هشام علي يكتب: ‏سيف الاقتصاد

alx adv
استمع للمقال

إن كل يوم يتضح لنا أن الاقتصاد القوي يجب أن تكون هناك قوة تحميه فإن أي موارد لأي دولة تكون بدون حماية تسرق وتنهب وتصبح مطمع للكثيرين ولعل ما يحدث في العالم اليوم اثبت لنا أن لغة القوة هي التي تسمع الآن وأن الضعيف ليس له وجود على الخريطة وليعرف الجميع أن الجيش القوي هو ما يحمي موارد الدولة و اقتصادها وان الاستثمار في المؤسسة العسكرية ليس الهدف منه الحرب ولكن منع وقوعها فإن كان لديك قوات مسلحة قويه فتأكد أنها رادع لاي طامع معتدي وفي ظل تعدد الحدود سواء برية أو بحرية وتشابكها مع دول كثيرة و اكتشاف موارد جديدة هي حديث الساعة واهتمام جميع دول العالم مثل الغاز والبترول كان يستلزم وجود قوة تحمي هذه الموارد ولا يتأتى هذا إلا بتحديث المؤسسة العسكرية على كافة الأفرع و للاسلحة وهذا ما تم وظهرت أهميته في الأحداث العالمية التي نمر بها مع العلم بأننا نقع وسط منطقة مليئة بالتوترات السياسية والعسكرية ولا تعرف الا القوة ومن يستطيع أن يفرض سيطرته على حدوده وحماية أرضه من كافة الأطماع وفي النهاية أن التنمية الاقتصادية مرتبطة بالقوة التي تحميها وتفرض حالة من الاستقرار الداخلي والخارجي للدولة وفرض سيادتها على أراضيها .

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا