تقرير ألمانى يكشف “إشارة مهمة” من الاجتماع الثلاثى بتركيا

alx adv
استمع للمقال

رأت صحيفة “هاندلسبلات” الألمانية، الاجتماع الأخير لقادة روسيا وإيران وتركيا، بأنه بمثابة إشارة مهمة للغرب.

وأوضحت الصحيفة، في تقرير لها، أن الرسالة من الاجتماع للدول الغربية بأن هناك منافسين لتفقد نفوذها في القضايا الجيوسياسية الخطيرة.

وشددت الصحيفة على أن روسيا، ممثلة بالرئيس فلاديمير بوتين، تعمل بنشاط على إنشاء نظام عالمي جديد، في حين أن الغرب يراقب ذلك بلا حول ولا قوة، غير قادر على دفعه إلى العزلة الدولية.

وأشارت إلى أن طهران عملت مؤخرًا بنشاط على توسيع شبكة اتصالاتها الدولية، على الرغم من العقوبات، وأن أنقرة تلعب بشكل متزايد دورًا مهمًا في المفاوضات حول حل الأزمات الكبرى.

وبحسب “هاندلسبلات”، أصبح قادة الدول الغربية يعتمدون على تلك الدول التي لم ينتبهوا لها من قبل.

روسيا تضرب الدولار بهذه العملة العربية

أفادت شبكة “إنفستنج“، نقلا عن مصادر غربية، بأن السلطات الروسية تسعى إلى الحصول على قيمة صادرات النفط الروسي إلى الهند بعملة دولة خليجية، وذلك في ظل ارتفاع قياسي لصادرات النفط الروسي إلى الهند والصين.

وقالت المصادر إن روسيا تسعى للحصول على المدفوعات بالدرهم إماراتي مقابل صادراتها من النفط لبعض العملاء الهنود، وأظهرت وثيقة أن ذلك يأتي في الوقت الذي تبتعد فيه موسكو عن الدولار لتحصين نفسها من آثار العقوبات الغربية.

يأتي ذلك في الوقت التي تصدرت فيه موسكو قائمة موردي النفط إلى الصين بدلًا من السعودية، بينما حلت موسكو محل السعودية كثاني أكبر مورد للنفط للهند بعد العراق للشهر الثاني على التوالي.

بوتين يصدر مرسوماً لوضع اليد على شركات طاقة أجنبية بروسيا

 

وفي تصعيد جديد من جانب روسيا ، أصدر فلاديمير بوتين  الرئيس الروسي ، أمرا بنقل حقوق وملكية مشروع ساخالين- 2 للنفط والغاز الطبيعي إلى شركة تشغيل جدسدة تابعة لروسيا ، وهي خطوة أثارت مخاوف المساهمين الأجانب خاصة كل من  شل وميتسوي وميتسوبيشي.

 

ووفي نفس الصدد ، هبطت قيمة حقوق المساهمين لشركتي ميتسوي وميتسوبيشي اليابانيتين خلال تعاملات أمس الجمعة ، وذلك بموجب المرسوم ، على أن تنتقل كل حقوق ملكية المشروع المشترك إلى روسيا.

 

ومن جانبه برر بوتين صدور هذا القرار  بالقول إن العقوبات الغربية تهدد قدرة الشركة على مواصلة الإنتاج خلال الفترة المقبلة .

 

الاستثمار في الشركة الجديدة

 

على أن يتم السماح للمساهمين السابقين وهم جازبروم (50% زائد سهم واحد) ، وشل أيضا (5ر27% ناقص سهم واحد) وميتسوي (5ر12%) وميتسوبيشي (10%) ، بالاستثمار في الشركة الجديدة ، التي لم تتشكل بعد حتي الآن .

 

وفى حالة  قرر المساهمون عدم المشاركة، تقوم الحكومة الروسية ببيع كل أسهمهم في فترة لم تتجاوز الأشهر الأربعة المقبلة ، ووضع عائداتها في حساب مغلق لن تستطيع الشركات الوصول إليه في وقت لاحق .

 

مطالب تعويض في حال وجود ضرر بيئي محتمل بالبلاد

 

كما يمكن أن تجري روسيا مراجعة للمستثمرين الأجانب ، وترفع أيضا مطالب تعويض في حال وجود ضرر بيئي محتمل بالبلاد.

 

وفى سياق متصل ، جاء  رد فعل اليابان، التي تعتمد على روسيا ، بحوالي 9% من وارداتها من الغاز، بشكل حذر.

رئيس الوزراء الياباني: يجب أن نتواصل مع الجهة المشغلة

بينما قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا:  “يجب أن نتواصل مع الجهة المشغلة ، وندرس أيضا كيف سنرد”.

 

أما ميتسوي وميتسوبيشي لم يصدر عن كل منهما  سوى إنهما يراجعان الموقف.

 

بينما قامت شركة شل البريطانية الهولندية بنشر بيانا جاء في نصه : “كمساهم ، تتصرف شل دائما من أجل تحقيق أفضل مصلحة لسخالين 2 وبما يتماشى وكل المتطلبات القانونية المعمول بها،  نحن على درايةتامة  بالمرسوم ونجري تقييما لتداعياته”.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا