تعاون بين وزارة الصحة ومجموعة من مقدمي الرعاية الصحية

alx adv
استمع للمقال

شهد الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الصحة ممثلة في الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص، والقطاع الخاص ممثل في مجموعة من مقدمي الرعاية الصحية بالقطاع الخاص، لدعم الاستفادة من الخبراء العالميين في التخصصات الطبية المختلفة؛ للعمل بمستشفيات وزارة الصحة بالمجان.

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المنعقد باحد فنادق القاهرة.

 

تضمن البروتوكول التعاون مشاركة مجتمعية من قبل القطاع الخاص، من خلال تحمل القطاع الخاص نفقة إجراء خبراء أجانب عمليات جراحية وخدمات طبية في مستشفيات الوزارة بالمجان لمدة يوم أو إثنين، خلال فترة إستضافة المستشفى الخاص الخبير الأجنبي.

الحد من النفقات الحكومية للعلاج على نفقة الدولة بالخارج

يستهدف البرتوكول التعاون ذاك نقل الخبرات الأجنبية للأطباء المصريين والحد من النفقات الحكومية للعلاج على نفقة الدولة بالخارج؛ وهو ما ظهر من خلال مشاركة القطاع الخاص الخبير العالمي في جراحة أورام النساء بالمناظير، البروفيسور الإيطالي ماريو أنطوني، لإجراء عمليات جراحية بمستشفى الجلاء التعليمي، وكذا استضافة مستشفى أحمد ماهر التعليمي البروفسيور الألمانى نوربيرت رينكل، خبير عالمى لجراحات الأورام بالمنظار الجراحي.

 

ونظمت وزارة الصحة والسكان، ورشة عمل بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالإيدز، وفريق عمل الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز، لمناقشة ومراجعة خطة التنفيذية للاستجابة الوطنية لفيروس نقص المناعة البشري «الإيدز» خلال عام 2023.

ورشة العمل ناقشت خطط الدعم التقني

أوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن ورشة العمل ناقشت خطط الدعم التقني، والمادي لأنشطة البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز، خاصة في مجال تقوية المعلومات الإستراتيجية، والأبحاث وتنمية القوى البشرية، بالإضافة إلى دعم استدامة تقديم الخدمات للمستفيدين والفئات الأكثر عرضة.

 

أشار «عبدالغفار» إلى أن ورشة العمل تناولت مراجعة وتحديث الأهداف في طريق الوصول للمُستهدف العالمي «95-95-95» والذي يعني تشخيص 95% من جميع الأفراد المصابين بفيروس نقص المناعة البشري، وتوفير العلاج المضاد للفيروسات القهقرية ART لـ 95% منهم، وتثبيط الحمل الفيروسي لدى 95% من المتعايشين مع المرض، وهي الأولى من نوعها لطرح التوجهات الوطنية؛ لتحقيق المستهدفات التي حددها إطار المتابعة والتقييم لخطة 2021 -2025.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا