الصين تسجل أسوأ معدل نمو منذ قرابة نصف قرن

alx adv
استمع للمقال

تراجع نمو اقتصاد الصين في 2022 إلى أحد أسوأ مستوياته في قرابة نصف قرن، إذ تأثر نشاط الربع الرابع من العام بشدة بالقيود الصارمة المرتبطة بفيروس كورونا وتباطؤ في سوق العقارات، مما زاد الضغط على صناع السياسات للكشف عن المزيد من التحفيز هذا العام.

وأظهرت بيانات من المكتب الوطني للإحصاء نمو الناتج المحلي الإجمالي 2.9% في الفترة من أكتوبر إلى ديسمبر مقارنة بالفترة نفسها قبل عام، وهو أبطأ من وتيرة عند 3.9% في الربع الثالث.

ولا يزال المعدل يتجاوز نمو الربع الثاني الذي بلغ 0.4% وتوقعات السوق بارتفاع 1.8% بحسب رويترز.
وعلى أساس فصلي، تجمد الناتج المحلي الإجمالي في الصين ، إذ سجل صفرا في الربع الرابع، مقارنة مع نمو 3.9% في الفترة من يوليو إلى سبتمبر.

لكن بالنسبة لعام 2022 بأكمله، نما الناتج المحلي الإجمالي 3% متخلفاً بشدة عن الهدف الرسمي البالغ “حوالي 5.5%” ويتأخر بشدة عن نمو 8.4% في 2021.

وباستثناء النمو البالغ 2.2% بعد صدمة كوفيد الأولى في 2020، فإن هذا هو أسوأ أداء منذ 1976، وهو العام الأخير من الثورة الثقافية التي استمرت عقداً من الزمن والتي أثرت على اقتصاد الصين .

 

وفي ظل تسارع معدلات الإصابة غير المسبوقة في الصين بالمتحور الجديد الذي تم تسميته بيوم القيامة وفقًا لوسائل الإعلام الدولية نظرًا لسرعة انتشاره.

 

تتجه العديد من دول العالم إلى فرض تدابير جديدة لمكافحة كوفيد على المسافرين القادمين من الصين، الدولة التي شهدت ارتفاعاً في عدد الاصابات منذ قرارها تخفيف سياستها الصحية الصارمة.

 

وارتفعت حصيلة الوفيات الرسمية في الصين إلى 5253، وقال المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها اليوم الثلاثاء إن الصين سجلت ثلاث حالات وفاة جديدة بمرض كوفيد-19 في الثاني من يناير مقارنة مع وفاة واحدة في اليوم السابق.

 

ظهر المتحور الجديد لأول مرة في مدينتي بكين وشينغهاي بالصين موطن الفيروس المستجد، حيث هاجمت 258 مليونا خلال أول 20 يومًا من شهر ديسمبر الماضي، لسرعته في الانتشار بين البشر وقدرته على إصابتهم بحالات صحية خطيرة تؤدي إلى الوفاة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا