وليد جاب الله يكتب : شراك الشراكة

كتب : بقلم /د.وليد جاب الله
2018-11-12 22:11

تستهدف الدولة المصرية في المرحلة الحالية زيادة حجم الاقتصاد وتتخذ لذلك الكثير من الطرق التي منها تطوير شركات قطاع الأعمال، من خلال شراكة عادلة وفعالة مع القطاع الخاص، وقد بادرت #مؤسسة_عالم_المال، برئاسة الإعلامي الكبير Aysar ALhamedy بتنظيم مؤتمرا يهدف بحث أليات تلك الشراكة، ومن خلال حضورى لهذا المؤتمر اطلعت على تباين الرؤى لهذا الملف، وقد بدأ الحديث وزير قطاع الأعمال هشام توفيق، موضحا أهمية الشراكة بين قطاعى الأعمال والخاص بأنواعها المتعددة نافيا وجود ما يسمى بالصناعات الاستراتيجية ومؤكدا استمرار وجود الدولة في صناعات مثل الأدوية، والأغذية.
ومع وجود الكثير من الحجج التى تؤيد حتمية الشراكة إلا أن الوزير اكتفى بفكرة تجارية أكثر منها اقتصادية وهي أنه لا توجد شركة مؤبدة فهناك لحظة لابد فيها من التطوير بصورة ما ليكون أساس الشراكة هو استقطاب مطورين جدد بعد أن قامت الدولة بمرحلة التطوير الأولى.
ومع ما أظهره الوزير من اتجاه مستقبلي نحو الشراكة ارتفع صوت التأييد من خبراء سوق المال الحاضرين الذي طالب بعضهم بإجراءات تكفل تحقيق سعر عادل لما تعتزم الدولة طرحه من أسهم لبعض الشركات الرابحة، والبعض الأخر ارتفع صوته للمطالبة بالطرح مهما كان السعر بدعوى أن الدولة ليست تاجر متناسين ما يترتب على البيع بسعر بخس من أثار إحباط وفقدان ثقه لدى العمال والمواطنين بصفه عامه.
ومع وجود الكثير من أعضاء مجالس إدارات شركات قطاع الأعمال إلا أنهم انتظروا حتى تحدث الحاضرين من رؤساء الشركات القابضة الذين وضحوا ما قاموا به من إجراءات هيكلة ترتب عليها تحسن في أوضاع قطاع الأعمال معلنين أنهم يرحبون بالشراكة الجادة، ورغم المبالغة النسبية فيما ذكروا من تحسن، فقد ظهرت أصوات معتدلة تبحث عن أليات عادلة وفعالة للشراكة، ثم اتجهت الأنظار إلى الحاضرين من رجال البنوك وخبراء التمويل لنجد أن الاتجاه هو أن البنوك تمول المشروع بعد دراسة لا تأخذ في الاعتبار شكل ملكيته. وبدا أن البنوك بعيدة تماما عن الدخول في شراكات وأنها تكتفى بدورها في التمويل بالقروض
وهكذا انتهى المؤتمر بعد أن حدثت حالة من العصف الذهنى الدسم وسماع كل طرف لرؤية الأخر، وبدا الجميع متقبلين الشراكة أملين أن تتم وفقا لأليات تحقق المصلحة العامة.
وإن كنت ألفت النظر للنقاط الأتية
١_الشراكة بين قطاعى الأعمال والخاص هي أمر حتمي ويضيف للاقتصاد ويحتاج لإدارة ناجحة
٢_يجب إبعاد طرح أسهم بعض الشركات بالبورصة عن المواعيد المقررة بالبرنامج الاقتصادي، فعلم المشتري بأن الدولة مجبرة على البيع قبل موعد محدد يجعل الحصول على سعر عادل هو أمر مستحيل
٣_الأفضل لقيادات الشركات والعمال اتخاذ زمام المبادرة والبحث عن شراكات تناسبهم مع القطاع الخاص ويتقدموا بها للحكومة ولا ينتظروا شراكات أو أساليب طرح ربما لا ترضيهم
بقلم الدكتور / وليد جاب الله 

الخبير الإقتصادى 


Create Account



Log In Your Account