«المكتب العربي للتصميمات والاستشارات الهندسية» رحلة تحول من الخسائر إلى الأرباح

alx adv
استمع للمقال

الدكتور المهندس «محمد مصطفي وهيدي» الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب:

  •   نطرق أبواب المشروعات الكبرى، وحققنا قيم أعمال بـ 8 مليارات جنيه.
  •   إعادة هيكلة فنية وتكنولوجية وإدارية للتوافق مع آليات السوق الحديثة. 
  •  الاستعانة بكوادر جديدة ذوي خبرات عالية، ودمجها مع العاملين لرفع كفاءة العمل ومواكبة متطلبات سوف العمل.    القطاع العقارى يشهد انتعاشًا باعتباره أحد وسائل الادخار والاستثمار الآمن.

 بعد جهود جبارة، تحولت شركة المكتب العربي للتصميمات والاستشارات الهندسية إلى الأرباح، وودعت رحلة الخسائر.

قالت قيادات الشركة في حوار لـ «عالم المال»؛ إنها دخلت المشروعات الكبرى وحققت قيم أعمال بلغت 8 مليارات جنيه، في حين تخطط لاقتحام القارة الأفريقية والدول العربية لتحقيق توسعات إقليمية.

ويملك المكتب عدداً من الخبرات النادرة في مجال التخطيط العمراني و تصميم المباني كالمستشفيات، الجامعات، النوادي ، المباني السكنيه بأنواعها الفاخرة مباني محدودي الدخل، ومباني وزارة الداخلية والعدل؛ مثل: أقسام الشرطه ومديريات الأمن والمحاكم بالإضافة إلى محطات الكهرباء ومحطات المعالجة والغاز وتصميم البنيية التحتية (طرق -شبكات مياه – صرف صحي و كهرباء) .

وإلى نص الحوار..

 البداية كانت مع الدكتور المهندس محمد مصطفي وهيدي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة المكتب العربى للتصميمات والاستشارات الهندسية، الذي طلبت منه ” عالم المال” نبذة عن شركة المكتب العربى للتصميمات والاستشارات الهندسية، فقال: إنها شركة تاريخية، إذ تأسست باسم مصلحة المبانى الأميرية عام 1898 وذلك لتكون المؤسسة الهندسية الحكومية للمملكة المصرية فى ذلك الوقت حيث وكلت إليها منذ ذلك الوقت أعمال التصميم والإشراف على التنفيذ لمعظم المبانى المميزة ذات الطابع الخاص والتى تتطلب وجود كفاءات وخبرات معمارية وهندسية على مستوى مميز لإقامة المشروعات الكبرى .

وعند زيادة حجم الأعمال الموكلة إلى مصلحة المبانى الأميرية، وتبعًا للمناخ السياسى العام تم تغيير الاسم إلى المؤسسة المصرية للأبنية العامة، ثم إلى شركة مساهمة مصرية باسم شركة المكتب العربى للتصميمات والاستشارات الهندسية سنة 1960.

أوضح وهيدي، أن للشركة خبرة عالية في مجال التخطيط الإقليمي والعمراني، علي سبيل المثال وليس الحصر قامت بإعداد المخطط العام والتفصيلى للعديد من المدن الجديدة؛ مثل: مدينة بدر ودمياط الجديدة والمنيا الجديدة و6 أكتوبر والعبور وامتداد 15 مايو، كما أن للمكتب خبرة فى مجال التعاون مع المنظمات الدولية؛ مثل: البنك الدولي، واليونسكو، وهيئة التنمية الأمريكية.

بالإضافة إن للمكتب سابقة خبرة فى أعمال الدراسات الخاصة بإحياء التراث الإسلامي، ومن أهم أعمال المكتب فى هذا المجال مشروع إحياء القاهرة الفاطمية الذى قام بتمويله البنك الدولي .

وقد حصلت شركة المكتب العربى على عدة جوائز؛ منها: الجائزة الدولية للإعمار والإنشاء لعام 2001 من نادى الرواد الدولي عن إجمالى أعمال المكتب منذ إنشائه.

 وكذلك حصلت على جائزة “الأغاخان” فى العمارة لعام 2001 عن مشروع متحف النوبة بأسوان .

و يعتبر “المكتب العربى” منظومة هندسية متكاملة لما له من خبرات فى تقديم الخدمات الاستشارية الخاصة بإعداد تصميمات المشروعات الهندسية وإدارتها والإشراف على تنفيذها .

كما اشترك “المكتب العربي” فى العديد من المسابقات المعمارية، واستطاعت الحصول على العديد من المراكز الأولى والثانية فى تلك المسابقات نذكر منها: سفارتى مصر فى الرياض وبغداد .

قال المهندس مصطفى وهيدي؛ إن نشاط المكتب العربى لم يقتصر على المسابقات العالمية بل أنه اشترك فى العديد من المسابقات المحلية ذات الطابع الخاص وفاز فى العديد منها بالجوائز الأولى .

كما تم تكليفه بإنجاز العديد من المشروعات ذات الطابع الخاص على المستوى المحلى والدولي لما له من خبرات خاصة وعميقة فى تطبيق القوانين واللوائح المصرية والدولية المتعلقة بالتصميمات الهندسية وتنفيذها .

وامتد نشاط المكتب العربى إلى البلاد العربية والإفريقية حيث يعتبر تخطيط وتصميم منشآت جامعات: “البصرة” و”السليمانية” بالعراق، وجامعة “ساي الإسلامية” بالنيجر مثالًا هامًا على ذلك .

مشيرًا إلى أن الكيان القانونى لشركة المكتب العربى للتصميمات والاستشارات الهندسية هى إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة للتشييد والتعمير – قطاع أعمال عام، وفقًا لأحكام القانون رقم 203 لسنة 1991 .

أكد وهيدي، أنه تم تنفيذ إعادة هيكلة فنية وتكنولوجية وإدارية للمكتب العربى للاستشارات الهندسية للتوافق مع دراسة السوق، وليكون فى مستوى كفاءة المكاتب الاستشارية العالمية، إذ تم دمج عدة إدارات وفقًا لاحتياجات العمل للتمكن من المنافسة مع القطاع الخاص.

 كما تم تقليص الإدارات ذات التخصص الواحد لتكون تحت مظلة إدارية واحدة، وتمت الاستعانة بكوادر فنية من القطاع الخاص وإدارية ذوي خبرات عالية، ودمجها مع العاملين لرفع الكفاءات و تنسيق دورات تدريبية داخل مقر المكتب لرفع قدرات وإمكانيات العاملين، و هو ما انعكس بالإيجاب على أداء العمل وسرعة وجودة إنتاجه بعد أن كان يسيطر على سير العمل بيروقراطية عقيمة لا تصلح للمنافسة حاليًا.

ونتج عن ذلك إسناد عدد كبير من المشاريع الكبري إلى المكتب خلال الفترة الماضية تقترب من حاجز 8 مليارات جنيه، علي سبيل المثال وليس الحصر مشاريع الإسكان الاجتماعي لعدد ضخم من العمارات السكنية التابعة لجهاز مدينة العبور الجديدة، ومشاريع الإسكان الاجتماعي بحدائق أكتوبر لعدد 151 عمارة لجهاز مدينة أكتوبر، ومشروع مارينا العلمين السياحي تابعة لمركز مارينا العلمين السياحي – هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، الذي يتمثل في أعمال تجديد ورفع كفاءة منظومة مياه الشرب شاملة الشبكات وملحقاتها من خزانات أرضية وخزانات علوية وغرف محابس وطلمبات.

أيضا أعمال خطوط الطرد الرئيسية من محطات الرفع الرئيسية إلى محطة المعالجة، و أعمال تجديد ورفع كفاءة منظومة الصرف الصحي شاملة محطات المعالجة، وبيارات الرفع، ورفع كفاءة وترميم عدد من الكباري؛ بالإضافة إلى شبكات الطرق وتوسعة طريق، وتوسعة عدد 2 كوبري.

أضاف “وهيدي” أنه تم إنشاء مشروع إنشاء نفق عبور مشاه وسيارات أسفل السكة الحديد بالمنطقة السادسة – ابني بيتك بمنطقة السادس من أكتوبر تابعة لجهاز مدينة 6 اكتوبر-باستخدام تقنية حديثة لأول مرة يتم استخدامها بمصر بالتعاون مع شركة أسبانية.

كما تم إسناد مشروع إنشاء مدينة السويس الجديدة، والتي بدأت أول مراحلها من المرافق وعدد 86 عمارة سكنية بعدد 2064 وحدة سكنية بمدينة السويس الجديدة.

ولفت ” وهيدي ” إلى أنه تم العمل بالمرحلة الخامسة – مدينة حدائق العاصمة تابعة لجهاز حدائق العاصمة – هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة حيث تم إسناد مشروع تنفيذ شبكات المرافق (طرق مياه و صرف ري ) بالإضافة إلي إنشاء عمارات سكنية لعدد (187) عمارة سكنية بعدد (4488) وحدة سكنية، وأعمال شبكات مرافق ( مياه – ري- صرف صحي- طرق) لمساحة 1600 فدان بالمنطقة الصناعية وطريق شمال المطار، وكذلك خزان مياة يسعة 20000م^3، وروافع بمشتملاتها، والخط المغذي لمنطقة الميناء الجاف بمدينة 6 أكتوبر الجديدة.

كما تم الانتهاء من تصميم قرية سياحية تقع في الكيلو 21 بالساحل الشمالي مملوكة للمكتب العربي للتصميمات والاستشارات الهندسية بالشراكة مع شركة الاسكندرية للاستثمار والتنمية، والقرية عبارة عن 19 فدان، ونحتوي علي مجمع سكني، وحمامات سباحة، ومناظر طبيعية، ومساحات خضراء، ومناطق ألعاب مائية للأطفال؛ بالإضافة إلى بعض المباني في مدينة الفشن الجديدة تابعة لجهاز مدينة الفشن.

أكد ” وهيدي ” أن القطاع العقارى يشهد انتعاشاً فى الأونة الأخيرة، كونه أحد وسائل الإدخار والاستثمار الآمن فى ظل الأزمات، وهو ما يعكس الإقبال الكبير على العقارات رغم توفير الدولة لطرح العقارات لمحدودى ومتوسطى الدخل من خلال مشروعات الإسكان الاجتماعى الذى تختلف شريحته عن مشروعات الإسكان الفاخر .

وأشاد بحالة التطور الكبير الذي تشهده الدولة في تطوير شبكة الطرق التي تقوم بربط جميع المحاور وتساعد علي سرعة التنمية والعمران بين المدن الجديدة والقديمة.

المهندس  الاستشارى «سالي متولي» مدير قطاع تنمية الأعمال :

  •   من الأهداف التي قمنا بالعمل عليها هي خطة ربط الإدارات الفنية و الإدارية وتحليل البيانات إلكترونيًا لمراقبة المشاريع ومتابعة البرامج الزمنية وتحليل المصروفات لإمكانية متابعة الموقف والمكسب والخسارة .. وقمنا بالاستعانة بالكوادر الفنية والإدارية من ذوي الخبرات العالية واستخدام التكنولوجيا لإنشاء system عبر الـ server.
  •   بالإضافة للعمل على اتباع نظام  BIM في إخراج المشاريع لمواكبة سوق العمل في دقة إخراج وتنسيق المشاريع مما يساعد في تقليل التكاليف ووقت التنفيذ.  
  •   نخطط لاقتحام سوق العمل في أفريقيا والدول العربية و محاولة الدخول فى مشروعات مع الجهات المانحة. .. وقمنا بالعمل على إعادة تنسيق جميع بيانات المشاريع السابقة وإعداد مستندات بمستوى احترافي لإمكانية التقديم بها بالمناقصات الدولية.  
  •  تبعية المكتب العربى لوزارة « قطاع الأعمال» تمنحه المصداقية عند التقديم في المشروعات الدولية و المحلية.  
  •  نتعاون مع « الإسكندرية» و«مصر الجديدة» و«المعادي» لتصميم الكومباوندات ومحطات الكهرباء.

وقالت المهندس الاستشارى “سالي متولي” مدير قطاع تنمية الأعمال بالمكتب العربى للتصميم والاستشارات الهندسية، وهي واحدة من الكوادر الجديدة التي استعان بها مجلس الإدارة الحالي لتنفيذ سياسات التطوير، وتملك خبرة كبيرة بالعمل في كبرى شركات القطاع الخاص، إن المكتب قام بإنشاء system و استخدم تكنولوجيا في ربط الإدارات عبر الـ server، وتم تطوير أحدث الوسائل لضمان الاتصال المستمر بين كافة الإدارات والمتابعة المستمرة لموقف المشاريع وتحليل البيانات إلكترونيًا، ضمن آليات التحول الرقمى، بالإضافة إن المكتب وضع منهجية لاستخدام  BIM في إخراج مشروعاته لمواكبه العصر ودقه إخراج المشاريع، ودقه التنسيق بين أنظمة الهندسة المختلفه قبل البدء في التنفيذ مما يساعد في تقليل التكاليف ووقت التنفيذ.

وفيما يتعلق بالتعاون مع القطاع الخاص، أكدت ” متولي ” أن الإدارة الجديدة وضعت منهجية للعمل واختراق السوق، وكان من أول خطواتها بطرق أبواب القطاع الحكومي نظرًا لتاريخ المكتب العربى الذى ذاع صيته قبل سنوات طويلة، فكان المكتب الاستشارى الحكومى الوحيد الذى كانت تسند إليه العديد من المشروعات.

بالإضافة إلى استهداف المناقصات، والمشاريع الدولية مما تتطلبة تلك المناقصات من معاير خاصة للاشتراك فيها، ولذلك قمنا بالعمل علي رفع كفاءة المستندات المطلوبة، وسابقة خبرات المكتب؛ حتي نتمكن من الاشتراك في المشاريع الدولية فى أفريقيا والدول العربية وفى مشروعات التعاون مع الجهات المانحة.

بالإضافة إن المكتب قام بالتسجيل كاستشاري مع عدد من المنظمات الدولية؛ مثل: البنك الإفريقي والدولي والبنك الأوروبي و. United Nation

و ألمحت ” متولي ” إلى أن المكتب يهتم في أعمال التصميم علي استخدام التكنولوجيا والتحليل والدراسة لأحدث الوسائل حتي يتمكن من استخدام أفضل العناصر، حيث أكدت أن هناك منهجية يتم العمل عليها، والتى تهتم بعنصر التميز للتمكن من المنافسة بالعمل وفق استراتيجية وأفكار جديدة؛ لتخفيض التكاليف حيث يضع المكتب منهجية في تصميم المشاريع بدقة وتنسيق مميز وفي وقت قياسي، وأشارت أنه تم التعاون مع القطاع العام فى مشروع أرابيا الساحل مع شركة الإسكندرية للاستثمار والتنمية العمرانية، كما سبق أن عمل المكتب العربى مع شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير، وشركة النصر للإسكان والمعادى للتنمية والتعمير فى تصميم العديد من ” الكومباوندات ” السكنية الفاخرة، وكذلك محطة الكهرباء فى هيليوبوليس الجديدة التى يجرى تسليمها حاليًا مؤكدة أن تبعية المكتب العربى لوزارة قطاع الأعمال يمنحه مصداقية تميزه عن الكيانات الأخرى وتدعمه حال التقديم لمشروعات فى الخارج .

وتابعت أن هناك تحالف استثمارى يضم شركتى «المكتب العربى للتصميم والاستشارات الهندسية» وشركة «الإسكندرية للاستثمار والتنمية العمرانية» – التابعتين لـ«القابضة للتشييد والتعمير» – لإنشاء مشروع عمرانى متكامل فى الساحل الشمالى . وهو مشروع أريبا.

ويتم إنشاء المشروع على مساحة 20 فدانًا بموقع مميز جدًا بـ (الكيلو 90) داخل حيز الساحل الشمالى الشرقى، الذى شهد تنمية عمرانية منذ عدة سنوات، بالقرب من قرية مارينا و يبعد 10 كم فقط عن مدينة العالمين الجديدة، يتكون المشروع من عدد من الفيلات الفاخرة وشاليهات وعدد من العمارات.

و لفتت ” متولي ” إلى أن شركة « المكتب العربى للتصميم والاستشارات الهندسية » أضافت منذ فترة ذراعًا للتطوير والاستثمار العقارى، بهدف تنويع الإيرادات وتعزيز قدرتها على إضافة مشروعات جديدة بعدة أماكن ومنها الساحل الشمالى، والذى تركز «القابضة للتشييد» على الحضور به فى ظل الاهتمام الحكومى بالتنمية العمرانية فى هذه المنطقة.

تمت دراسة طبيعة الأرض و كيفية استغلالها الاستغلال الأمثل ومراعاة تحقيق رؤية البحر لأغلبية الوحدات مما يضيف ميزة نسبية، ولذلك فقد قمنا بتصميم المشروع علي 4 مستويات متدرجة ” مصاطب ” و ذلك لاستغلال مناسيب الأرض الطبيعية، كما تم عمل تصميم بحيرة مياة مالحة تبدأ من أول القرية حتي منطقة الشاطئ تتخللها أحواض مياه عذبه، والبحيرة المالحة تطل عليها جميع منشآت القرية، وسيتم الانتهاء من المرحلة الأولى من هذا المشروع خلال 4 سنوات .

وأشار ممدوح مطر المدير المالي بالمكتب العربى للتصميم والاستشارات الهندسية وهو أحد الكوادر التي تتمتع بالكفاءة والخبرة والقادمة من القطاع الخاص أن المكتب يقوم بتنفيذ حجم أعمال خلال الفترة الماضية بما يقترب من 8 مليارات جنيه مما تحقق عنها زيادة في الأرباح بنسبة 250 % وهذا يعكس حجم التطوير والمجهود المبذول من مجلس الإدارة الحالي وجميع العاملين.

وقال أحد القيادات الشابة الصاعدة: إن المكتب العربى نفذ العديد من المشروعات خلال الفترة الماضية. كما قام بالعديد من الأعمال للمبانى الجامعية، والجامعات، والمستشفيات الحكومية منها: أبو الريش، ودمياط العام، والمراكز الطبية الثلاثة فى جامعة المنصورة وغيرها، فضلًا عن المبانى التعليمية والجامعات.كما اسند للمكتب عدة مشروعات في محافظة بنى سويف.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا