مخاوف اقتصادية تدفع الأسهم الأوروبية إلى الاستقرار

alx adv
استمع للمقال

شهدت مؤشرات البورصات الأوروبية،حالة من الاستقرار فى مؤشراتها ، وذلك تزمنًا مع غلق البورصات الأمريكية على صعود.

 

حركة مؤشرات البورصات الأمريكية

 

وأغلقت الأسواق الأمريكية أمس الإثنين بمناسبة يوم مارتن لوثر كينغ جونيور – يومًا مزدحمًا آخر مع تحول أرباح الربع الرابع إلى أعلى مستوياتها، مع تقارير متوقعة من أسماء بارزة مثل بروكتر وجامبل (بورصة نيويورك: PG) ومورجان ستانلي (بورصة نيويورك: MS) ويونايتد ايرلاينز (ناسداك: UAL) وشلمبرجر (بورصة نيويورك: SLB).

 

وكانت البورصات الأميركية قد اغلقت على ارتفاعات في مؤشراتها ، في ختام تداولات يوم الجمعة ، لتسجل مكاسب للأسبوع الثاني على التوالي، في جلسة نهاية الأسبوع مع صعود أسهم “جيه بي مورغان تشيس” وبنوك أخرى ، عقب إعلان نتائجها عن الربع الرابع في مستهل موسم إعلان نتائج الشركات.

 

حيث سجل مؤشر داو جونز ، ما يعادل 34,302.61 نقطة بارتفاع بلغ +112.64 نقطة ، و نسبته بلغت +0.33%.

بينما شهد مؤشر ناسداك ، صعود مسجلا 11,079.16 نقطة بارتفاع بلغ +78.05 نقطة ، و نسبته ببلغت +0.71%.

حركات مؤشرات البورصات الأوروبية

 

وشهدت الأسهم الأوروبية اليوم الثلاثاء ، حالة من الاستقرار فى مؤشراتها ، بعدما فاق تأثير مخاوف المستثمرين من تباطؤ اقتصادي إثر تسجيل الصين أضعف معدل نمو سنوي في نحو 50 عاما مكاسب أسهم شركات الصناعة.

و استقر المؤشر “ستوكس 600” الأوروبي ،بحلول الساعة 08:15 بتوقيت جرينتش بعد بلوغ أعلى مستوى في تسعة أشهر في الجلسة السابقة.

وهبط مؤشر “فوتسي 100” البريطاني ليسجل 7,841.40 نقطة بتراجع بلغ -18.67 نقطة و نسبته بلغت -0.24%.

كما هبط مؤشر “داكس” الألماني مايعادل 15,111.75 بتراجع بلغ -22.79 نقطه ونسبته بلغت -0.15%.

وسجل مؤشر “كاك 40” الفرنسي ليسجل 7,025.24 نقطه بتراجع -18.28 ونسبته بلغت -0.26%.

 

و جاء تراجع الأسهم الأوروبية على غرار انخفاض الأسهم الآسيوية والعقود الآجلة للولايات المتحدة بعد تراجع النمو الاقتصادي الصيني في عام 2022 حيث تضرر الربع الرابع بشدة من القيود الصارمة لـ COVID-19 وتراجع سوق العقارات ، مما زاد الضغط على صانعي السياسة للكشف عن المزيد من التحفيز هذا العام.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا