كيف وصلت مصر لتحقيق الاكتفاء الذاتى من اللحوم؟

alx adv
استمع للمقال

تشكل الثروة الحيوانية أهمية كبيرة بالنسبة للفرد و الدولة، وتعد ذات أهمية كبيرة لا يمكن الاستغناء عنها، وهي مصدر أساسي للحصول على الغذاء بمختلف أنواعه سواء أن كانت اللحوم الحمراء والألبان، ومصدر مهم من مصادر الدخل القومي، وإذا تم استخدام هذه الثروة بطريقة صحيحة ستكون سببًا في تحسن الأحوال الإقتصادية.

وأفاد تقرير حديث صادر عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة) بأنه يمكن لتحسين صحة الحيوان أن يساعد في خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، ويشير إلى أن اتباع نهج أكثر دقة لقياس التقدم المحزر ضروري إذا ما أرادت البلدان أن تتمكن من إدراج خفض الانبعاثات هذه في التزاماتها الوطنية المتعلقة بالمناخ.

وتعتبر الثروة الحيوانية ذات أهمية بالغة بالنسبة للفلاح ودائمًا هناك علاقة ارتباط وثيقة بين كل من الثروة الحيوانية والزراعة، ولكن هناك تحديات تواجه تنمية الثروة الحيوانية متمثلة فى عدم وجود قواعد بيانات دقيقة، والزيادات السكانية المتعاقبة والتي لا يواكبها زيادة فى تعداد الثروة الحيوانية، وانحدار التراكيب الوراثية وضعف معدلات أداء الحيوانات المحلية، بالإضافة إلى عشوائية العمل فى مشروعات الثروة الحيوانية والداجنة.

 

التوسع فى مشروعات الإنتاج الحيوانى

 

لذا توجهت الدولة خلال السنوات الأخيرة بالتوسع فى مشروعات الإنتاج الحيوانى مثل مشروع إحياء البتلو ومشروع المليون رأس ماشية ومشروع مراكز تجميع الألبان ومشروعات الإنتاج الداجني، وغيرها من المشروعات التي تساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي من اللحوم، بإحلال رؤوس ماشية محسنة ثنائية الغرض بدلاً من الماشية المحلية بأقصى سرعة ممكنة لتغيير وتطوير كافة السلالات المحلية بأخرى محسنة.

 

وقبل مشروع احياء البتلو، كانت هناك مشكلة كبرى، نتيجة لذبح رؤوس الماشية الصغيرة حيث كانت تصفى فقط حوالى 30 كيلو جراما على الأكثر، وبقرارات وزارة الزراعة بمنع ذبح البتلو والتسمين الى 400 كيلو جرام على الأقل فهنا تزايدت نسبة التصافى، وأصبحت كمية اللحوم المتحصل عليها من نفس الرأس فى حدود 250 كيلو جراما، فى منتصف عام 2017 بدء مشروع البتلو بـ 100 مليون جنيه وهذا المبلغ تزايد حتى وصلنا اليوم إلى تقديم قروض بـ 6 مليارات و600 مليون جنيه، استفاد منها أكثر من 40 ألف من صغار المربين وشباب الخريجين والسيدات لتربية وتسمين ما يزيد عن 445 ألف رأس من الماشية ضمن مبادرة الرئيس السيسى حياة كريمة للنهوض وتنمية الريف المصرى.

 

إنتاج مصر من اللحوم

 

وتنتج مصر من اللحوم الحمراء 58% من احتياجاتها، وتستورد 42% من الخارج رغم ما شهده هذا العام الصعب من تفشى جائحة كورونا وما صاحبها من أزمه عالمية فى توفير البروتين الحيوانى بمصادره المتعددة والمتنوعه، وتستهلك مصر  سنويًا نحو 10 ملايين طن، حسب مركز البحوث الزراعية التابع لوزارة الزراعة.

 

ووفقًا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، بلغت قيمة واردات مصر من اللحوم 157.1 مليون دولار خلال أبريل 2022 مقابل 85.7 مليون دولار أبريل 2021 بنسبة ارتفاع قدرها 83.3 %.

 

ارتفاع واردات مصر من اللحوم 

 

كما ارتفعت الواردات المصرية من الأبقار الحية واللحوم في الفترة الأخيرة، حيث بلغت قيمة واردات الأبقار والجواميس الحية نحو 69 مليون و482 ألف دولار في شهر يناير الماضي، مقابل 935 ألف دولار فقط في شهر يناير عام 2021، بزيادة بلغت 68 مليون و547 ألف دولار.

 

وبلغت واردات مصر من اللحوم المجمدة 130.2 مليون دولار، خلال شهر يناير 2022، مقابل 73.2 مليون دولار خلال الشهر المناظر من العام السابق عليه، بزيادة قدرها 56.9 مليون دولار بنسبة 77.8%.

 

وأشار جهاز الإحصاء إلى أن إجمالي واردات مصر من الكبد بلغت 16.3 مليون دولار خلال شهر يناير 2022 مقابل 20.4 مليون دولار خلال الشهر المناظر عن نفس الفترة من العام الماضي، بانخفاض قدره 4.1 مليون دولار بنسبة 20%.

 

وتستورد مصر اللحوم من أكثر من منشأ من بينها الهند والسودان وإثيوبيا وأوروجوي والأرجنتين وإسبانيا والبرتغال ورومانيا وأستراليا ونيوزيلندا وبارجواي.

 

جدير بالذكر أن البرازيل تتربع على عرش صادرات اللحوم لمصر والعالم ،بنسبة 50%من الواردات لمصر ،ولكنها تتعرض لاضطراب حاليا بعد اكتشاف بؤر من مرض جنون البقر.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا