بلومبرج: مصر تسابق الزمن وتفاجئ الجميع

Share on twitter
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on email

قالت وكالة “بلومبرج” الأمريكية، إن مصر فاجأت المحللين الاقتصاديين بتقديم أكبر زيادة في أسعار الفائدة منذ ما يقرب من خمس سنوات، في محاولة لمواجهة التضخم المتزايد واستعادة جاذبية سنداتها المحلية أمام المستثمرين الأجانب.

وأشارت الوكالة إلى أن مصر هي أحدث اقتصاد ناشئ يقرر اتخاذ خطوة جريئة على خلفية اتجاه العالم نحو تشديد السياسة النقدية والموجهة لكبح التضخم الذي أحدثته الحرب في أوكرانيا.

ونقلت “بلومبرج” عن رضوى السويفي، رئيس قطاع البحوث في شركة الأهلي فاروس، قولها إن “البنك المركزي المصري يحاول تجنب الضغوط المحتملة على الجنيه”، لافتة إلى أن الزيادة بأسعار الفائدة تأخذ في الاعتبار اتجاهات أسعار المستهلك المحلي وتقلل من حجم سعر الفائدة السلبي المعدل طبقًا لمعدلات التضخم في البلاد.

مصر تسابق الزمن

وأشار الوكالة إلى أن مصر – ذات الكثافة السكانية العالية – تسابق الزمن لمواكبة ارتفاع أسعار الحبوب عالميًا، بعد أن تأججت الأسعار نتيجة للصراع في أوروبا، حيث كانت تقوم القاهرة بشراء معظم قمحها من أوكرانيا وروسيا، كما أن هذه الأخيرة تعد مصدرًا رئيسيًا لصناعة السياحة لديها.

وسجل نمو أسعار المستهلكين في مصر أعلى مستوى له منذ ما يقرب من ثلاث سنوات في شهر أبريل الماضي مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية بسبب الحرب، وتعكس أيضًا أرقام التضخم المعلنة خفضًا للجنيه المصري بأكثر من 15% في 21 مارس، وهو نفس اليوم الذي رفعت فيه السلطات أسعار الفائدة لأول مرة منذ عام 2017، بمقدار 100 نقطة أساس.
يُظهر القرار الأخير والصادر يوم الخميس أيضًا محاولة تقليص جزء من الانخفاض في سعر الفائدة المعدل حسب التضخم في مصر، وذلك في وقت تحركت فيه البنوك المركزية العالمية بقيادة بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمكافحة ارتفاع الأسعار مع زيادة تكاليف الاقتراض.

وأعلن البنك المركزى قبل قليل أن لجنة السياسة النقديـة قد قررت  في اجتماعهـا اليــوم الخميس 19 مايو 2022 رفع سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي بواقع 200 نقطة أساس ليصل إلى 11.25٪، 12.25٪ و11.75٪ على الترتيب

كما قررت اللجنة  رفع سعر الائتمان والخصم بواقع 200 نقطة أساس ليصل إلى 11.75٪.

وارجع البنك المركزى هذا التوجه الى ارتفع المعدل السنوي للتضخم العام لـ 13.1٪ في أبريل 2022

وهو  أعلى معدل له منذ مايو 2019 ، فضلا عن ارتفاع المعدل السنوي للتضخم الأساسي  لـ 11.9٪ في أبريل 2022  وهو أعلى معدل مسجل له منذ أبريل 2018 ، فضلا تأثر السلع بانخفاض قيمة الجنيه المصري الأثر الموسمي لشهر رمضان والأعياد في زيادة أسعار السلع و تباطؤ النشاط الاقتصادي العالمي وتقييد الأوضاع المالية العالمية .

وأكد البنك المركزى أن هدف لجنة السياسة النقدية هو تحقيق معدلات تضخم منخفضة ومستقرة على المدي المتوسط ودعم القوة الشرائية للمواطن المصري  وتحقيق معدلات نمو مرتفعة ومستدامة  فضلا عن دعم استقرار الأسعار على المدى المتوسط.

 

أخبار ذات صلة

مورجان ستانلي: الركود بأمربكت أمر لا مفر منه.
أفاد محلل مورجان ستانلي (NYSE:MS) مايك ويلسون بأنه ليس مستعدا لضم صوته إلى المجموعة المتزايدة من الأصوات...
"أطباء القاهرة" تحتفل بيوم الطبيب وتكرم شباب وشيوخ المهنة
قالت الدكتورة شيرين غالب نقيب اطباء القاهرة، إن الاحتفال بيوم الطبيب من اجل تأصيل مفهوم اخلاقيات الطب...
مصر لإدارة الأصول العقارية: 711.6 مليون جنيه موارد جارية مستهدفة خلال 2022-2023
كشف محمد جلال العضو المنتدب التنفيذي والقائم بأعمال ريئس مجلس الإدارة  لشركة مصر لإدارة الأصول العقارية...
مصر لتأمينات الحياة: 10.4 مليار جنيه أقساط مستهدفة لعام 2022-2023
قال الدكتور أحمد عبد العزيز عبد السلام العضو المنتدب التنفيذي لشركة مصر لتأمينات الحياة، إن إجمالي الموارد...