رونالدو اللاعب رقم 12 في سوبر ريال مدريد ضد برشلونة

alx adv
استمع للمقال

تتجه أنظار عشاق ومحبي كرة القدم حول العالم، مساء اليوم الأحد، نحو ستاد الملك فهد الدولي، الذي سيستضيف كلاسيكو الأرض، في نهائي كأس السوبر الإسباني، بين القطبين ريال مدريد وبرشلونة.

وعبر ريال مدريد عقبة فالنسيا في الدور نصف النهائي بركلات الترجيح، بعد نهاية الوقت الأصلي والإضافي بنتيجة (1-1)، أما برشلونة تخطى ريال بيتيس بركلات الترجيح أيضًا، عقب نهاية الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي (2-2).

ولعب بيتيس مباراة استثنائية ضد برشلونة، وكاد يطيح بالبارسا من البطولة لولا الحظ العاثر في ركلات الترجيح وتألق الألماني مارك أندريه تير شتيجن حارس مرمى البلوجرانا.

الريال يدعو رونالدو لدعم فريقه السابق:

حرص البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب نادي النصر السعودي الحالي، على دعم زملائه في فريقه السابق ريال مدريد، قبل مواجهة عدوه اللدود، في نهائي الليلة.

وتواجد الدون البرتغالي في الحصة التدريبية للنادي الملكي، والتقى بزملائه السابقين، وتحدث مع الإيطالي المخضرم كارلو انشيلوتي، المدير الفني للنادي الملكي.

وكانت إدارة النادي الملكي، قد وجهت دعوة رسمية للقائد البرتغالي كريستيانو رونالدو، من أجل حضور المباراة النهائية بين القطبين.

يذكر أن السعودية استضافت بطولة كأس السوبر الإسباني لأول مرة عام 2020، وتوّج بلقبها ريال مدريد، بعد فوزه في المباراة النهائية على غريمه أتلتيكو مدريد في مدينة جدة، فيما احتضنت الرياض النسخة الثانية التي أقيمت بتواجد أربعة فرق في شهر يناير عام 2022، وتوّج بلقبها كذلك المرينجي، بعد فوزه على أتلتيك بلباو.

 

دعم رونالدو للمرينجي:

ظهر البرتغالي كريستيانو رونالدو أسطورة ريال مدريد، داعما للميرنجي قبل كلاسيكو السوبر الليلة ضد برشلونة.

وذهب الدون البرتغالي لمقر تدريبات ريال مدريد، والتقطت الكاميرات استقباله بالترحاب من قبل المدير الفني للميرنجي كارلو أنشيلوتي وزملائه الذين التقطوا معه العديد من الصور التذكارية، وعلى رأسهم فينيسيوس جونيور الذي يعتبره مثله الأعلى.

ولم يكتف رونالدو بدعم ريال مدريد فقط، بل ذهب لمقر تدريبات ريال بيتيس خصم برشلونة في نصف النهائي، والتقط صورة مع زميله في منتخب البرتغال ويليام كارفاليو.

ودائما رونالدو يرتبط بعلاقة مميزة ووطيدة بريال مدريد وجماهيره وإدارته، رغم رحيله عن النادي في موسم عام 2018.

وظهر دعم رونالدو سابقًا في لقاء الكلاسيكو بالليجا، في مارس 2020، مستغلا تأجيل مباراة فريقه السابق يوفنتوس ضد إنتر ميلان بالدوري الإيطالي.

وتواجد رونالدو في المنصة الشرفية لملعب “سانتياجو برنابيو”، وحقق الميرنجي الفوز وقتها بنتيجة (2-0) تحت أنظار “صاروخ ماديرا”.

هذا الدعم من رونالدو قوبل بدعم أيضًا من إدارة ريال مدريد، التي سمحت للبرتغالي بالتدرب على ملاعب المدينة الرياضية “فالديبيباس” قبل أسابيع، بعد فسخ عقده مع مانشستر يونايتد، وأصبح بلا نادٍ، قبل أن يعلن انتقاله للنصر السعودي.

ورفضت إدارة ريال مدريد فكرة عودة رونالدو مجددًا للنادي، لكنه يظل أحد أساطير النادي على مر التاريخ.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا