الأسهم القطرية تتكبد أكبر خسارة أسبوعية

استمع للمقال

قادت الأسهم القطرية تراجع بورصات الخليج يوم الخميس لتسجل أكبر انخفاض أسبوعي في أكثر من عامين وسط مخاوف المستثمرين من أن يؤدي رفع الفائدة بهدف كبح التضخم إلى حالة من الركود الاقتصادي.

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) جيروم باول يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة لا تخطط لإحداث ركود من أجل وقف ارتفاع التضخم لكنها ملتزمة تماما بكبح الأسعار حتى وإن كان ذلك يهدد بتراجع اقتصادي.

وتوقع استطلاع أجرته رويترز أن يرفع المركزي الأمريكي أسعار الفائدة 75 نقطة أساس في يوليو تموز يليها رفع بمقدار نصف نقطة مئوية في سبتمبر أيلول ولن تتراجع الزيادة إلى ربع نقطة مئوية قبل نوفمبر تشرين الثاني.

وفي قطر أغلق مؤشر بورصة الدوحة على انخفاض 1.6 بالمئة مع تراجع أغلب الأسهم. ونزل سهم صناعات قطر 4.4 بالمئة.

وسجل المؤشر انخفاضا أسبوعيا 6.4 بالمئة وهو أكبر تراجع أسبوعي منذ مارس آذار 2020.

وأغلق المؤشر الرئيسي في دبي على انخفاض 1.1 بالمئة، مع هبوط شركة إعمار العقارية (DFM:EMAR) 1.9 بالمئة.

وفي أبوظبي هبط المؤشر 0.6 بالمئة مع تراجع سهم مجموعة إي آند (اتصالات سابقا) 1.5 بالمئة.

ونزل المؤشر الرئيسي في السعودية 0.1 بالمئة، وهبط سهم الصحراء العالمية للبتروكيماويات 3.2 بالمئة.

وخارج منطقة الخليج، تراجع مؤشر الأسهم الرائدة المصري 1.8 بالمئة مع تراجع سهم البنك التجاري الدولي (EGX:COMI) ثلاثة بالمئة.