أيسر الحامدى يكتب :فهلوة اعمار" العبار" ..وانبهار" الوزير " !!

كتب : بقلم / أيسر الحامدى
2018-06-04 16:06
وكأن مصر قد نكبت ببعض مسئوليها الذين ينبهرون ويقفون إندهاشاً أمام اسماء لشخصيات أو شركات عربية ..دفعنا أمام ذلك الانبهار أو الانخداع أثمان باهظة على مر السنوات السابقة .. فمن منا ينسى مأساة شركة "داماك" الاماراتية ذات الإسم البراق التى دخلت السوق المصرية بزعم ضخها استثمارات بالمليارات ..ولكن حقيقة الامر استطاع رئيسها جمع 2 مليار جنيه من جيوب المصريين وهربها للخارج لسداد ديونه وأخيرا تم علاج الأمر أيضا على حساب المصريين .. وكيف لنا أن ننسى قصة "عمر أفندى" الشهيرة و"القنبيط " الذى اشتراه من الحكومه بـ10% من قيمته الفعلية وادخل معه البنك الدولى بحصة 5% بقيمة الصفقة كلها ..وكيف لنا أن ننسى "طنطا للكتان" أو "النوبارية "..وغيرها من النماذج الاخرى وصولا الى شركة "إعمار العقارية" احدى شركات اعمار الاماراتية وهى شركة مساهمة مصرية .
"إعمار" منذ ان جاءت الى مصر ومنذ خطواتها الاولى ظهرت مشاكلها وحقيقتها ..فكيف لنا أن ننسى مشاكلهم مع محمد شفيق جبر أول من أدخلهم الى مصر ..كيف لنا أن ننسى حفلة التعارف التى جمعوا فيها أكثر من نصف مليار جنيه مقدمات حجز لقرية "مراسى الساحل الشمالى " وبداوا بها المشروع واستكملوا الباقى من البنوك ومن التعاقدات.
كيف لنا أن ننسى أرض "هضبة المقطم" والسعر الزهيد الذى حصلت عليه لشراؤها الارض وهو "90 جنيه للمتر ".. وكيف ننسى الضجة التى أثيرت حول تعاقدها على أرض "مراسى الساحل الشمالى" وحجم المخالفات التى به ..كيف .. وكيف ..وكيف ؟ الى ان نصل الى العاصمة الادارية الجديده وتعهدها مع الدوله المصرية بأنها ستتولى تنفيذها مقابل نسبية كشراكة وكذلك تعهدت بجلب إستثمارات من الخارج للبدء فيها وعندما حصلت على الموافقة ظهرت على حقيقتها ..حيث طلبت نسبة أكبر تتجاوز كل الأعراف والأصول ..الى جانب طلبها من الدولة أن توجه البنوك المصرية لفتح خزائنها أمام طموحات شركة "إعمار" ورئيسها "العبار" الذى أراد أن يتلاعب بالمسئولين المصريين..اذا فان دوره لم يكن ليتجاوز اكثر من منسق فيأتى بشركات المقاولات من مصر ..والتمويل من مصر ..والعمالة من مصر ليبنى لنا العاصمة الإدارية الجديدة وينال نسبة تتجاوز الـ25% منها . شوفتوا فهلوة زى كدة قبل كده .. وعلى الفور رفضت الدولة المصرية شروط العبار واسندت العاصمة الادارية الجديدة الى مؤسسات وطنية وطنية مصرية انجزت نسبة كبيرة من مرحلتها الاولى ومن مراسى والعاصمة الادارية وصولا الى ارض هضبة المقطم التى تشهد نزاعا حادا بين شركة النصر للاسكان وهى شركة حكومية وشركة اعمار وربما
يشهد التاريخ ان هذا النزاع قد يكون مفصليا فى عمل اعمار واسلوبها القائم على الابهار دون تكلفة وكلة على حساب صاحب المحل .
استولت اعمار على اكثر من 215 الف متر زيادة عن تعاقدها الذى لم تلتزم به حيث تأخرت فى التنفيذمن 6 سنوات الى 11 سنه ولم تنفذ سوى 17% ولم تسلم محافظة القاهرة نسبة ال5 % كاملة المرافق وغيرها من المخالفات التى تستوجب فسخ التعاقد وهو ماسارت اليه شركة النصر للاسكان حفاظا على المال العام الذى هو مال الشعب.
ورغم قوة الموقف القانون لشركة النصر للاسكان وسلامة اجرائتها الا ان انبهار مسئولينا "بالعبار" و"اعمار" وتحديدا خالد بدوى وزير قطاع الاعمال ادى الى ممارسته محاولات للضغط على شركة النصر للاسكان التابعة له وذلك من خلال محمود حجازى رئيس القابضة للتشيد والذى هددوه بالا قالة من منصبه اذا لم ينفذ التسوية لصالح شركة اعمار ودفعها 100 مليون جنيه بدلا من 4.5 مليار جنيه تطالب بهم النصر للاسكان .
ورغم التهديدات والضغوط الرهيبة التى يمارسها الوزير خالد بدوى ورفيقه العبار على شركة النصر فاءننا نثق ان فى مصر قضاء.. وفى مصر اجهزة رقابية تحرس
المال العام وفى مصر دولة قوية لا تنبهر ولاتنخدع بفهلوة العبار وشركة اعمار
اللهم قد بلغت اللهم فاشهد
بقلم / أيسر الحامدى


Create Account



Log In Your Account