مالم ينشر من الحكم التاريخى لرقص أستاذة جامعية

 الفنون الشعبية على تنوعها وتمازجها من موروثات الثقافة العالمية يمارسها أهل الفن لا العلماء

استمع للمقال

مالم ينشر من الحكم التاريخى لرقص أستاذة جامعية :

 الفنون الشعبية على تنوعها وتمازجها من موروثات الثقافة العالمية يمارسها أهل الفن لا العلماء

 

ننشر ما لم ينشر من الحكم التاريخى الذى أصدرته المحكمة الإدارية العليا دائرة الفحص برئاسة القاضى المصرى المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى نائب رئيس مجلس الدولة الذى يبين إيمان القضاء المصرى بالفنون والأداب من أهل الفن ومحترفيه , وعلى الجانب الأخر يرسخ لأخلاقيات المهنة الجامعية ويعيد قيمها وتقاليدها العريقة.

 

وبخلاف ما قالته المحكمة أن قيام الطاعنة قامت ” بتعظيم الشيطان ضد الملك العدل وتدريسها للطلاب أن إبليس انظلم وأنه هو الشخصية الأفضل لأنه عبر عن إرادته بحرية و دافع عن اختياره بإرادته دون أن ينساق للتعليمات و الأوامر كما فعل القطيع ، وأن مسألة المصير الاُخروى محل نقاش ” قالت المحكمة عن الثقافة والفنون حيثيات من ذهب أنه ” إذا كان الرقص مهنة  لمن يحترفه بأنواعه المتباينة ومنها الرقص الشعبي والفنون الشعبية على تنوعها وتفردها وتمازجها باعتباره من الموروثات الشعبية التى تزخر بها الثقافة العالمية , بل أنه أصبح جزءاً من الكثير من العروض المسرحية , فضلا عن تطوير الرقص الشعبي لعناصره ليصبح فيما بعد فنا قائمآ بذاته في تشكيله لعروض راقصة تحت مسميات مختلفة للرقص مثل الباليه والرقص التعبيري والرقص الدرامي وغيره , إلا أن الرقص على اختلاف أنواعه يمارس داخل صالات العرض من القائمين عليه الممتهنين له لا من العلماء .”

لا يجوز لمن تمتهن مهنة الرقص أن تمارس مهنة أستاذة فى الجامعة

وأضافت المحكمة ” كما أنه لا يجوز لمن تمتهن مهنة الرقص أن تمارس مهنة أستاذة فى الجامعة , فلا يجوز لأستاذة الجامعة أن تتخذ من الرقص شعاراً لها علانية تدعو به الناس بحجة أنه مصدر التفاؤل والأمل ,ومن يدعو إلا ذلك يريد هدم قيم المجتمع ,  بما ينال من هيبة أستاذة الجامعة أمام طلابها وطالباتها , ويجرح شعور طالباتها , ويمس كبرياء زميلاتها رفيقات دروب العلم , باعتبارها المثل والقدوة, وقد ضربت للطلاب مثلاً غير صالح للعلم , فبئس الدرس الذى يدعو إلى مستقبل مظلم .”

 

وبهذه الحيثية يرد القضاء المصرى على من يدعو إلى الانحلال المجتمعى وخلط الأمور بين الرقص الشعبى كفن أصيل تؤمن به المحكمة من أهله , وبين الدعوة الانحلالية بتبرير الرقص للعلماء داخل أقدس مهنة وهى الجامعة المنارة المضيئة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا