Banner Sticky Left (ahlybank)
Banner Sticky Right (ahlybank) COPCOP

السيسي يزور شباب اللجنة المنظمة لمؤتمر المناخ

alx adv
استمع للمقال

توجه الرئيس عبدالفتاح السيسي لزيارة شباب اللجنة المنظمة والتعرف على دور غرفة العمليات المركزية التي تديرها اللجنة المنظمة لمنتدى شباب العالم، والتي تتولى مسئولية تنظيم العمليات التنظيمية واللوجستية لمؤتمر (COP27).

 

 

تفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، صباح اليوم الخميس، الفعاليات المُقامة بالمنطقة الخضراء في مؤتمر قمة المُناخ (COP27)، والمُنعقد في مدينة شرم الشيخ.

 

وشارك الرئيس السيسي في ماراثون ركوب الدراجات مع مجموعة من الشباب المشارك في المؤتمر، لإرسال رسالة للعالم حول أهمية الحفاظ على البيئة، حيث يوجد بالمنطقة الخضراء عدد من الأنشطة الرياضية الصديقة للبيئة مثل الدراجات الكهربائية وغيرها من الأنشطة.

 

وقام الرئيس عبد الفتاح السيسي بجولة تفقدية فجر اليوم بالدراجة فى مدينة شرم الشيخ، تفقد خلالها المنطقة الخضراء الصديقة للبيئة والتى تشهد العديد من الفعاليات والأنشطة خلال انعقاد القمة العالمية للمناخ، كما التقى بعدد من الشباب والأجانب المشاركين فى القمة.

 

وفى وقت سابق استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم في شرم الشيخ، الرئيس إيفاريست ندايشيمى، رئيس جمهورية بوروندي، وذلك على هامش انعقاد أعمال القمة العالمية للمناخ COP27.

 

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس السيسى رحب بزيارة الرئيس البوروندي إلى مصر، مؤكداً على عزم مصر الاستمرار في تقديم كافة أوجه الدعم لبوروندي كدولة تجمعنا بها علاقات تاريخية، ومشدداً في هذا الصدد على تطلع مصر للارتقاء بمستوى التنسيق، والتشاور السياسي الثنائي بين البلدين.

 

وأوضح المتحدث الرسمي، أن اللقاء شهد التباحث بشأن آفاق تعزيز التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين على شتى الأصعدة، حيث أشاد الرئيس البوروندي بالدعم المصري غير المحدود للحفاظ على الاستقرار في بلاده، والمساندة الحثيثة لها في كافة المحافل الإقليمية والدولية، في حين ثمن الرئيس موقف بوروندي المساند لمصر فيما يتعلق بموضوعات ملف مياه النيل.

وقد انطلقت الأحد الماضي فعاليات قمة الأمم المتحدة للمناخ Cop27، والتي تستضيفها الدولة المصرية بمدينة شرم الشيخ وهو الحدث الأهم والأكبر الذى يستهدف اعتراف الدول الكبرى بمسئولياتها إزاء التغيرات المناخية.

 

وهي قمة سنوية يشارك فيها 197 دولة من أجل مناقشة تغير المناخ، وما تفعله هذه البلدان لمواجهة هذه المشكلة ومعالجتها، ويعد المؤتمر جزءاً من اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي، وهي معاهدة دولية وقعتها معظم دول العالم بهدف الحد من تأثير النشاط البشري على المناخ.

 

وتنعقد القمة في الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر، وسيجتمع رؤساء الدول والوزراء والمفاوضون، جنبًا إلى جنب مع نشطاء في مجال المناخ ورؤساء البلديات وممثلي المجتمع المدني ورؤساء تنفيذيين، في مدينة شرم الشيخ الساحلية المصرية في أكبر تجمع سنوي حول العمل المناخي.

 

سيعتمد المؤتمر السابع والعشرون للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP27) على نتائج الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف (COP26) لاتخاذ إجراءات بشأن مجموعة من القضايا الحاسمة لمعالجة حالة الطوارئ المناخية – انطلاقًا من الحد بشكل عاجل من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وبناء القدرة على الصمود و التكيف مع الآثار الحتمية لتغير المناخ، وصولًا إلى الوفاء بالتزامات تمويل العمل المناخي في البلدان النامية.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا