بعد تحركات مصرية.. روسيا توجه ضربة جديدة لأوروبا

استمع للمقال

بعد ساعات قليلة من توقيع الاتحاد الأوروبي لوثيقة الاتفاق الثلاثي مع مصر وإسرائيل بشأن إمداد دول الإتحاد بالغاز المسال لمدة ثلاث سنوات، في إطار خطة للتخلص من الاعتماد على الغاز الروسي، وجهت روسيا ضربة ثالثة للقارة العجوز في أقل من 24 ساعة، فبعد توقف جزئي أمس الثلاثاء في خط نورد ستريم، عبر شركة سيمنز وتعطل جديد في إمدادات الغاز اليوم الأربعاء لشركة إيني الإيطالية، قررت روسيا منذ قليل توقيع خفض ثالث.

وقالت الشركة القابضة للغاز الروسية إن جازبروم اضطرت إلى وقف تشغيل محرك توربيني غازي آخر من شركة سيمنز على خط أنابيب الغاز نورد ستريم بسبب انتهاء الفترة الزمنية بين عمليات الإصلاح قبل الإصلاح.

وأضافت الشركة القابضة للغاز الروسية جازبروم أنه نتيجة لذلك سينخفض الضخ من ليلة 16 يونيو بمقدار الثلث مرة أخرى.

وفقا لبيان جازبروم: ” نظرًا لانتهاء الوقت بين عمليات الإصلاح قبل الإصلاح (وفقًا لتعليمات Rostekhnadzor ومع مراعاة الحالة الفنية للمحرك) توقف Gazprom تشغيل محرك توربيني غازي آخر من Siemens في Portovaya CS.

وأضافت جازبروم وفقا للبيان: “وبالتالي، فإن القدرة اليومية لمحطة ضاغط Portovaya من 01:30 بتوقيت موسكو يوم 16 يونيو ستصل إلى 67 مليون متر مكعب. م في اليوم مقارنة بالتخفيض السابق في الضخ إلى 100 مليون متر مكعب. م.”

الخفض الأول
وأعلنت شركة غازبروم أمس الثلاثاء، أنها اضطرت إلى تقليص إمدادات الغاز عبر نورد ستريم مقارنة بالخطة بسبب العودة المفاجئة لوحدات ضخ الغاز من الإصلاح من قبل شركة سيمنز وتحديد الأعطال الفنية في المحرك.

وقال الشركة أمس الثلاثاء يمكن استخدام ثلاث وحدات فقط للضخ في محطة ضاغط Portovaya لتزويد 100 مليون متر مكعب فقط. م في اليوم مقارنة بخطة 167 مليون متر مكعب. م يوميا.

وأضافت جازبروم ان شركة Siemens Energy تدعي أن أحد توربينات الغاز الخاصة بـ Nord Stream، بعد إصلاحه، لا يمكن إعادته إلى ألمانيا من مونتريال بسبب العقوبات التي فرضتها كندا ضد روسيا.

الخفض الثاني
قالت شركة النفط الإيطالية إيني اليوم الأربعاء إن جازبروم خفضت إمدادات الغاز إلى إيطاليا، وقال المتحدث الرسمي باسم الشركة الإيطالية إن الخفض يمثل حوالي 15% من إجمالي تدفقات الغاز من روسيا إلى إيطاليا.

يأتي ذلك في الوقت الذي تسعى فيه الشركة الإيطالية إلى تقليل اعتماد إيطاليا على الغاز الروسي جزئيًا من خلال تطوير علاقاتها مع الدول الأفريقية المنتجة للغاز، وفقًا لتوجهات رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي.

وقالت الشركة الروسية ان الخفض يأتي بسبب مشاكل فنية في محطتها في البلطيق، مما أدى إلى تفاقم مخاوف نقص الإمدادات في المنطقة الأوروبية.

شلل أوروبا
يتم تصدير خط أنابيب الغاز من روسيا إلى أوروبا نورد ستريم بطاقة إجمالية 55 مليار متر مكعب، ويمتد على طول قاع بحر البلطيق من فيبورغ في روسيا إلى غرايفسفالد في ألمانيا.

المشغل هو Nord Stream AG، حيث تمتلك شركة تابعة لشركة Gazprom 51 ٪، و15.5 ٪ لكل من شركة Wintershall Dea و E. ON، و9 ٪ أخرى لكل من NV Nederlandse Gasunie من هولندا وEngie من فرنسا.

كانت إمدادات الغاز عبر خط أنابيب الغاز في عام 2021 عند مستوى العام القياسي تاريخيًا في عام 2020 – 59.2 مليار متر مكعب. م، وتستطيع “غازبروم أن تضمن الضخ عبر خط أنابيب الغاز فقط بكمية تصل إلى 100 مليون متر مكعب. م في اليوم، مقارنة بخطة 167 مليون متر مكعب. م يوميا.

الاتفاق الثلاثي
ووقعت مصر وإسرائيل والاتحاد الأوروبي اتفاقية، يوم الأربعاء، لإمداد الاتحاد بالغاز الطبيعي عبر مصر، ضمن مساعي أوروبا لإحلال وارداتها من الطاقة الروسية.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا لاين، في تغريدة عبر تويتر، إنه بموجب هذه الاتفاقية، سنعمل على التسليم المستقر للغاز الطبيعي إلى الاتحاد الأوروبي من منطقة شرق المتوسط، (و) هذا سيسهم في أمن الطاقة لدينا”.

وأضافت لاين أن الاتحاد الأوروبي يؤسس بنية تحتية صالحة لمصادر الطاقة المتجددة، ووافق الاتحاد الأوروبي قبل أسبوعين على حظر 90% من الخام الروسي بحلول نهاية العام الجاري وكانت أوروبا تستورد 40% من احتياجاتها من الغاز من روسيا.

وقالت فون دير لاين، في تغريدة على تويتر: أنا ممتنة لأن إسرائيل ستزيد من إمدادها بالطاقة إلى الاتحاد الأوروبي، خطوة مهمة بتوقيع اتفاق ثلاثي بشأن الغاز بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي ومصر.