دويتشه بنك يُطلق صافرات التحذير.. خطر قادم

استمع للمقال

أطلق كريستيان سوينج الرئيس التنفيذي لدويتشه بنك إيه جي تحذيرات من الاقتصاد العالمي ، مشيرا الي أنه من المتوقع أن  يتجه نحو الركود ، ومن جانبها تكثف البنوك المركزية من جهودها وذلك للحد من التضخم ، وبذلك ينضم دويتشه بنك إلى مجموعة متنامية من التنفيذيين وصناع السياسات الذين يرسمون صورة متشائمة عن الأوضاع .

 

قمة مستقبل التمويل في فرانكفورت

 

وفي سياق متصل علق  كريستيان سوينغ خلال قمة مستقبل التمويل في فرانكفورت اليوم الأربعاء قائلا ، إن هناك انهيار يشهده الاقتصاد العالمي بفعل ضغوط متعددة ، من بينها قضايا سلسلة التوريد في الصين وكذلك ارتفاع أسعار المواد الغذائية ، خاصة في أفقر البلدان، وذلك وفقًا لوكالة بلومبرج.

 

وخلال المقابلة أعلن الرئيس التنفيذي لبنك دويتشه قائلا : ” أود أن أقول إن لدينا احتمالية بنسبة تصل حتي  50% لحدوث ركود عالمي» ، خاصة فى الولايات المتحدة وأوروبا ، متوقعا حدوث ركود في النصف الثاني من عام 2023 ، فى ارتفعت أسعار الفائدة بنفس التوقيت ، وذلك مقابل التوقعات التي كانت لدينا قبل اندلاع الحرب بأوكرانيا».

 

الإجراءات التي تتخذها البنوك المركزية

 

ووعلي الجانب الأخر جاءت تعليقاته بالتزامن مع ما قاله المحللون في سيتي جروب بشأن توقعات مماثلة ، مؤكدين على بصدمات العرض وارتفاع أسعار الفائدة كذلك، في حين أكد  سوينج على تأثير هذا على النمو الاقتصادي العالمي، فقد أيد الإجراءات التي تتخذها البنوك المركزية بما في ذلك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لأنها ضرورية لخفض التضخم ، الذي وصفه بأنه خطر على الديمقراطية ، إلى مستوى أكثر استدامة.

 

وخلال بداية الأسبوع، وجه المندوبون عدة تحذيرات خلال منتدى قطر الاقتصادي السنوي الثاني ، كل من الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك ونورييل روبيني إلى بوب دياموند من أطلس ميرشانت كابيتال وبيل وينترز من ستانشارت ، وكذلك فإن الولايات المتحدة تتجه نحو الركود.

 

ومن جانبهم كشف الاقتصاديون في سيتي جروب عن التوقعات التي تشير تجربة التاريخ إلى أن تقليص التضخم غالبًا ما ينطوي على تكاليف كبيرة للنمو ، كذلك نرى أن الاحتمالية الإجمالية للركود تقترب حتي الآن من نسبة بلغت 50%».