Banner Sticky Left (ahlybank)
Banner Sticky Right (ahlybank) COPCOP

الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار يشارك فى جلسة نقاشية بمتحف شرم الشيخ

alx adv
استمع للمقال

شارك، الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في جلسة نقاشية عن دور الثقافة والفن والتراث، والذي استضافه متحف شرم الشيخ، وذلك في إطار الفعاليات التي يتم تنظيمها على هامش استضافة مصر لمؤتمر الأطراف السابع والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ COP27 المُنعقد حالياً بمدينة شرم الشيخ وتستضيفه مصر خلال الفترة من 6 حتى 18 نوفمبر الجاري .

وقد ألقى الدكتور مصطفى وزيري خلال الجلسة كلمة ترحيبية، أشار خلالها إلى المصري القديم ودوره على الحفاظ على البيئة، لافتاً إلى أن الحفائر الأثرية أثبتت حرص المصريين القدماء على الحفاظ على البيئة وزراعة الكثير من الأشجار خاصة في مواقع صهر المعادن .

وقد جاءت هذه الجلسة في ظل الجهود العالمية للتكاتف والعمل نحو مواجهة خطر التغيرات المناخية، حيث تهدف إلى توحيد الثقافة وتكاتف الجهود لتخيل وتحقيق مستقبل منخفض الكربون وعادل وقادر على التكيف مع المناخ .

وكانت قد استقبلت منطقة آثار الأهرامات اليوم السيد مارك براون رئيس جمهورية جزر الكوك وحرمه والوفد المرافق لهما، وكان في استقبالهم الأستاذ أشرف محي الدين مدير عام منطقة آثار الأهرامات والذي اصطحبهم في جولة بالمنطقة تضمنت زيارة الهرم الأكبر ومنطقة البانوراما وأبو الهول .

وقد حرص الضيوف على التقاط الصور التذكارية تخليدا لهذه الزيارة والتي وصفها رئيس جزر الكوك بأن أمنية حياته تحققت اليوم برؤية تمثال أبو الهول والوقوف أمامه .

وعقب انتهاء زيارتهم بالمنطقة الأثرية توجه رئيس جزر الكوك وحرمه والوفد المرافق لهما إلى المتحف المصري بالتحرير وكان في استقبالهم الأستاذة صباح عبد الرازق مدير عام المتحف المصرى والتي اصطحبتهم في جولة داخل قاعات المتحف المختلفة مستعرضة خلالها تاريخ المتحف وما يضمه من مقتنيات أثرية .

وقد أبدي الضيوف إعجابهم الشديد بالقطع المعروضة خاصة التمثال الضخم لأمنحوتب الثالث وزوجته تى، لوحة النصر لمرنبتاح، وآثار إخناتون وآثار تانيس ومجموعة الملك توت عنخ آمون والآثار المعروضة بقاعة الحياة اليومية والتي تضم حوالى 3000 قطعة أثرية مثل أدوات الزراعة، الصيد، أدوات الزينة والأدوات الموسيقية وأدوات البناء، والألعاب بالإضافة إلى المقاييس الموازين المختلفة التى إستخدمت فى مصر عبر العصور .

كما حرص الضيوف على التقاط الصور التذكارية، وقام رئيس جزر الكوك بكتابة كلمة في سجل كبار الزوار للمتحف أشاد فيها بسعادته بزيارة المتحف المصرى ورؤية القطع الأثرية التى تم حفظها على مدار الأجيال ليس فقط للمصريين ولكن للعالم أجمع .

الجدير بالذكر أن عدد من المواقع الأثرية والمتاحف المصرية قد شهدت خلال الأيام القليلة الماضية توافد الزيارات الرسمية على زيارتها منذ بدء مؤتمر الأطراف السابع والعشرين لإتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ COP27 المنعقد حاليا في مدينة شرم الشيخ .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا