المصريين للدراسات: تدفق الاستثمارات الأجنبية يساعد مصر على سداد ديونها

كتب : آيات عبد الباقي
2018-08-10 15:08
قال الدكتور عادل عامر رئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والقانونية والاقتصادية، إن تدفق الاستثمارات الأجنبية في أذون الخزانة يعزز من قدرة مصر على سداد التزاماتها الخارجية فضلاً عن توافر احتياطي نقدى كبير لديها.

وأوضح في تصريحات خاصة لـ"عالم المال"، أنّ هناك محدّدين لقياس مدى خطورة الديون، وهما: قدرة الدولة على السداد وحجم الدين مقارنة بالناتج المحليّ الإجماليّ، أنّ المخاوف تبدأ عندما يتجاوز الدين الـ100 في المئة من الناتج المحليّ، وهو ما لم تصل إليه مصر حتّى الآن.

وأشار إلى أن الاقتصاد المصري أصبح أشبه برجل يمشي على الحبال، فهو في خطر دائم حتى لو ازدادت ثقة المحيطين به في قدرته على المضي قدما على هذا الحبل، تماما مثل مصر أصبحت في خطر دائم بسبب الدين حتى لو ازدادت مهارتها وقدراتها في سداد الديون وحتى لو ازدادت ثقة المستثمرين فيها في هذا الصدد.

وكان البنك المركزي المصري أعلن عن ارتفاع ديون مصر الخارجية إلى نحو 2. 88 مليار دولار في نهاية مارس الماضي، بزيادة بنحو 1. 9 مليار دولار بمعدل 6. 11%، مقارنة بنهاية يونيو2017.
وأرجع المركزي، في أحدث تقرير صادر عنه، الارتفاع لزيادة صافي الاستخدام من القروض والتسهيلات بنحو 4. 7 مليار دولار، وارتفاع أسعار صرف معظم العملات المقترض بها أمام الدولار بنحو 7. 1 مليار دولار.

وأضاف البنك أنه بالنسبة لأعباء خدمة الدين الخارجي، فقد بلغت نحو 9. 10 مليار دولار خلال الفترة يوليو/مارس من العام المالي "2017/2018" الأقساط المسددة نحو 9.2 مليار دولار والفوائد المدفوعة نحو7. 1 مليار دولار، منوها إلى أن نسبة رصيد الدين الخارجي إلى الناتج المحلي الإجمالي بلغت 8. 36%، وهي مازالت في الحدود الآمنة وفقا للمعايير الدولية.
وأشار المركزي إلى أن إجمالي الدين العام المحلي بلغ نحو 536. 3 تيريليون جنيه (ما يمثل 8. 86% من الناتج المحلي الإجمالي) في نهاية مارس الماضي منه 8. 84% مستحق على الحكومة، و1. 8% على الهيئات العامة الاقتصادية، و1. 7% على بنك الاستثمار القومي.


Create Account



Log In Your Account