من اجل ذاتك

كتب : بقلم/ مروه محمد مصطفى
2018-01-28 14:01
جمُيعنا يصارع فى الحياة من أجل تحقيق أهدافه،والإنسان الناجح دائماً هو الذى يسعى وراء الشيء المؤمن به،رغم الصعوبات التى تواجهه،وطالما جعلت مصيرك بيدِ الله ويدك فلا تخف.
تلك الحياة مليئة باللحظات الحلوة والمرة،فهذه هي طبيعة الحياة منذ بدء الخليقة،قال تعالى:{لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ}(البلد:4)،أي فى شدةٍ وعناء من مكابدة الدنيا،وحياتنا الدنيا لا تسير على وتيرة واحدة،بل نعيش فيها بين فرح وحزن،وبين نجاح وفشل،ولولا إذاقة مرارة الفشل لما كان طعم للنجاح، ودائماً يحتاج الحُلم إلى إناس تؤمن به ليل نهار،حتى وأن فقدت نصف عمرك فى تحقيق ذلك الحلم.
أحياناً يسيطر اليأس علينا ويجعلنا نعانى الإحباط لكَّن النجاح والسعي إليه ضرورة،والقناعة والرضا أمران يجعلانك فى غاية السعادة،عندما ترضى بقضاء الله واثقاً فى تدِبيره لأمورك؛لإنك من داخلك قد أديت ما عليك،فلما الخوف إذن؟!
"إنجح من أجل ذاتك" وتأكد أنك كلما تمنيت الخير لغيرك،سيعود إليك أضعاف مضاعفة،ومهما يعاندك الحظ،تذكر دائماً ان الإصرار أول خُطوة للنجاح.
أبداً لا تبتئس من ظروف حياتك،حب تلك البلد بزحامها،وجمال نيلها،ولطيبة شعبها،وناسها الغارقين فى هموم الحياة،ورغم ذلك الضحكة لا تفارق وجوههم،نحن نعيش فى الحياة حتى نؤدى الرسالة التى خلقنا الله من أجلِها،ولن يتبقى من الإنسان إلاِّ ذكراه،من تجده بجوارك ويشعر بحاجتك إليه دون أن تطلب منه تمسك به؛لأنه أصبح نادر فى ذلك الزمن.


Create Account



Log In Your Account