أرامكو تحذر من “عواقب وخيمة”

استمع للمقال

حذر أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية، من أن نظام الطاقة العالمي يمر بمنعطف قد تكون له عواقب وخيمة على العالم إذا ما فشل المجتمع العالمي في اتباع النهج الصحيح الذي تدعمه مجموعة من الإجراءات الفاعلة والمهمة.

وأضاف الناصر أن من بين بواعث القلق التي تشغل قطاع الطاقة بشكل خاص التراجع المزمن في الاستثمار في مجال إنتاج النفط والغاز خلال السنوات الأخيرة، مما أدى إلى نقص الإمدادات.

وقال الرئيس التنفيذي لأرامكو وإذا تركت تلك الأمور دون حل، فقد يؤدي ذلك إلى زعزعة أمن الطاقة وتفاقم معدلات التضخم وإحداث اضطرابات اجتماعية.

وقال الناصر إن أزمة أوكرانيا جاءت لتفاقم هذه التحديات، ولتؤكد في الوقت نفسه على أن البدائل من مصادر الطاقة المتجددة لا تزال غير مؤهلة لسد الفجوة.

وأضاف الناصر أن الحل يبدأ بالاعتراف بثلاث حقائق:

الأولى: يشير الواقع إلى أن المواد الهيدروكربونية ستواصل الاضطلاع بدور حيوي في نظام الطاقة العالمي على مدى عقود عديدة قادمة حتى في ظل أصعب التصورات المناخية.

الثانية: تتباين احتياجات الأسواق في المستقبل، حيث ستظل بعض الأسواق بحاجة إلى المواد الهيدروكربونية لما بعد عام 2050.

الثالثة: عندما يتعلق الأمر بالنفط والغاز، فمن الواضح أن المستقبل يتجه الآن لصالح المنتجين الأقل تكلفة والأقل كثافة كربونية، وتعتزم الشركة أن تكون واحدة من هؤلاء المنتجين.