د.اسامة مدني يكتب: "كثير من الكلام قليل من العمل "

كتب : بقلم /د.اسامة مدني
2018-12-05 11:12

تستوقفني لحظة نزولي مطار دولة غربية حالة من السكينة والهدوء تغلف المكان. فالكلمات معدودة دون إسراف، والأحاديث مقتضبة بلا إطناب. قد يمر يوم كامل بعد ذلك دون التفوه سوى بكلمة هنا وابتسامة هناك، إيماءة تارة وإشارة تارة أخرى. تدقق في الخريطة لتعرف وجهتك دون سؤال، تتبع التعليمات والإرشادات لقضاء احتياجاتك دون استعلام. كلماتك محسوبة دوماً خشية أن تتهم بالتطفل أو الاسترسال. فقد انتقلت إلى ثقافة مغايرة، اللغة فيها ثمينة لا يسمح ببعثرتها هنا وهناك. هي ثقافة كتابية غير شفاهية، المكتوب فيها مصدر ثقة والمنطوق منها مصدر شك، مستقيمة الطابع "لا لف فيها ولا دوران". لذا ترى الناس هناك يتكلمون قليلاً، ويصمتون كثيراً، يعملون غالباً، ويثرثرون نادراً، يقينهم أن "الكلام من فضة والسكوت من ذهب".

عندئذ ينتابك فوراً الشعور بالغربة. أين ذهب الحديث تلو الحديث، القيل والقال، الهمز واللمز، الأقاويل والشائعات؟ لماذا كل هذا السكون والجفاء؟ أين الأحضان والقبلات والشد على الأيدى والأذرع والأكتاف؟ الحقيقة أن ثقافتنا صارت شفاهية، الكلمة فيها مقدسة لأن مكوناتها المعرفية تحولت إلى أقاويل ومنقولات. نتحدث كثيراً ونصمت قليلاً، نعمل في صخب ونستريح في ضجيج، نرتاب في الصامت ونألف الثرثار. أضحت لغتنا، ذلك الوسيط الناقل لثقافتنا العربية الأصيلة، إطناباً لا نهائى يتخلله صراخ وعويل.

كيف أضحت ثقافتنا تتسم بالطابع الشفاهى في أغلب أدبياتها ومكوناتها المعرفية؟ كيف غاب عنها التداول الكتابى وأصبحت ثقافة شفاهية فى نقل المعرفة؟ كيف غلفها الوعظ الشعبوى والتلقين الشفاهى؟ كيف أصبح الإنسان منا مردداً تلقائياً لمقولات وأدبيات تلك الثقافة المسطحة، فصار فردا ثقافته انفعال واحتدام؟

نريد ثقافة تعلي من قيمة الصمت وتحط من قيمة الثرثرة، تحبذ الهدوء وتلفظ الضجيج، تشد على يد الهادئ المستكين وتضرب علي يد الثرثار المستهين. نريد استيطانا معرفياً لعقولناً، وليس لغواً يلهب أحاسيسنا. عندئذ يمكن لثقافتنا العربية أن تتخذ موضعاً مغايراً يعلي من قيمة العمل والصبر عليه، ويلفظ آفة اللغو وينفر منها، فنعود كما كنا: "خير أمة أخرجت للناس".

وحتي يتحقق ذلك يبقي البحث والتنقيب. فكيف نرضى لضميرنا الجمعى أن يعزف في الخفاء هذا اللحن الأجوف: "كثير من الكلام، قليل من العمل"؟

بقلم الدكتور اسامة مدني عميد كلية الآداب جامعة المنوفية


Create Account



Log In Your Account