خلال ايام ..زيارة الرئيس السيسي لروسيا لتعزيز العلاقات الاستراتيجية

كتب : عالم المال
2018-10-12 15:10
تعطي زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لروسيا، التي تبدأ خلال أيام، ويعقد خلالها لقاء قمة مع الرئيس فيلاديمير بوتين، دفعة جديدة للتعاون البناء المتواصل بين القاهرة وموسكو وللعلاقات الاستراتيجية المتميزة بين البلدين، حيث من المقرر أن تتناول الزيارة توسيع التبادل التجاري والاستثماري وتنشيط الحركة السياحية، إلى جانب بحث قضايا الشرق الأوسط بما يحقق الحلول السلمية لأزماتها.

وذكر تقرير أعده المكتب الإعلامي بالسفارة المصرية في موسكو، أن روسيا تسعى عقب تطورات الأحداث بمنطقة الشرق الأوسط خلال الأعوام الماضية، لبناء تحالفات جديدة وإعادة الصداقات القديمة، وتحديدًا مع مصر الدولة العربية الكبرى ذات التأثير الفعال بالمنطقة والعالم.

كما تسعى مصر في ظل قيادة الرئيس السيسي، إلى العودة لدورها الرئيسي في منطقة الشرق الأوسط والعالم، بقضاياه المتعددة والملحة، وتجلى ذلك من خلال بروز توجهات جديدة في السياسة الخارجيةن حيث تتجه مصر إلى تنويع علاقاتها الخارجية مع القوى الدولية كروسيا من أجل تعظيم الاستفادة وتحقيق المصالح المصرية.

من هذا المنطلق تطورت العلاقات المصرية الروسية خلال السنوات الأخيرة، مع التأكيد على متانة وعمق العلاقات بين البلدين والتي تمتد إلى أكثر من 70 عامًا.

ولعل تطور العلاقة وقوتها مع روسيا التي يربطها بمصر، تاريخ حافل من المواقف المشرفة على الساحة الدولية في الآونة الأخيرة، يعد إضافة حققتها ثورة 30 يونيو 2013، وانفتاح هذه العلاقة المصرية الروسية واتسامها بالحيوية والفاعلية، كما يعد رسالة للعالم لإعادة تقييم موقف صناع القرار وتعبيرًا عن قدرة مصر على التحرك.

وأوضح التقرير، أن العلاقات بين القاهرة وموسكو شهدت على مدار 72 عاما منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية ديناميكية وحيوية، بتبادل الزيارات واللقاءات بين المسئولين المصريين والسوفيت ولم تتوقف إلا لفترة وجيزة في السبعينات، لتعود من جديد في الثمانينات ولكن الظروف الدولية باتت تقتضي إعطاء دفعة جديدة لهذه العلاقات المتميزة.

وأشار التقرير، إلى الزيارات المتبادلة بين قيادات وكبار المسؤولين بالبلدين، موضحًا أنه في هذا الإطار قام فلاديمير بوتين رئيس روسيا بزيارة لمصر يومي 9 و10 فبراير 2015، بدعوة من الرئيس السيسي.

ودعمت هذه الزيارة، العلاقات القوية بين مصر وروسيا، اللتين ما زالتا تلعبان دورًا قياديًا على الساحتين الإقليمية والدولية، في ظل أجواء من التوتر والغيوم التي تخيم على منطقة الشرق الأوسط بالنزاعات في ليبيا والعراق وسوريا واليمن، بينما تسيطر هذه الأجواء على أوروبا التي تشهد نزاعاً في أوكرانيا مما أثر على العلاقات الروسية الأوروبية.


Create Account



Log In Your Account