انخفاض مفاجئ في أسعار النفط

alx adv
استمع للمقال

انخفضت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الأربعاء اليوم فجأة قبل صدور بيانات المخزون الأمريكية، وذلك بعد ثلاث ارتفاعات متتالية سجلها النفط على مدار الجلسات الماضية.

وارتفعت أسعار النفط خلال الجلسات الثلاثة الماضية بأكثر من 7 دولارات، بينما ارتفعت بنهاية تعاملات أمس الثلاثاء في حدود 1، حيث صعد خام برنت القياسي 1% إلى 107.35 دولار للبرميل، وزاد خام غرب تكساس الأمريكي بنسبة 1.6% ليسجل 104.22 دولار.

وجاءت ارتفاعات النفط عقب زيارة الرئيس الأمريكي جوبايدن إلى المملكة العربية السعودية والتي سعى خلالها باقناع كبار المنتجين بزيادة النتاج لكبح ارتفاعات الأسعار.

وتأتي تراجعات اليوم الأربعاء قبل ساعات من صدرو بيانات مخزونات النفط الامريكية حيث تتجه التوقعات إلى ارتفاع المخزونات بنحو 1.35 مليون برميل مقابل زيادة في حدود 3.25 مليون برميل في الأسبوع قبل الماضي.

محمد بن سلمان: لا يمكن زيادة إنتاج النفط عن هذا الحد

أكد الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، أن “تبني سياسات غير واقعية تجاه مصادر الطاقة سيؤدي إلى التضخم خلال السنوات المقبلة”، مشددًا في الوقت ذاته على أهمية ضخ الاستثمارات في الطاقة الأحفورية خلال العقدين القادمين.

وقال ولي العهد السعودي، خلال قمة جدة للأمن والتنمية، بأن المملكة لن تكون قادرة على زيادة الإنتاج النفطي لأكثر من 13 مليون برميل يوميًا.

وجاء نصًا: “ونؤكد أن النمو الاقتصادي العالمي يرتبط ارتباطا وثيقا بالاستفادة من جميع مصادر الطاقة المتوفرة في العالم، بما فيها الهيدروكربونية مع التحكم في انبعاثاتها من خلال التقنيات النظيفة مما يعزز إمكانية وصول العالم إلى الحياد الصفري في عام 2050 أو ما قبله، مع المحافظة على إمدادات الطاقة”.

وأضاف: “ولذلك تبنت السعودية نهجا متوازنا للحياد الصفري لانبعاثات الكربون باتباع نهج الاقتصاد الدائري للكربون بما يتوافق مع خططها التنموية، وتمكين تنوعها الاقتصادي دون التأثير في النمو وسلاسل الإمداد، مع تطور التقنيات بمشاركة عالمية لمعالجة الانبعاثات من خلال مبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر، لدعم تلك الجهود محليا وإقليميا”.

وتابع: “كما نؤكد أهمية مواصلة ضخ الاستثمارات في الطاقة الأحفورية والتقنيات النظيفة وتشجيع ذلك على مدى العقدين القادمين لتلبية الطلب المتنامي عالميا، مع أهمية طمأنة المستثمرين بأن السياسات التي يتم تبنيها لا تشكل تهديدا لاستثماراتهم، لتلافي امتناعهم عن الاستثمار وضمان عدم حدوث نقص في إمدادات الطاقة من شأنه أن يؤثر على الاقتصاد العالمي، وستقوم السعودية بدورها في هذا المجال، حيث أعلنت زيادة طاقتها الإنتاجية إلى 13 مليون برميل يوميا، وبعد ذلك لن يكون لدى السعودية أي قدرة إضافية لزيادة الإنتاج”.

 

انطلاق قمة جدة 

 

والتقى الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الأمريكي جو بايدن، حيث اكتمل وصول رؤساء وفود الدول المشاركة فى قمة جدة للأمن والتنمية.

 

وبالعناق الحار والأحضان، استقبل الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي ، الرئيس عبدالفتاح السيسي ، فور وصوله إلى السعودية.

 

ومنذ قليل ، وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي ، إلى أرض المملكة العربية السعودية ، من أجل المشاركة في “قمة جدة”.

 

وغادر الرئيس عبد الفتاح السيسي ، صباح اليوم السبت، القاهرة متوجهاً إلى المملكة العربية السعودية من أجل المشاركة في “قمة جدة” ، وتجمع القمة كل من قادة مصر والعراق والأردن ، بالإضافة إلى دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأمريكية.

 

ومن جانبه أكد المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضى ، على أن مشاركة الرئيس السيسي في قمة جدة ، جاءت دعم مصر لتطوير المشاركة بين الدول العربية والولايات المتحدة الأمريكية بما يخدم مصالح الأجيال الحالية والقادمة من شعوب المنطقة ، وكذلك يعزز من الجهود المشتركة لمواجهة التحديات الإقليمية والعالمية ، بالإضافة إلى التشاور والتنسيق بشأن مساعي الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي ، إلي جانب تطوير أواصر العلاقات التاريخية المتميزة مع جميع الدول المشاركة بالقمة.

 

السيسي سيعقد عدة لقاءات ثنائية مع القادة المشاركين في قمة جدة

 

وفى سياق متصل ، أشار المتحدث الرسمي إلي أن الرئيس السيسي سيعقد عدة لقاءات ثنائية مع القادة المشاركين في قمة جدة ، بهدف التباحث حول طرق تعزيز العلاقات الثنائية معهم ، الي جانب مناقشة أخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

 

وعلي الجانب الآخر ، تلقي الرئيس عبدالفتاح السيسي الأسبوع الماضي ، اتصالاً هاتفياً من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، ملك المملكة العربية السعودية.

 

الاتصال تناول تبادل الرؤى ووجهات النظر

 

ومن جانبه كشف السفير بسام راضي ، المتحدث بإسم رئاسة الجمهورية ، عن تفاصيل الاتصال قائلا: أن الاتصال تناول تبادل الرؤى ووجهات النظر بشأن عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى تبادل التهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا