Banner Sticky Left (ahlybank)
Banner Sticky Right (ahlybank) COPCOP

البورصة تستهل تداولات اليوم بالمنطقة الحمراء

alx adv
استمع للمقال

افتتحت البورصة المصرية، تداولات جلسة اليوم، بتراجع جماعي للمؤشرات وذلك بعدما أغلقت أمس على تباين، إذ ارتفع المؤشر الرئيسي فيما تراجع مؤشرا EGX70 وEGX100، وسط تداولات مرتفعة، وربح رأس المال السوقي 16.5 مليار جنيه ليغلق عند مستوى 778.061 مليار جنيه.

 

وانخفض مؤشر EGX30 بنسبة 1.38% ليصل إلى مستوى 11618 نقطة، وتراجع مؤشر EGX50 بنسبة 0.1% ليصل إلى مستوى 2052 نقطة، وهبط مؤشر EGX30 محدد الأوزان بنسبة 0.81% ليصل إلى مستوى 13963 نقطة، وتراجع مؤشر EGX30 للعائد الكلي بنسبة 1.23% ليصل إلى مستوى 4756 نقطة.

 

وهبط مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة EGX70 متساوي الأوزان بنسبة 0.01% ليصل إلى مستوى 2210 نقطة، وتراجع مؤشر EGX100 متساوي الأوزان، بنسبة 0.04% ليصل إلى مستوى 3231 نقطة.

 

 

ختام تداولات البورصة المصرية بجلسة الأمس

 

جاءت مؤشرات البورصة المصرية، متباينة بختام تداولات جلسة الأمس، إذ ارتفع المؤشر الرئيسي فيما تراجع مؤشرا EGX70 وEGX100، وسط تداولات مرتفعة، وربح رأس المال السوقي 16.5 مليار جنيه ليغلق عند مستوى 778.061 مليار جنيه.

 

وحقق مؤشر EGX30 صعودا بنسبة 4.56% ليغلق عند مستوى 11781 نقطة، وارتفع مؤشر EGX50 بنسبة 0.71% ليغلق عند مستوى 2054 نقطة، وصعد مؤشر EGX30 محدد الأوزان بنسبة 3.21% ليغلق عند مستوى 14077 نقطة، وارتفع مؤشر EGX30 للعائد الكلي بنسبة 4.48% ليغلق عند مستوى 4816 نقطة.

 

وسجل مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة EGX70 متساوي الأوزان تراجعا بنسبة 0.95% ليغلق عند مستوى 2210 نقطة، وانخفض مؤشر EGX100 متساوي الأوزان بنسبة 0.28% ليغلق عند مستوى 3232 نقطة.

 

 

ومن جانبها أكدت حنان رمسيس الخبيرة بأسواق المال، على أن مؤتمر المناخ الذي تستضيفه مصر له العديد من الأثار الإيجابية الاقتصادية والبيئية والدبلوماسية.

 

وأشارت إلى أن المردود البيئي يتعلق بخفض الانبعاثات الكربونية والتوجه إلى الاقتصاد الاخضر لحماية المناخ من كوارث مردودها المالي والاقتصادي هو الأكثر خسارة على حياة الشعوب وعلى ثروات الدول ولقمة المناخ المنعقدة في شرم الشيخ أبعاد ومكاسب اقتصادية ودبلوماسية فالاتفاق الذي توصلت إليه الدول المشاركة في قمة المناخ بشرم الشيخ يمثل نجاحا دبلوماسيا، وهو الاتفاق على مناقشة كيفية دفع الدول الغنية مقابل الأضرار التي تسببت فيها ظاهرة الاحتباس الحراري في الدول الأفقر حول العالم.

 

 

وكشفت عن أن المناقشات شهدت انفراجة ستتيح للدبلوماسيين من مختلف أنحاء العالم إجراء مناقشات رسمية للمرة الأولى حول القضية التي تُسمى بالخسائر والأضرار خلال القمة والتي ستستمر لمدة أسبوعين، فقضية التعويضات المناخية كان من المتوقع أن تكون أحد نقاط التركيز الرئيسية خلال المؤتمر، ويعكس إدراج هذه الأجندة شعوراً بالتضامن والتعاطف مع معاناة الدول الأكثر تأثرا فالوفود المشاركة في قمة شرم الشيخ ستهدف إلى التوصل لاتفاق حاسم حول قضية الخسائر والأضرار قبل نهاية عام 2024.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا