رجال أعمال: المؤتمر الاقتصادى فرصة للاستماع إلى مشكلات الصناعة

عن المؤتمر الاقتصادى..

alx adv
استمع للمقال

   

رحب عدد من رجال الصناعة والتجارة بدعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي، الحكومة، لتنظيم مؤتمر اقتصادي نهاية الشهر الجاري، لمناقشة الأوضاع والآراء الاقتصادية، ومستقبل الاقتصاد المصري، بمشاركة المستثمرين ورجال الصناعة ورجال الاقتصاد أصحاب الآراء المعارضة، مؤكدين أنها خطوة إيجابية وفرصة للاستماع لمشكلات التجار والصناع والمستثمرين والعمل على تذليل هذه المشكلات من قبل القيادة السياسية.

السيسي يدعو لمؤتمر اقتصادى لمناقشة المشكلات التى تواجه الصناعة

 

ودعا الرئيس عبدالفتاح السيسي الحكومة والخبراء الاقتصاديين لعقد مؤتمر اقتصادي خلال نهاية الشهر الجاري، وقال السيسي خلال احتفالية افتتاح القرية الأوليمبية وتدشين وحدات بحرية جديدة للهيئة: “بدعو إنه في نهاية الشهر الجاري نعمل مؤتمر اقتصادي ونجيب المتخصصين ونسمع الرأى المخالف معانا بجانب الحوار الوطني المستمر، مؤتمر اقتصادي نكون إحنا كدولة نتكلم ونوضح مع المستثمرين ورجال الصناعة إننا نسمع بعضنا البعض”.

 

ماذا يطلب رجال التجارة  والصناعة من المؤتمر الاقتصادى؟

 

من ناحيته قال سيد النواوى عضو مجلس إدارة غرفة القاهرة التجارية، ونائب رئيس شعبة المستوردين بالغرفة، إن المؤتمر الذى دعت إليه القيادة السياسية يمثل  أهمية كبري، للصناع والمستثمرين، في ظل التحديات التي تواجه الصناعة المصرية.، مشيرًا إلى أنها خطوة إيجابية لمعرفة المشاكل والتحديات التى تواجه قطاعات الصناعة والتجارة والاستثماروالتى زادت فى الفترة الأخيرة.

 

وأضاف “النواوى “فى تصريحات لـ”عالم المال ” أن قطاع التجارة والصناعة يعانى من معوقات عديدة فى الآونة الأخيرة  أهمها  أزمة توفير وتدبير عملة اجنبية “الدولار” والتى ادت إلى  توقف الشاحنات والحاويات فى الموانىء لعدة أيام وتصل إلى أسابيع وأشهر ويترتب عليها أرضيات وتأخر البضائع فى الميناء وبالتالى  تزيد التكلفة على التاجر او المستورد وفى النهاية يتأثر السوق المحلى .

 

المؤتمر الاقتصادى فرصة لمناقشة معوقات التجارة والصناعة

 

وتابع أن دعوة رئيس الجمهورية لمؤتمر اقتصادى مع التجار ورجال الصناعة والمستثمري ، فرصة لمناقشة المعوقات والتحديات التى تواجههم والاستماع إليهم مباشرة دون خطابات ومذكرات، لافتا إلى أن هذا الامر يجعل القيادة السياسية تسمع لرجال الصناعة عن مشاكلهم الحقيقية على أرض الواقع.

ماهى المعوقات التى تواجه قطاع الصناعة والتجارة

وعن المعنين من التجار ورجال الصناعة بالجلوس مع رئيس الجمهورية، أكد نائب رئيس شعبة المستوردين أنه الواجب أن يجلس مع الرئيس رجال الصناعة والتجار والمستثمرين المعنيين بمشاكل ومعوقات التى تواجه القطاعات المختلفة على الأرض وليس مجرد “شو إعلامى “وتصريحات عبر وسائل الإعلام أو من رجال صناعة وتجارة يظهرون فى الصورة فقط على حد قوله.

 

وتابع “النواوى” أن المؤتمر بمثابة وقفة جادة لمراجعة السياسات الاقتصادية الحالية وانعكاساتها السلبية على رجال الأعمال والصناعة والمستثمرين، متابعا أنه يجب أن يتبني المؤتمر الاقتصادى المزمع عقده خلال الشهر الجارى تقييم الوضع الاقتصادي المصرى داخليًا وخارجيًا والوقوف على المشاكل الأساسية، وإيجاد حلول تتمثل في:  دعم الصناعة وتوفير مستلزمات الإنتاج والمواد الخام مع فتح مجال للمصانع لإيجاد حلول لاستيراد المواد الخام والأولية الضرورية للصناعة.

 

وأوضح أن  المؤتمر الاقتصادى  حافز قوى للاقتصاد في الوقت الذي يتعرض فيه الاقتصاد العالمي لأزمات وتغيرات كبيرة بسبب جائحة كورونا، والحرب الروسية الأوكرانية وحالات التضخم ونقص سلاسل الإمداد التي غيرت الكثير في مجال الاقتصادي العالمي.

الأدوات المكتبية: المؤتمر الاقتصادى خطوة جيدة لمناقشة المعوقات

 

من ناحيته قال خالد حسن نائب شعبة الأدوات المكتبية بغرفة القاهرة التجارية،إن دعوة رئيس الجمهورية لمؤتمر اقتصادى  مع رجال الصناعة والمستثمرين يناقش معوقات القطاعات الاقتصادية المختلفة خطوة جيدة ،ولكن لابد من مناقشة كافة المعوقات والتحديات التى تواجه هذه القطاعات من قبل المعنيين “بمعنى رجال الصناعة والتجارة الذين يتعاملون على ارض الواقع”.

وأضاف “حسن” فى تصريحات لـ”عالم المال” أن مشكلة الدولارهى الأزمة الحقيقية هذه الفترة ، لافتا إلى انه لديه عدد من الحاويات والشاحنات فى الموانىء منذ أشهر لم يفرج عنها حتى الآن نتيجة لأزمة الدولار وعدم توفيره، موضحا ان هذا الأمر يؤدى غلى زيادة التكلفة على المستورد والتاجر “أرضيات، شحن، مصروفات” وفى النهاية زيادة الأسعار على المستهلك.

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا