بعد تضخم تاريخي.. ماذا ينوى الفيدرالى الأمريكى خلال اجتماعه المقبل

استمع للمقال

ترى الأسواق الآن احتمالية قوية لرفع الفائدة بـ 75 نقطة أساس خلال الاجتماع المقبل، بعد بيانات تضخم تاريخية وفق قراءة مؤشر أسعار المستهلكين لشهر مايو.

تشير قراءات التوقعات لـ 30 يوم لعقود الفيدرالي على بورصة شيكاغو، والتي تعتبر وسيلة تحوط من الفائدة مرتفعة، إلى سقوط بـ 13 نقطة وصولًا لـ 97.27، عشية صدور بيانات أسعار المستهلك التي ارتفعت لأعلى مستوى في 40 عام وصولًا لـ 8.6%. ويشير هذا لاحتمالية رفع الفائدة بـ 50 نقطة أساس، في اجتماع الفيدرالي خلال يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

ومع ارتفاع الأسعار الرئيسية تزيد احتمالية تمديد الفيدرالي سلسلة الارتفاعات بـ 50 نقطة أساس حتى الخريف، ويفتح الباب لرفع بـ 75 نقطة خلال اجتماع الفيدرالي المقبل في مذكرة من محللي كابيتال إكونوميكس للعملاء.

وقال رئيس الاحتياطي الفيدرالي في آخر اجتماع بأنه يتوقع رفع الفائدة بـ 50 نقطة خلال الاجتماعين المقبلين، وسط مطالبة من البيت الأبيض بزيادة الجهود من البنك المركزي لكبح جماح التضخم. وفي ظل التضخم شديد الارتفاع وصلت نسبة الرضا عن أداء الرئيس، جو بايدن، لمستويات منخفضة مع ارتفاع أسعار المعيشة.

وتؤثر تقارير التضخم على أدوات الفائدة الأمريكية، لترتفع عوائد سندات الخزانة الأمريكية أجل عامين بـ 13 نقطة أساس وصولًا لـ 2.95%، وهو أعلى مستوى منذ نوفمبر 2018. كما ارتفعت عوائد سندات الخزانة أجل 10 سنوات ارتفاعًا طفيفًا، وتتسم عوائد الـ 10 سنوات بحساسيتها تجاه معدلات وتوقعات التضخم. كما يرتفع مؤشر الدولار الأمريكي، والذي أغلق في المعاملات غير الرسمية على سعر 104.235.