استاذ طب الأطفال و السكر:العلاج بهرمون النمو أمن للأطفال

كتب : عبدالمجيد عبدالله
2018-04-17 14:04

قالت الدكتورة منى سالم استاذ طب الأطفال و السكر والغدد الصماء جامعة عين شمس أن الخطوط الإرشادية الجديدة تم إعدادها ومراجعتها بواسطة نخبه من أساتذة غدد صماء الأطفال بجامعتي القاهرة وعين شمس.


وذكرت أنه سيتم الأعلان عنها وتوزيعها مجانا خلال المؤتمر السنوي الدولي الثانى عشر للجمعية الذي سيتم انعقاده 19-20 ابريل الحالى، بالتعاون مع الجمعية الأوروبية لسكر الأطفال والجمعية الأوروبية لغدد صماء الأطفال، مشيرة الى انه سيحاضر بالمؤتمر نخبه من أساتذة السكر وغدد الصماء للأطفال من مصر واوروبا.

وأوضحت ان ذلك يأتى ضمن الدور التعليمي والتثقيفي والمجتمعي الذي تقوم به الجمعية من خلال الأنشطة السنوية التي تتضمن عقد برامج للتعليم الطبي المستمر لشباب الأطباء، وورش عمل للسكر ونقص هرمون النمو للأطباء ومقدمي الرعاية الصحية، وندوات تثقيفيه للمرضي ومسئولي الرعاية الصحية، وتشجيع البحث العلمي واخيرا تقديم بعض المساعدات لغير القادرين علي تحمل تكاليف العلاج.


وقالت أنه يجب علي الطفل الذي يعاني من مشكلة نقص هرمون النمو لدي الطفل، ان يمارس حياته بشكل طبيعي علي عكس الطفل المصاب بالسكر الذي يتطلب اسلوب حياة مختلف.

وذكرت أن العلاج بهرمون النمو أمن للأطفال ولكنها حذرت من الاستخدامات الخاطئة والمفرطة لهرمون النمو في مراكز كمال الاجسام لبناء العضلات مما قد يتسبب في اعراض جانبية خطيرة في حاله عدم احتياج الجسم له.

وقالت استاذ طب الاطفال بجامعة عين شمس ، أنه في حالة الشك يجب على الوالدين التوجه فورا لطبيب اطفال متخصص في الغدد الصماء للقيام بالاختبارات والتحاليل اللازمة طبقا للتوصيات الحديثة.

وذكرت أن مصر يتوافر فيها الان جميع العلاجات المتاحة عالميا لعلاج نقص هرمون النمو منها الحقن وأقلام الحقن واخيرا اجهزه الحقن الالكتروني الحديثة التي تضمن دقه الجرعات وسهوله عمليه الحقن لدي الأطفال.


من جانبها قالت الدكتورة نيرمين صلاح استاذ الأطفال و استشاري السكر و الغدد الصماء ، بكليه الطب القصر العيني بأن مشكلة قصر القامة لدي الاطفال من المشاكل التي تواجه كلا من اطباء الاطفال واطباء الغدد الصماء حيث انها تسبب مشاكل نفسية جمة لهولاء الاطفال ولذويهم.


وذكرت أن المشاكل تمنع انخراطهم في الحياة اليومية لهم وقد تؤثر بالسلب كذلك علي التحصيل الدراسي والحياة الاجتماعية لهؤلاء الاطفال ومن خلال الاعداد التي تتوافد من الاطفال قصار القامة علي عيادات الاطفال المتخصصة من الغدد الصماء تصل النسبه الي حوالي 65 % من اعداد المترددين او بمعني اخر تمثل هذه النسبة حوالي ثلثي الحالات المترددة علي هذه العيادات ولذا فتعتبر مشكلة قصر القامة لدي الاطفال من المشاكل الشائعة والتي تحتاج الي تشخيص لاسبابها والتدخل لعلاجها.

واكدت أن هناك العديد من الافكار المغلوطة بشأن النمو عند الأطفال فهرمون النمو هو احد اهم الهرمونات التي تفرز من الغده النخامية و له دور حيوي في جميع مراحل العمر و خاصه في فتره الطفولة و المراهقة.

وقالت أن هناك بعض الاعراض التي من الممكن ملاحظتها والتى قد تنبئ بنقص هرمون النمو منها قصر القامه لدي الاطفال بالمقارنة بزملائهم في نفس السن والجنس وعدم اختلاف مقاسات الملابس والأحذية لفتره طويله.

وذكرت من أكثر الافكار المغلوطة شيوعا ان نقص هرمون النمو يتم تعويضه بالتغذية السليمة فالنظام الغذائي المتوازن يساعد ويحسن من نتائج العلاج بهرمون النمو لكنه لا يغني عن العلاج بالهرمون .

من جانبه قال الدكتور عماد جريس المدير العام لشركه ميرك الالمانيه للأدوية أن مشاركة الشركة لهذه المبادرة يأتى تماشيا مع دور الشركة المجتمعى تجاه السوق التى تعمل به منذ عام 1960 حيث تمثل هذه المبادرة بداية إنطلاقة للتوعية ضد مرض نقص هرمون النمو لدى الاطفال مشيرا الي أن النواة تصبح تلك التوصيات للتشخيص والعلاج هي نواة مستقبلية للمساهمة فى النهوض بالبحث العلمى فى مصر والتي قد تم اعدادها بواسطة لجنة من اساتذة طب غدد الاطفال تحت إشراف الجمعية المصرية لمرض السكر والغدد الصماء للاطفال.


Create Account



Log In Your Account