أول تعليق من «المالية والصناعية» على قرار تسعير الغاز

alx adv
استمع للمقال

أفصحت شركة المالية والصناعية المصرية ، عن عدم قيام الشركة بالعمل في مجال الأسمدة الأزوتية كما أن الغاز الطبيعي في الشركة يستخدم كوقود لتجفيف السماد المحبب بهدف التصدير والاستهلاك المحلي.

 

وذلك بالإشارة إلى قيام الحكومة المصرية بتعديل آلية تسعير بيع الغاز الطبيعي لجميع شركات الأسمدة الأزوتية ليكون وفقا لمعادلة سعرية ، من خلال بيان لبورصة مصر اليوم الخميس.

 

وأشارت إلى أن تكلفة انتاج السماد المحبب المعد للتصدير تتأثر سلباً بزيادة أسعار الغاز الطبيعي مما يؤدي إلى ضعف قدرة الشركة في المنافسة في الأسعار العالمية لسماد التصدير.

 

بنك مصر يبيع كامل حصته في “المالية والصناعية”

 

وخلال بيان منفصل ، أعلنت شركة التجاري الدولي للسمسرة في الأوراق المالية، أن بنك مصر قام ببيع كامل حصته في أسهم شركة المالية والصناعية المصرية و البالغة 9.98%.

وأوضحت الشركة، أن بنك مصر باع 7.26 مليون سهم من المالية والصناعية بقيمة إجمالية بلغت 145.3 مليون جنيه بمتوسط سعر 20 جنيهاً للسهم.

كما نوهت على أن عملية الشراء الخاصة بحصة المساهم البائع شركة مصر كابيتال تمت في إعادة الهيكلة الداخلية لبنك القاهرة.

 

قوائم الشركة المالية خلال النصف الأول من عام 2022

 

كشفت المؤشرات المالية المجمعة الخاصة بشركة المالية و الصناعية المصرية، عن ارتفاع أرباح الشركة بنسبة 561.15%، على أساس سنوي خلال النصف الأول من العام الحالى.

 

وقالت الشركة  أنها حققت أرباح بقيمة بلغت 499.9 مليون جنيه خلال الفترة من يناير حتى نهاية يونيو الماضي، فى مقابل أرباح بقيمة 75.61 مليون جنيه في الفترة المقارنة من العام الماضي، مع الأخذ في الاعتبار حقوق الأقلية.

 

وعلى صعيد مبيعات الشركة خلال النصف الأول من العام الحالى فقد ارتفعت لتصل إلى 1.96 مليار جنيه، مقابل مبيعات بلغت قيمتها 1.05 مليار جنيه في النصف المقارن من 2021.

 

تعمل الشركة المالية والصناعية المصرية في قطاع الأسمدة وتعتبر واحدة من أكبر الشركات المصرية المنتجة للأسمدة الفوسفاتية، ويتمثل نشاط الشركة في إنتاج وتصنيع المواد الكيماوية والأسمدة والمخصبات الزراعية بكافة أنواعها، وقد تأسست الشركة عام 1929 كشركة مساهمة مصرية لتكون رائدة صناعة الاسمدة الفوسفاتية في مصر والشرق الأوسط.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا