الغرامات تهدد شركات المستلزمات الطبية.. ومذكرات عاجلة للوزارات المعنية

alx adv
استمع للمقال

ناقشت الشعبة العامة للمستلزمات الطبية بغرفة القاهرة التجارية، استمرار أزمة غياب بعض المستلزمات الطبية مثل “الجوانتي الطبي” وفلاتر أجهزة الغسيل الكلوي من قائمة وزارة الصناعة والتجارة بالسلع المستوردة المستثناة من قرار البنك المركزي المصري بإلزام المستوردين فتح اعتمادات مستندية لتمويل عمليات الاستيراد.

 

غرامات على شركات المستلزمات

وقال محمد إسماعيل عبده، رئيس الشعبة العامة بغرفة القاهرة التجارية، إن الأزمة التي تدخل أسبوعها الثالث تهدد بتوقيع غرامات على شركات المستلزمات الطبية المتعاقدة مع هيئة الشراء الموحد لتوريد كميات كبيرة من هذه المستلزمات الطبية، بسبب عدم منح الشركة المسئولة عن إدارة نظام الإفراج المسبق عن الشحنات المستوردين المستندات المطلوبة لبدء شحن شحناتهم المتعاقد عليها بالفعل ولكن من غير نظام الاعتمادات المستندية، الذي يتطلب من المستوردين سداد 30% مقدمًا من قيمة الشحنة مع استكمال نسبة الـ 70% الأخرى فور ورود الشحنة للموانئ المصرية، في حين أن تعاملاتنا مع الشريك الأجنبي تسمح لنا بالتعاقد على شحنات ودفع مقدمات بسيطة 10 أو 15% وسداد باقي القيمة بعد فترة سماح قد تصل إلى 6 أو 9 أشهر.

وأضاف أن الشعبة أعدت مذكرات عاجلة لوزراء المالية والتجارة والصناعة والصحة ومحافظ البنك المركزي بتفاصيل هذه الأزمة وتداعياتها المنتظرة سواء ماديًا ممثلة في الخسائر المنتظرة لشركات القطاع أو تأثيرها على خدمات الرعاية الصحية خاصة أن الأزمة تطول أيضًا أدوية لأمراض مستعصية ولا يوجد لها بديل محلي، لافتًا إلى أن المذكرات للوزراء ستطالب بأخذ رأي هيئة الدواء المصرية وهيئة الشراء الموحد قبل إتخاذ أي قرار يؤثر سلبًا على قطاعي المستلزمات الطبية والدواء باعتبارهما أمن قومي للمواطن المصري الذي يمكنه ترشيد استهلاكه حتى من الغذاء لكنه لا يمكنه ذلك في الدواء أو المستلزمات الطبية.

72 مليار دولار واردات مصر العام الماضى

وأضاف أن إجمالي واردات مصر العام الماضي بلغت طبقًا للبيانات الرسمية نحو 72 مليار دولار منها أقل من 1% لقطاع المستلزمات الطبية، وبالتالي فإنها لا تمثل أي عبء على موارد النقد الأجنبي، خاصة أن مصر تمتلك قاعدة صناعية قوية في مجال صناعات المستلزمات الطبية نعمل حاليًا على تطويرها وتعميق المكون المحلي فيها، لافتًا إلى أن الشعبة العامة شكلت لجنة خاصة لدراسة مشكلات صناعات المستلزمات الطبية والمعوقات التي تواجهها، حيث سيتم بلورة رؤية وخطة متكاملة للارتقاء بصناعات المستلزمات الطبية لتقديمها للجهات الحكومية المعنية، خاصة أن هذا الأمر يحظى بدعم واهتمام القيادة السياسية.

من ناحية أخرى أعلن إسماعيل تأسيس الجمعية الخيرية المصرية لأبناء “السيدة زينب” لتكون الجمعية الخيرية رقم 15 التابعة للشعبة العامة للمستلزمات الطبية، حيث اختار مجلس إدارة الشعبة المهندس أحمد جمال نائب رئيس الشعبة ليكون رئيسًا للجمعية الجديدة التي شهدت تسابق على التبرع لتأسيسها تجاوز المليون جنيه في 15 دقيقة بجانب الإعلان عن بدء تأسيس جمعيات أخرى في منطقتي «شبرا» و«أم المصريين».. وهو ما أشاد به والذي قال إن هذا ليس غريبًا على الشعبة العامة للمستلزمات الطبية التي ساندت بقوة جهود وزارة التضامن الاجتماعي في التخفيف من آثار جائحة فيروس «كورونا» على المصابين وأسرهم.

 

 

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا