ثروت سوريال يكتب ..قراءة فى قرار رئيس مجلس الوزراء رقم (35 ) لسنة 2017

كتب : بقلم / ثروت سوريال
2017-01-10
من المعروف أن للسياسات والممارسات الضريبية والقوانين واللوائح أثر مباشر أو غير مباشر على مجمل الاقتصاد ،وكثيراً ما يكون لها آثار إيجابية أو آثار سلبية على الاقتصاد القومي .
لذلك فمن أهم القواعد أو المبادئ الأساسية لفرض أى ضريبة ليس فى مصر فقط بل على مستوى العالم قاعدة اليقين ( الوضوح والدقة ) ومفهومها يعني أنه يجب أن يكون النظام الضريبي واضحاً بحيث يفهمه الجميع دون عناء أو التباس، وحتى لا تكون نصوصه عرضة للتأويل والتفسير من قبل المصلحة الضريبية أو من قبل الممول / المكلف نفسه.
و يعز على المتخصصين فى مجال قوانين الضرائب أن يصدر رئيس مجلس الوزراء المصرى القرار رقم (35 ) لسنة 2017 والذى نشر بالجريدة الرسمية ، في العدد (52) مكرر (ب)، فى 4 يناير 2017 والذى جاء فى المادة الأولى منه " تستبدل عبارة «الضريبة على القيمة المضافة وضريبة الجدول» بعبارة «الضريبة العامة على المبيعات» المنصوص عليها في البندين (2) و(3) من المادة الأولى من قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 3184 لسنة 2010 المشار اليه" , وأن يكون هذا القرار عرضة للتأويل والتفسير من قبل كل أطراف المعادلة الضريبية لدرجة أنه قد خيل لمعظم العاملين فى هذا القطاع ان القرار قد غير مسمى الضريبة على القيمة المضافة الصادر بالقانون 67 لسنة 2016 بمسمى الضريبة العامة على المبيعات وقد وقعت وسائل الإعلام فى الفخ وتناقلت قرار رئيس الوزراء على أنه تغيير الضريبة على القيمة المضافة إلى ضريبة مبيعات , فى حين أن حقيقة هذا القرار هو تغيير كلمة "ضريبة المبيعات بضريبة القيمة المضافة وضريبة الجدول فى قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 3184 لسنة 2010 المتعلق بتحمل صندوق تمويل السيارات لضريبة المبيعات المستحقة على السيارات، وكذا الضريبة الجمركية المستحقة على أجزاء السيارات المستوردة مساهمة من الدولة في تخفيض سعر السيارات في مشروع التاكسي الأبيض , وكان الأجدر أن تكون الصياغة هكذا " تستبدل عبارة الضريبة العامة على المبيعات المنصوص عليها فى البندين ( 2 , 3 ) من المادة الأولى من قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 3184 لسنة 2010 بعبارة الضريبة على القيمة المضافة وضريبة الجدول".
يا سادة لا يمكن لعاقل أن يتخيل أن أحفاد السنهورى يصل بهم الحال فى عام 2017 إلى وضع قرارات لها أثر مباشر وغير مباشر على مجمل الاقتصاد بصياغة مبهمة أدت الى حدوث التباس وكثرة التأويلات والتفسيرات من قبل اطراف المعادلة الضريبية.
حاولت البحث عن كلمات لنقد من تولوا هذه الصياغة فلم أجد سوى السكوت، فلله الأمر .
ثروت سوريال بخيت
مدير عام مأمورية الوايلى


Create Account



Log In Your Account