الفلاحين: التوسع الأفقى والرأسى ضرورة لتعويض الفاقد الزراعي

Share on twitter
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on email
مشروع مستقبل مصر

قال حسين أبوصدام، نقيب الفلاحين، إن التوسع الأفقى فى استصلاح وزراعة الأراضى الصحراوية، والتوسع الرأسى بزيادة الإنتاج، أصبحت ضرورة مهمة، لافتًا إلى أن التوسع الأفقى والرأسى فى القطاع الزراعي ضرورة لتعويض الفاقد من الأراضى الزراعية، نتيجة التعديات فى السنوات الماضية ولتوفير المنتجات الزراعية بأسعار معقوله للمواطنين فى ظل الزيادة السكانية الرهيبة.

واضاف نقيب الفلاحين، أن زيادة التنمية الزراعية يعود بالمنفعة المباشرة والغير مباشرة علي الفلاحين، مضيفًا أن الاتجاه إلى زيادة الانتاج الزراعي بكل السبل هو الطريق الأمثل للحد من الأزمات العالمية الراهنة والمستقبلية لتوفير الأمن الغذائي والحد من الحاجة للدول الأخري مع ما يشكل ذلك خطرًا علي استقلال الدولة.

الحفاظ علي الأمن القومي الغذائي

وأوضح أبوصدام، أن الفلاح هو العنصر الأساسى في أى العملية الزراعية باعتباره المعني الأول بهذه التنمية سواء كان منتج أو مستهلك أو عامل، في هذه المشاريع القومية العملاقة، موضحًا أن اتجاه الدولة لتنفيذ مشروعات زراعية عملاقة هو عين الصواب لعدم قدرة القطاع الخاص علي تنفيذ مثل هذه المشاريع من ناحية وللحفاظ علي الأمن القومي الغذائي من ناحيه أخري.

 

وأشار نقيب الفلاحين، أن مشروع مستقبل مصر والدلتا الجديدة والمشاريع القومية الزراعية الأخرى، سوف تكون نقلة حضارية ونوعية في مصر في كل المجالات، فضلًا عن توفير فرص عمل جديدة، وتنمى الخبرات الزراعية، وتخلق مجتمعات عمرانية جديدة، وتساهم في توفير المنتجات الزراعية بأسعار معقولة، وتساهم في دعم ميزانية الدوله بالعملة الصعبة في حالة التصدير.

 

قال وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، السيد القصير، خلال كلمته في افتتاح مشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعي، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، من محور الضبعة، أمس السبت، إن مشروع “توشكي يعد أحد صور نجاح الجمهورية الجديدة في تدعيم ملف الأمن الغذائي وتحقيق التنمية المستدامة ضمن أهداف استراتيجية مصر 2030.

 

وأضاف وزير الزراعة، خلال كلمته، أن الأهداف الاستراتيجية تتضمن محورى التوسع الأفقي والرأسي، فضلاً عن زيادة تنافسية الصادرات الزراعية المصرية، مضيفًا أن من أهم المحاور التي نعمل عليها حاليًا أيضا، هو إنفاذ الزراعات التعاقدية، حيث تم العمل في محاصيل كثيرة، كالقمح وفول الصويا وعباد الشمس.

 

إطلاق الزراعة التعاقدية لمحصول الذرة

وتابع: كما تم خلال الأسبوع الماضي إطلاق الزراعات التعاقدية بالنسبة لمحصول الذرة، بالاضافة إلى زيادة الاستثمارات الموجهة للقطاع الزراعي مع تدعيم أنشطة الإنتاج الحيواني والداجني والسمكي”.

 

وكشف وزير الزراعة أن من المحاور المهمة أيضا تغيير الأنماط الاستهلاكية كأحد الآليات لتخفيف الضغوط على الموارد المحدودة.

 

كما أكد خلال حديثه أن من الأهداف الرئيسية لمشروعات التوسع الأفقي، تعميق مبدأ التنمية الاحتوائية والمتوازنة، حيث متوقعا أن كل مشروعات التوسع الأفقي منتشرة في كل أنحاء الجمهورية وليس مكان بعينه.

 

رفع نسب الإكتفاء الذاتى من السلع الزراعية الاستيراتيجية

وأضاف وزير الزراعة، أن من المحاور المهمة رفع كفاءة استخدام الموارد الطبيعية من الأرض والمياه وزيادة الانتاجية، بالإضافة إلي أن رفع نسب الاكتفاء الذاتي من السلع الزراعية الاستراتيجية وتحقيق الأمن الغذائي النسبي، عن طريق استغلال الزراعات المحمية والصوب.

أخبار ذات صلة

مورجان ستانلي: الركود بأمربكت أمر لا مفر منه.
أفاد محلل مورجان ستانلي (NYSE:MS) مايك ويلسون بأنه ليس مستعدا لضم صوته إلى المجموعة المتزايدة من الأصوات...
"أطباء القاهرة" تحتفل بيوم الطبيب وتكرم شباب وشيوخ المهنة
قالت الدكتورة شيرين غالب نقيب اطباء القاهرة، إن الاحتفال بيوم الطبيب من اجل تأصيل مفهوم اخلاقيات الطب...
رئيس مصلحة الجمارك: نستهدف ميكنة الإجراءات لتقليص زمن الإفراج الجمركي
أكد الشحات غتورى، رئيس مصلحة الجمارك، أننا حريصون على مد أواصر التعاون مع مصلحة الجمارك بكوريا الجنوبية،...
ارتفاع أسعار الذهب عالميًا.. ما السر؟
شهدت أسعار الذهب ارتفاعا تزامنا مع تصريحات مختلف أعضاء بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، بداية بالمحافظ...