د.احمد عبدالحى يكتب ..متى تنقشع الغيوم؟

كتب : بقلم / د. أحمد عبد الحى
2018-01-09 18:01

حالة عجيبة غريبة لا تفسير لها تشعر بها فى الاعين وتمسها الايادى عند السلام برودة وكآبة وقلق تساؤل بلا بحث عن اجابات وكأننا نخشى الاجابه بل وكأننا نخشى حتى الافصاح عن السؤال
الكل يسأل عن الغد ويريد اجابة من عالم الفلك والمطلع على المستقبل الجميع يتساءل اين نحن ذاهبون ؟ تسمع السؤال من الغنى والفقير والقوى والضعيف والقادر والمعول والعامل والباطل
هل نتساءل حقا ام اننا نبحث عن اجابة معينة ؟ ولكننا نريدها سماعا من غيرنا
اصدمك قليلا صديقى لن تجد اجابتك عند احد فنظرية القطيع قد ولت واصبح كل منا فردا مسؤلا عن ذاته غده تصنعه يداه وقدرتة على التخطيط والعمل والتحدى والمخاطرة والمجازفة لقد خرجنا جميعا من المنطقة الامنة الدافئة الى عالم الخيارات المدفوعة الثمن
لقد بدء الطفل العجوز فى الفطام من الثدى الذى جف نبعه من زمن واجبرته الايام على الكف عن الصراخ على امه الهزيلة لان لبنها لم يكن يشبعه ولكنه كان يحتفظ بحق الشكوى
اليوم اجبرتنا الايام على الفطام القهرى واصبح مصير كل منا يتعلق فى الامر الاول بقدراتة وابداعه واستنباط قدرات التحدى داخله وفى الامر الثانى بالعمل الجماعى والانتاج الجمعى الكلى التراكمى
اذن لماذا هذا الفزع ؟ لاننا لم ننموعلى هذا لاننا لم نخوض تلك التجربة من قبل لاننا نفتقد التكاتف الجمعى والعمل داخل فريق لاننا تعودنا ان تغطى اجسادنا ولو برداء مهلهل ونبيت مطمئنى البال لاننا نميل الى عدم المجازفة وتمر بنا رياح تغيير جذرية تجعلنا نعيش فى مجازفة مستمرة لم نكن لها مؤهلين من سنوات .
الامر صعب لكن بحق اليوم هو بداية.


Create Account



Log In Your Account