حراك إيران .. التحولات والمآلات

كتب : أسامة الهتيمي
2018-01-03 15:01
ثمة نقطتان أساسيان لا بد من لفت النظر إليهما عند الحديث عن الحراك الشعبي الذي تشهده إيران هذه الأيام أولهما أنه من الظلم القول بأن هذا الحراك حدث بما يشبه الطفرة أو المفاجئة فقد سبقته العديد من الإرهاصات التي كانت تبشر به غير أن التجاهل الإعلامي لها فضلا عن عدم إدراك قادة النظام الإيراني لخطورتها نظرا لاعتقادهم بأنهم نجحوا طيلة السنوات الماضية في إحداث حالة احتواء للجماهير الإيرانية قلل من شأن هذه الإرهاصات ولم يعطي مؤشرا قويا لا للداخل ولا للمراقبين في الخارج على أن هذه اللحظة يمكن أن تقع بهذه السرعة.

أما النقطة الثانية فتتعلق بالتحولات التي انتابت هذا الحراك ويمكن أن نحددها في ثلاثة تحولات رئيسية :
الأول: انها بدأت اقتصادية ثم تحولت إلى سياسية ثم كان التحول الثالث والخطير في طبيعته والمتعلق بالأيدلوجيا فالهتافات والشعارات التي رددها المتظاهرون لم تنحصر في الجانب الاقتصادي والمطالب الاقتصادية التي هي انعكاس لحالة التردي وسوء الأوضاع المعيشية فحسب بل إنها انسحبت لتتناول الجانب السياسي المتعلق أيضا بالتدخلات الإيرانية في شئون دول المنطقة وتبني مشروع توسعي أهدر الكثير من الأموال إذ حمل الملالي الإنفاق على الميلشيات الشيعية التابعة لها في العديد من البلدان وهو ما اختصم من الحقوق الاقتصادية للشعب الإيراني.

لكن الأهم الذي ربما مثل فارقة في تاريخ التظاهرات الإيرانية أن تردد الجماهير شعارات طالت بشكل مباشر نظام ولاية الفقيه والمرشد الأعلى للثورة والتي لم تتردد الجماهير أيضا في أن تقوم بتقطيع وحرق صوره التي تمتلأ بها الشوارع والميادين في المدن الإيرانية.

الثاني: وهو انتقالها من نطاق ضيق ومحدود بدأ بمدينة مشهد التي كان حراكها له دوافعه الخاصة المتعلق بخسارة نحو 160 ألف من أسرها للأموال التي دفعوها في أحد المشروعات السكنية الخاسرة وأنها كانت صاحب أكبر عدد من البنوك المفلسة وضياع أموال المودعين بها فضلا عن تضررها الواضح من وقف الرحلات السياحية الدينية بين الخليج وإيران وإغلاق عدد من المصانع الصغيرة انتقلت التظاهرات من هذه المدينة لتنتقل بسرعة كبيرة جدا إلى بقية المدن الإيرانية بما فيها مدن الأطراف التي تعيش حالة من الاحتقان منذ زمن نتيجة الظلم العرقي الذي يعانيه سكان هذه المدن والمحافظات سواء كانت كردية أو آذرية أو بلوشية أو عربية.

وبالطبع وجد سكان هذه المناطق الطرفية فرصتهم السانحة إذ ولأول مرة في تاريخ إيران الخمينية يتزامن الحراك الجماهيري في كل هذه المدن وهو ما أضعف من المواجهة الأمنية لهذا الحراك أو على أقل تقدير لم يمنح الأجهزة الأمنية مسوغ القول بأنها تظاهرات عرقية فيستميل في مواجهته الأغلبية الفارسية.

والثالث : هو انتقال هذا الحراك من نطاق السلمية إلى العنف في رد قوي على عنف رجال الأمن وهو تطور خطير أيضا إذ وعلى الرغم من كل محاولات ضبط النفس التي حاولت الأجهزة الأمنية الإيرانية أن تتحلى بها إلى حد كبير مقارنة بما كانت عليه الأوضاع في 2009 وذلك في إطار احتواء الموقف وعدم تصعيده جاءت ردود فعل غاضبة من قبل العديد من الجماهير حتى أن البعض منهم اقتحم مبان حكومية وأمنية ومقرات للمحافظات فضلا عن المحاكم والبنوك.
وامتد الأمر إلى حد قيام المتظاهرين بحرق سيارات للشرطة ودراجات نارية وواجهات بعض المنشآت فيما أن بعض التقارير تحدثت عن مقتل عناصر شرطية وأمنية وهو ما يعني أن الأمور بدأت بالفعل تخرج عن السيطرة والاحتواء.

وبالطبع فإن الحديث عن مآلات هذا الحراك مرهونة بعدة اعتبارات يأتي في مقدمتها طريقة تعاطي النظام معها ومدى إصرارا الثائرين على مواصلة طريقهم فاستمرار هذا الحراك والعمل بشكل دائم على اتساع دائرته يعني استنزاف لقدرات النظام ومواصلته لتقديم تنازلات وهو ما بدأ بالفعل وإن اقتصر على جانبه الاقتصادي والذي اتضح جليا في الموقف الرسمي الإيراني والذي تجسد في العديد من الاجتماعات التي عقدت مؤخرا وخرجت ببعض القرارات وأبرزها كان التراجع عن قرارات اقتصادية سابقة تتعلق بما ورد في الميزانية التي نعتبرها القشة التي قصمت ظهر البعير وحركت الجماهير ثائرة ومنتفضة.

غير أنه يجدر بنا أن نشير إلى أن ثمة ورقة مهمة وخطيرة لا زالت بيد إيران تتجسد في قدرتها على تحريك بعض الملفات الخارجية إذ لا زالت حتى اللحظة لاعبا قويا فيها الأمر الذي يتوافق مع سياستها في تصدير أزمات الداخل إلى الخارج وإضعاف جبهة الحراك فضلا عن لفت نظر العالم إلى ما هو أهم والتأكيد على أن إيران لا زالت فاعل مهم يحتاج إليه المجتمع الدولي.
وقد لاحظنا ذلك بوضوح في قدرة إيران على إقناع العالم كله بأنها الطرف الأقوى والأهم في محاربة الإرهاب المتجسد في تنظيم "داعش" الأمر الذي دفع إلى قوى العالم إلى الاستعانة بها وغض الطرف عن سياساتها في المنطقة بل والدفع بتنفيذ أجندتها السياسية في كل من العراق وسوريا.


Create Account



Log In Your Account