"شاكر": مصر تتمتع بثراء فى مصادر الطاقات المتجددة وخاصة الرياح والشمس

كتب : ناجح مصطفى
2018-11-08 16:11
أكد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة خلال فعاليات مؤتمر الطاقة في أفريقيا، ما تتمتع به مصر من ثراء واضح فى مصادر الطاقات المتجددة وخاصة طاقة الرياح والشمس التي تؤهلها لتكون واحدة من أكبر منتجي الطاقة المتجددة وتم تخصيص أكثر من 7650 كيلومتر مربع من الأراضي غير المستغلة لمشروعات الطاقة الجديدة و المتجددة. وتصل القدرات الكهربائية التي يمكن إنتاجها حوالى 35 جيجاوات من طاقة الرياح و 55 جيجاوات من الطاقة الشمسية.
 
وقد وافق المجلس الأعلى للطاقة في عام 2016 على "استراتيجية الطاقة المستدامة المتكاملة لعام 2035" ، والتي تعتمد على السيناريو الأمثل الذي يحقق التوازن المطلوب للطاقة في مصر. استناداً إلى نتائجها ، ومن المتوقع أن تصل نسبة مشاركة الطاقات المتجددة إلى أكثر من 42% حتى عام 2035، وتستهدف الخطة قصيرة الأجل الوصول إلى نسبة 20٪ بحلول عام 2022.
 
ولتحقيق هذا الهدف الطموح ، تم تبني برنامج شامل لتشجيع مشاركة القطاع الخاص في مشاريع القطاع من خلال مجموعة من الاليات التي تساعد المستثمر على الدخول في هذا النشاط: (EPC+ Finance - BOO- IPP- FIT- Auctions)
 
ونتيجة لذلك، نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري فى جذب ثقة عدد كبير من المستثمرين مما أدى إلى تشجيع المستثمرين الأجانب والمحليين على الاستثمار في مشاريع القطاع.
 
ولفت شاكر إلى الإتفاقيات التى تم توقيعها لإنشاء مزرعة بنبان للطاقة الشمسية ، حيث تم توقيع عدد 32 اتفاقية لشراء الطاقة بإجمالي قدرة 1465 ميجاوات ، مشيراً إلى أن هذه المحطات بمجرد استكمالها ستكون أكبر تجمع لمحطات شمسية في العالم، وستزود مصر بالطاقة النظيفة والمتجددة وتساهم في توفير الطاقة فى المنطقة ، مضيفاً أنه من تم إفتتاح أولى المحطات بمزرعة بنبان للطاقة الشمسية قدرة 50 ميجاوات فى مارس الماضى (2018) ،
 
وفيما يتعلق بتحسين كفاءة الطاقة حتى عام 2035 وحرصاً من القطاع على تنفيذ استراتيجيته 2035 والتي تهدف إلى تحقيق وفر بنسبة 18% من استهلاك الطاقة فقد وافق المجلس الأعلى المصري للطاقة على الخطة الوطنية الثانية لكفاءة الطاقة للفترة من 2018 إلى 2022.
 
إن الربط الكهربائى الإقليمى يلعب دوراً هاماً في تعزيز أمن الطاقة، وأضاف الوزير أن قطاع الكهرباء يضع ضمن استراتيجيته مشروعات الربط الكهربائى وبالتالي فإن مصر لها دور هام في جميع مشاريع الربط مع السعودية الذى ينهى بحلول عام 2021 وبعدها سيتم ربط مصر بدول الخليج العربى وآسيا، كما تم توقيع مذكرة تفاهم لدراسة الربط الكهربائى بين مصر وقبرص واليونان للربط مع أوروبا حيث ستكون مصر جسراً للطاقة بين أفريقيا وأوروبا وكذا الربط الثنائى مع دولة السودان تكتمل المرحلة الأولى منه بداية هذا العام، وباستكمال مشروعات الربط المشار إليها سوف تصبح مصر مركزاً محورياً للربط الكهربائى بالمنطقة.
 
وأوضح وزير الكهرباء، كيفية استخدام أفريقيا لهذه المنصة رفيعة المستوى لإنشاء إطار العمل الصحيح لجذب الاستثمارات ويتم التركيز على كيفية استخدام مبادرة المبادرة ومبادرات أخرى في القارة للاستجابة للتحديات المستمرة في قطاع الطاقة الأفريقيى بما في ذلك مشاركة القطاع الخاص وتوسيع وتنمية أسواق الطاقة بالإضافة إلى الابتكار في مجال الطاقة.
 
وأضاف الوزير أن العالم يشهد العديد من المبادرات والتعاون على مختلف المستويات في جميع أنحاء العالم لتعزيز الطاقة المتجددة لمكافحة تغيير المناخ، وشهد الشهر الماضى افتتاح التحالف الدولى للطاقة الشمسية (ISA) بواسطة رئيس وزراء الهند والأمين العام للأمم المتحدة بحضور العديد من وزراء الطاقة الأفارقة بالإضافة إلى ذلك فإن المنظمة العالمية للربط الكهربائى GEIDCO)) أنها بصدد تدشينها لإنشاء تحالف أفريقى للربط الكهربائى والتنمية المستدامة بالتعاون مع البروفسير الفاكوندى.
 
واختتم الوزير كلمته إلى أن مصر ملتزمة بتعزيز التعاون الأفريقي الإقليمى ودون الإقليمى من أجل الوصول إلى الهدف النهائي المتمثل في تحقيق تكامل أكبر على امتداد القارة بأكملها وسيساعد هذا على تهيئة بيئة مواتية لتحقيق التنمية المستدامة والازدهار في قارتنا.


Create Account



Log In Your Account