لوريال مصر تطلق نسخة مصر من زمالة برنامج لوريال يونيسكو

كتب : ارشد الحامدى
2018-04-16 23:04
بمناسبة الاحتفال بمرور 20 عاماً على إطلاق برنامج المرأة من أجل العلم، احتفلت مؤسسة لوريال ولوريال مصر بإطلاق نسخة مصر من زمالة برنامج لوريال- يونيسكو المرأة من أجل العلم وهو ما يمثل التزاماً جديداً لتمكين المزيد من العالمات والباحثات المصريات من ذوي القدرات الاستثنائية.

تم إطلاق نسخة مصر من زمالة برنامج المرأة من أجل العالم في مؤتمراً صحفياً تبعه احتفالية كبرى. حضر الفاعليات جمع من الوزراء والشخصيات العامة وأبرز العالمات المصريات وقد كان على رأس الحضور معالي الدكتورة سحر نصر – وزيرة الاستثمار والتعاون الدولية. كما شهد المؤتمر الصحفي حضوراً مشرفاً للدكتور محود صقر- رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا إلى جانب آني بلاك – رئيس برنامج المرأة من أجل العلم بمؤسسة لوريال وبنوا جوليا- مدير عام لوريال مصر. كما حضر الفاعليات غيث فريز -مدير مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية- وعدد من المصريات الحاصلات على زمالة البرنامج في السنوات الماضية إلى جانب مسئولي الحكومة المصرية وممثلي الهيئات العلمية والمؤسسات الأكاديمية والبحثية والإعلاميين.



احتفلت مبادرة لوريال يونيسكو المرأة من أجل العلم بمرور 20 عاماً على إطلاقها عالمياً، فقد تم إطلاق المبادرة في عام 1998 استناداً إلى إيمان شركة لوريال الراسخ أن لعالم بحاجة للعلوم وأن العلوم بحاجة للمرأة. ومنذ إطلاق البرنامج، سعت مؤسسة لوريال بالتعاون مع منظمة اليونيسكو لدعم الباحثات الناجحات على مستوى العالم لتشجيع المزيد من الشابات للانضمام لهذه المجال ومساعدتهم فور البدء في مسارهم المهني.



وخلال العشرين عاماً الماضية، استطاع برنامج المرأة من أجل العلم أن يرعى 102 باحثة إلى جانب دعم أكثر من 3000 باحثة شابة ومساعدتهن في الاستفادة من الاعتراف المتزايد بأهمية دورهن في المجتمع العلمي. وقد استطاع ثلاثة من الباحثات اللاتي حصلن على الزمالة الفوز بجائزة نوبل للعلوم.



وقد علق بنوا جوليا- مدير عام لوريال مصر – قائلاً " إن عام 2018 هو عام تحقيق أحجار زاوية هامة في تاريخ الشركة. فمع الاحتفال بمرور 20 عاماً على إطلاق برنامج لوريال – يونيسكو المرأة من أجل العلم، كنا نعمل بحماسة لإطلاق وإعلان بدء فاعليات نسخة مصر من البرنامج. إن العلوم والأبحاث هي جزء لا يتجزأ من البصمة الوراثية لمجموعة لوريال. فقد تأسست الشركة عام 1997 على يد الكميائي يوجين شايلار عام 1909 ومنذ ذلك الحين كانت العلوم هي العمود الفقري لنجاحات الشركة جميعها. إن إطلاق نسخة مصر من زمالة برنامج لوريال يونيسكو من أجل المرأة في العلم يستهدف خلق قناة تجمع العالمات في كل تخصص علمي ، والعمل على تحقيق تكافؤ حقيقي في الفرص فيما بينهم علاوة على جمع الباحثات والعالمات المتحمسات والملهامات معاً ليدعمن بعضهن البعض. لقد نجحت سبع باحثات عربيات في الحصول على زمالة برنامج لوريال يونيسكو من أجل المرأة في العلم مصر ودول المشرق لأبحاثهن العلمية الرائدة وهو ما تضمن عالمتين من مصر. الباب الآن مفتوح للعالمات المصريات للتقديم في نسخة مصر من برنامج الزمالة. وكلنا ثقة، أننا سوياً سنستطيع تحقيق المساواة في قطاع البحث العلمي لنزيل كل المعوقات التي تدحض من همم الباحثات والعالمات المصريات ممن يثابروا لتحقيق أحلامهم."



وعلى صعيد آخر، قالت آني بلاك- رئيس برنامج المرأة من أجل العلم بمؤسسة لوريال "إن المرأة مازالت مهمشة في الحياة العامة والمهنية وبخاصة في العلوم. فاليوم، تمثل المرأة 28% من العلماء في حين حصل 3% فقط من إجمالي العالمات على جائزة نوبل منذ إطلاق الجائزة في عام 1901."



وأضافت " بالرغم من أن نسبة السيدات العاملات في مجال العلوم قد شهدت زيادة بنسبة 12% ولكنها مازالت نسبة منخفضة، فأقل من 30% من الباحثين سيدات، كما أن المرأة تتقلد 11% فقط من المناصب الأكاديمية القيادية في أوربا. وهنا يأتي دور برنامج رائد مثل برنامج لوريال يونيسكو المرأة من أجل العلم والذي صمم خصيصاً ليعزز من تقدم الباحثات الشابات عالمياً. أشعر بالفخر الشديد وأنا أشهد إطلاق البرنامج في مصر على هامش الاحتفال بمرور 20 عاماً على البرنامج عالمياً وأتطوق لتكريم المزيد من المصريات الحاصلات على زمالة البرنامج من هذا البلد الواعد."



وفي السياق ذاته- صرحت الدكتورة سحر نصر- وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي- قائلة " إن لوريال مصر استطاعت أن تضرب اليوم مثالاً حياً لتثبت أن الاستثمار الحقيقي لا يهدف فقط لتحقيق معدلات بيعية وأرباح في السوق المصرية ولكنه ذلك الاستثمار الذي يترك أثراً في المجتمعات التي يعمل بها من خلال مبادرات تنموية ومستدامة. أؤمن أن برنامج لوريال – يونيسكو المرأة من أجل العلم يلمس قطاعاً هاماً وحيوياً من شأنه منح البلاد مستقبل أفضل."



هذا وقد تم اختيار الدكتورة نجوى عبد المجيد لترأس لجنة تحكيم برنامج لوريال يونيسكو المرأة من أجل العلم مصر وهي أستاذ الوارثة البشرية بالمركز القومي للبحوث، وحاصلة على زمالة برنامج لوريال يونسكو من المرأة من أجل العلم كما كانت الدكتورة نجوى أول عربية تحصل على زمالة برنامج المرأة من أجل العلم عام 2002 كما أنها كانت عضو في لجنة التحكيم الدولية للبرنامج في الفترة من 2014-2017. وقد صرحت عبد المجيد أن عضويتها بلجنة التحكيم الدولية لبرنامج المرأة من أجل العلم أكدت مما لا يدع مجالاً للشك الدور العظيم الذي يمكن أن تلعبه المرأة في قيادة المجتمعات نحو مستقبل أكثر إشراقاً. وتمنت عبد المجيد أن يساهم البرنامج في مساعدة المزيد من الباحثات المصريات لدخول هذه الرحلة المهنية وأن يشجع من يعملن بالمجال بالفعل لإحراز المزيد من التقدم.





وقد علق الدكتور محمود صقر- رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا- قائلاً " مع التمثيل المشرف للعالمات المصريات واقتناصهن نسبة 43% حالياً من إجمالي نسبة العلماء في مصر، نتوقع أن تقوم العالمات المصريات بدور غير مسبوق في قيادة قاطرة البحث العلمي. لدينا آمالاً عريضة أن نسخة مصر من برنامج لوريال – يونيسكو المرأة من أجل العلم بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ستستكمل النجاحات التي استطاعت نسخة مصر وبلاد الشام أن تحرزها وأن تعمل على إطلاق العنان للمزيد من المواهب والإمكانيات في هذا القطاع الحيوي والهام."



كما أكد الدكتور صقر أنه لن تتحقق خطوات جادة وواضحة في قطاع البحث العلمي إلا من خلال التعاون الوثيق بين القطاعين العام والخاص ليتم تمكين المزيد من الباحثات وتشجيعهم للخروج بحلول مبتكرة وعملية تلبي متطلبات المجتمع المتزايدة.



كما صرح غيث فاريز - مدير مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية- قائلاً " إن المساواة في العلوم ليست درباً من دروب العدالة أو حقاً إنسانياً أصيلاً فقط، ولكنها أيضاً أداة رئيسية للترويج للتميز العلمي والتكنولوجي. و بصفتها واحدة من وكالات الأمم المتحدة المتخصصة الرائدة المكلفة بالنهوض بالمساواة بين الجنسين في العلوم، قام مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية بالتعاون مع لوريال لدعم المرأة المصرية القوية القادرة على قيادة غيرها من السيدات والشابات لطريق التمييز سواء على الصعيد الأكاديمي أو البحث العلمي أو قطاع الأعمال طوال حياتهم المهنية."



وقد أعلنت لوريال مصر خلال المؤتمر أنه قد تم فتح باب التقديم في الأول من إبريل 2018 على أن يستمر استقبال استمارات التقديم حتى 15 يوليو 2018 وتبدأ بعدها مرحلة التقييم التي يعكف عليها نخبة من كبار العلماء المصريين يرأسهم الدكتورة نجوى عبد المجيد. يتم إعلان الفائزات بزمالة البرنامج في نوفمبر المقبل حيث ستحصل ثلاثة باحثات على الزمالة واحدة في مرحلة ما بعد الدكتوراة واثنين في مرحلة الدكتوراة. وتقدر الجائزة المادية بـ10000 يويو لمرحلة ما بعد الدكتوراة و6000 يورور لمرحلة الدكتوراة. كما قام مسئولي الشركة بشرح مراحل البرنامج وشروط الألتحاق.


Create Account



Log In Your Account