ريحان، أن الحملة جيدة وتعطي نصائح للشباب، مطالبا بنشرها والاعتماد بشكل أكبر على المدارس الفنية بشكل أكبر وذلك لاكتساب الطلاب ثقافة الجودة.

واقترح مستشار وزير التنمية المحلية السابق، بتوفير صناعات تتسق مع طبيعة ومناخ كل محافظة، حيث هناك مناطق تتميز ببعض الصناعات اليدوية والحرفية، وبالتالي يجب عمل معين وتوفير الخامات اللازمة لتشجيع الصناعات والمشروعات التي تناسب شباب كل محافظة حتى يتم من القروض الميسرة التي تقدمها للدولة للشباب.

ويرى النائب حسن عمر، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، أن الخطوات التي تتخذها الحكومة نحو تشجيع الشباب في العمل الخاص أمرا جيدا ومطلوبا خلال تلك الفترة.

وقال عمر في تصريحات خاصة: أن الفكرة تدعم الشباب في عدم الانتظار فقط نحو الوظائف الحكومية، كما أنها ستساهم في زيادة معدلات الإنتاج، ومن ثم تحسين الوضع الاقتصادي للدولة ومواجهة البطالة.

وأوضح عضو اللجنة الاقتصادية بالبرلمان، أن الشباب بحاجة إلى توعية حقيقية ودعمهم في ريادة الأعمال، وذلك لتنمية الاقتصاد، وتنويع مصادر الدخل التي يجب ألا تتوقف على العمل الحكومي فقط.


Create Account



Log In Your Account