توقعات بارتفاع البورصة 30% خلال النصف الاول من العام 2023

استمع للمقال

رضوى السويفي ، رئيس قطاع البحوث في شركة الأهلي فاروس للأوراق المالية، فى حوار لعالم المال :

تراجع العملة المحلية أمام الدولار دافع قوى لانعاش البورصة
– الاسهم الدولارية هى الاكثر صعودا حتى الان
– تدشين مؤشر له طابع اسلامى غاية فى الاهمية مع تحسن اداء السوق وسعى الخليجيين للدخول للسوق المصرى
– توقعات بارتفاع البورصة 30% خلال النصف الاول من العام 2023

حوار : جمال الهوارى

قالت رضوى السويفي ، رئيس قطاع البحوث في شركة الأهلي فاروس للأوراق المالية، البورصة تتأثر ايجابا مع كل ارتفاع للدولار ، والضعف الحادث فى العملة المحلية ، وذلك لسبب ان هناك اسهم كثيرة تابعة لشركات تعتمد على التصدير وادائها المالى مرتبط بتراجع وضعف العملة.
وأضافت ، أن الاسهم الدولارية هى الاكثر صعودا حتى الان ، وذلك لان العلاقة واضحة للغاية بالنسبة للجميع ، وبالتالى اسرع قرار يمكن اتخاذه هو الاستثمار فى شركة مصدرة.
وتابعت ، ان المؤشر الاسلامى اصبح فى غاية الاهمية ، حيث انه مع تحسن سوق المال المصرى فى الاونة الاخيرة ، اصبح هناك اهتمام من جانب المستثمرين الخليجيين والعرب للدخول للسوق.

كيف ترى وضع البورصة المصرية مع ارتفاعات الدولار بشكل متواصل الفترة الاخيرة ؟
بداية البورصة تتأثر ايجابا مع كل ارتفاع للدولار ، والضعف الحادث فى العملة المحلية ، وذلك لسبب ان هناك اسهم كثيرة تابعة لشركات تعتمد على التصدير وادائها المالى مرتبط بتراجع وضعف العملة المحلية ،بالاضافة الى ان العملاء والمواطنين بدأوا يدركون ان البورصة احد اهم الوسائل للحفاظ على المدخرات وقيمتها ، *و ليس فقط الذهب والشهادات والعقارات* ، ولذلك وجد المواطنون انها فرصة جيدة للاستثمار والحفاظ على قيمة العملة ضد التقلبات الخطيرة التى تحدث ، كما ان البورصة أصبحت جاذبة للغاية للمستثمرين والباحثين عن فرص جيدة ، وبخاصة اعتبارا من شهر يوليو 2022 ، ، واغسطس حيث وصلنا الى قيعان من حيث التقييمات وبالتالى كان هناك فرصة استثمارية متاحة ، بالاضافة الى ان هذه الفترة شهدت تغييرا فى ادارة البورصة وادارة الهيئة العامة للرقابة المالية وبالتالى ، وجد المستثمرون فى ذلك فرصة جيدة ، وتفاؤل ، وكان ذلك دافعا قويا فى اداء البورصة ، حيث وجدنا من شهر يوليو (7) وحتى الان هناك اسهم حققت من 70 الى 100% ، وبخاصة شركات القطاع الصناعى المصدرة ، حيث ان ادائها مرتبط باداء الدولار الامريكى امام الجنيه .

– ما يحدث فى السوق فى الفترة الحالية كيف يكون دافعا وممهدا لبدء الطروحات الحكومية والخاصة ؟
من المؤكد ان حالة النشاط التى تشهدها البورصة وحالة الدولار فى مقابل الجنيه ، حافز قوى للشركات التى تراقب وتسعى للدخول لسوق الاوراق المالية ،من اجل الادراج فى البورصة ، وهذا الامر يعجل بقرب دخول المزيد من الشركات وارتفاع عدد الطروحات المتوقعة خلال الفترة القادمة .

– هل الاسهم الدولارية *(السهم بالمصري و لكن ذات مصادر إيراد دولاري؟ لأن ده ممكن يتفهم أنه سهم سعره دولاري وده بيتاثر سلبا)* اكثر استفادة من تراجع قيمة الجنيه امام الدولار الفترة الاخيرة ؟

*الاسهم ذات الايراد الدولاري من التصدير* هى الاكثر صعودا حتى الان ، وذلك لان العلاقة واضحة للغاية بالنسبة للجميع ، وبالتالى اسرع قرار يمكن اتخاذه هو الاستثمار فى شركة مصدرة ، وبالتالى هى اكثر اسهم ارتفعت لان العلاقة ما بين سعر الصرف والاداء المالى للشركات واضح للجميع ، ولكن الاستفادة فى كل القطاعات ، وراينا ذلك منذ 2017 حيث ان كل الشركات استفادت ، وهناك شركات صعدت بقوة اكثر من شركات اخرى ، وهذا طبيعى ، الا لو كانت هناك ظروف خاصة ، وكما استفادت البورصة المصرية من التحريك الذى حدث فى نهايات 2016 وقرب بداية 2017 ، هناك ايضا استفادة كبيرة من تحرير سعر الصرف خلال الفترة الاخيرة وارتفاع قيمة الدولار امام الجنيه المصرى .

– رئيس البورصة اعلن عن قرب الاعلان عن مؤشر اسلامى فى البورصة المصرية ..ما جدوى هذا المؤشر وطبيعته ؟

المؤشر الاسلامى اصبح فى غاية الاهمية ، حيث انه مع تحسن سوق المال المصرى فى الاونة الاخيرة ، اصبح هناك اهتمام من جانب المستثمرين الخليجيين والعرب للدخول للسوق ، ولكنهم يبحثون عن مؤشر يتوافق مع الشريعة الاسلامية ، وفى الوقت الحالى يصعب علينا توفير احتياجاتهم ، لكن فى حالة توفير مؤشر ، وكل الشركات المنضمة له مطابقة للشريعة الاسلامية ،فهو امر ايجابى لانه سيجذب قاعدة من المستثمرين ،تسعى للدخول فى هذا النوع وهذه الشريحة من الاسهم ، ولدينا مجموعة من الشركات مدرجة فى السوق المصرى ومطابقة للشريعة الاسلامية ، ولكن فى حالة وجود توثيق ، ووجود تنوع فى المنتجات وقطاعات عريضة ومختلفة ، خاصة اننا اصبحنا سوق جاذب وهناك باحثين عن الاستثمار فى السوق المصرى ولديهم متطلبات يحتاجون لتوفيرها .

– ما هى خريطة الاستحواذات فى عام 2023 ؟

من المتوقع ان يشهد لربع الاول من 2023 العديد من الاستحواذات ، خاص ان الحكومة اعلنت عن خطة لبيع اصول قيمتها 14 مليار جنيه ، وبالتالى سنشهد عدد من الصفقات التى سيتم تنفيذها .

– ما مستهدفات البورصة خلال النصف الاول من 2023 ؟

السوق من المفترض ان يصعد من هذه المرحلة خلال النصف الاول ، ووفقا لاداء الشركات ، فمن المتوقع أن نصعد بنسبة 30% خلال النصف الاول من العام ، من الممكن الصعود من 3000 الى 4000 نقطة ، واعتقد ان اداء السوق يرتبط باداء الشركات خلال النصف الاول من العام ، فهناك بعض القطاعات سيكون ادائها ايجبى وبعض القطاعات سيكون لديها بعض التحديات.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا