Banner Sticky Left (ahlybank)
Banner Sticky Right (ahlybank) COPCOP

محمد ماهر: مصر مؤهلة للمساهمة فى تقليل نسب الانبعاثات الكربونية (حوار)

alx adv
استمع للمقال

حوار / آية جمال

 

رئيس الجمعية المصرية للأوراق المالية:

-الشهادات الكربونية اداة مالية تخلق سوقا للشركات العاملة بمجال الطاقة المدرجة فى البورصة

– مصر مؤهلة بدرجة كبيرة للمساهمة فى تقليل نسب الانبعاثات الكربونية

-مصر حققت مشروعات عملاقة فى مجال الطاقة ولديها مستهدفات للوصول الى 25 % من الانتاج الكهربائى من تلك المحطات

-مصر ستحصد جزء من الاتفاقيات الدولية مع الشركات العالمية فى القمة

-لا مجال للتهاون فى التوجه للإقتصاد الأخضر بسبب الخطر الكبير الذي يهدد العالم

 

استضافت مصر فعاليات قمة الأمم المتحدة للمناخ Cop27 الإسبوع الماضى ، بمدينة شرم الشيخ وهو الحدث الأهم والأكبر الذى يستهدف اعتراف الدول الكبرى بمسئولياتها إزاء التغيرات المناخية ، وشارك فيها 197 دولة من أجل مناقشة تغير المناخ، وما تفعله هذه البلدان لمواجهة هذه المشكلة ومعالجتها.

من خلاله أكد محمد ماهر رئيس الجمعية المصرية للأوراق المالية في حواره لجريدة ” عالم المال ” أن مؤتمرقمة المناخ CO27 تعتبر حدث عالمى يقام سنويا فى أحد الدول والقارات ، وقد أعدت مصر لتلك القمة بطريقة ممتازة جدا ظهر ذلك خلال الإسبوع الماضى، حيث تم إعداد مناطق للقاءات الرسمية وممثلى الدول ومناطق آخرى لرؤساء الشركات ورجال الأعمال ، فيما جاء شعار المؤتمر “حان وقت التنفيذ” جاء ذلك الشعار نتيجة أن المؤتمرات السابقة شهدت توصيات ومتطلبات لم تنفذ ، كما إعلنت رئاسة المؤتمر سابقا بتوفير 100 مليار دولار سنويا من الدول المانحة التى تسبب أكبر نسبة من إنبعاثات الكربون للدول التى لديها القدرة على تقليل تلك الإنبعاثات من خلال مشروعات التنمية المستدامة والطاقة الخضراء ، لكى تعادل الآثر السلبى للإنبعاثات الكربونية .

 

هل مصر مؤهلة لتخفيض نسب الإنبعاثات الكربونية وتقليل الثلوث وتحسين جودة المناخ ؟

 

مصر مؤهلة بدرجة كبيرة لتساهم فى تخفيض نسب الإنبعاثات الكربونية وتقليل الثلوث وتحسين جودة المناخ ، من خلال مشروعات التنمية المستدامة الخضراء التى تأتى فى عدة مجالات منها، مجال الطاقة المتجددة مثل إنتاج السولار من أشعة الشمس واالرياح لتوليد الكهرباء ، كما أن مصر ستدخل الفترة القادمة فى مرحلة مهمة جدا فى مجال الهيدوجين الأخضر من خلال التحليل لكهربائى للمياه وإستخدام طاقة جديدة ومتجددة ، ما ينتج عنه يستخدم كوقود لإنتاج الأمونيا التى تتحول الى سماد للإستخدام فى الأراضى الزراعية ، ذلك لما لدى مصر من صناعة كبيرة ومتقدمة فى مجال تصنيع الأمونيا والأسمدة ، وبالتالى من الممكن ان تساهم مصر فى إستخدام تلك التكنولوجيا الحديثة ، وعلى الرغم من ارتفاع تكلفتها الا أن عليها إقبال كبير خاصة من الدول الأكثر تأثيرا على جودة المناخ ، مثل أوربا الغربية وامريكا والصين ، مما يخلق فرصة جيدة لمصر للإستفادة من منحة 100 مليار دولار سواء كتمويل أو منح .

ماذا تحقق على أرض الواقع من مشروعات خضراء ؟

تحقق على أرض الواقع في مصر بعض مشروعات الطاقة ، وتم تشريع قانون لتعريف الكهرباء المولدة من طاقة الرياح والشمس ، كما أن مصرلديها عدد كبير من المحطات القوية لإنتاج الطاقة النظيفة ولديها مستهدفات الوصول الى 25 % من الإنتاج الكهربائى من تلك المحطات ..

كما أن هناك دراسات لإستخدام الهيدوجين الأخضر كوقود أو قوة محركة ومصدر لتصنيع الأمونيا لإنتاج الاسمدة ، كما أن مصر شجعت أستخدام الصناعات الكهربائية التى لم يكن لها إنبعاثات من الوقود لإستخدامها للكهرباء ، مما يحقق الغرض من الهيدوجين الأخضر داخل المدن .

هل يمكن تحويل الإتفاقيات التى تمت من خلال المؤتمر الى إستثمارات ؟

هناك عدد من الإتفاقيات تمت مع عدد من الشركات المصرية المتخصصة فى إنتاج الطاقة الجديدة والمتجددة ، كما أن هناك إتفاق على مستوى الدول بين الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية ومصر لإقامة محطات عملاقة فى مجال الطاقة الجديدة والمتجددة ، وجاء هذا الإتفاق بقيمة 10 مليار دولار وبالتأكيد فأن مصر سيكون لها جزء من هذه الإتفاقية الدولية .

كما أن مصر لديها الأعمال المباشرة فى إنتاج الهيدوجين الأخضر مع عدد من الشركات العالمية ، وايضا هناك عدد من شركات القطاع الخاص أو الشركات التابعة لقطاع الأعمال أعلنت عن نيتها لإقامة مشروعات فى هذا المجال .

 

ما هو تأتثر أنشاء شهادات كربونية داخل البورصة المصرية ؟

الشهادات الكربونية يتم إصدارها لإستخدامها فى تمويل المشروعات الخضراء الغير ملوثة ، حيث يطلب من الدول التى لديها إنبعاثات كربونية مرتفعة تمويل لتلك الشهادات لاستخدامها فى تمويل الشركات المستخدمة للطاقة النظيفة وعمل مشروعات خضراء مثل التوسع فى الزراعة وترشيد المياه ، مما ينتج عنه تأثير إيجابى على المستوى المحلى والعالمى ، مما يقلل من التأثير السلبى للإنبعاثات الكربونية القادمة من الدول الصناعية المتقدمة مثل أمريكا والصين ، ويخلق المجال لتمويل مشروعات كثيرة فى مصر تعتمد على هذه الشهادات .

 

ما هو تأثير التوجه للإقتصاد الأخضر على البورصة المصرية ؟

هناك فرصة جيدة من إنشاء الشهادات الكربونية لأنها ستكون أداة مالية للتداول وخلق سوق لها ، أيضا الشركات الموجودة داخل البورصة من المتوقع أن تستفيد من تلك الشهادات من خلال الإستثمارات التى ستوجه لهذا القطاع ، وبالتالى من الممكن أن نجد عدد من الشركات التى تعمل فى مجال الطاقة الجديدة والمتجددة تستفيد من التمويل بتكلفة محدودة ، مما ينتج عنه عائد جيد على الإستثمار .

 

ما هو مستقبل الإقتصاد الأخضر محليا ودوليا ؟

لامجال للتهاون فى التوجه للإقتصاد الأخضر بسبب الخطر الكبير الذى يهدد البشرية وجميع الكائنات الحية ، لإرتفاع درجات الحرارة وتأثيرها على ذوبان الجليد وحركة البحار والمحيطات والأنهار ، وبالتالى بدأ العالم بأكمله للسيطرة على التغيير الذى طرأ على الطبيعة نتيجة التدخل البشرى والأسراف فى الغازات و الإنبعاثات التى تؤثر سلبا على الأوزون والمناخ فى العالم ، وبذلك لم تكن رفاهية لكن ضرورية .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا