طرح 86 ألف دجاجة بياض.. انفراجة أم ورطة للمربين؟

استمع للمقال

أشاد الدكتور عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة تجارة القاهرة، بقرار وزارة الزراعة عن طرح 86 ألف دجاجة بياض بسعر 120 جنيها للمربى الصغير، والتعاقد من قبل صغار المربين للحصول على الدواجن البياض من خلال طرح الوزارة، مضيفًا أن الشعبة تؤيد كل مبادرة من شأنها رفع مستوى المعيشة لأي فرد في مصر، وقديما كنا نتحدث عن ضرورة تنفيذ مشروعات متناهية الصغر، وخاصة توجيها للمناطق الأكثر فقرا والأسر المعيلة، وبعد التحرك الآن في التنفيذ ستعتبر مبادرة لها قيمتها المثمرة.

وأكد «عبد العزيز» أن المشكلة ليست في طرح الدواجن البياض على المربي الصغير، ولكن في توفير الأعلاف لأن الدواجن البياض يجب أن تأكل علفا، حيث يصل سعر العلف البياض الذي يحتوي على 18% من البروتين يصل سعره إلى 19 ألفا للطن، وهذا سعر لن يتمكن أحد من شرائه، مضيفًا أن مبادرة وطرح الدجاج البياض طرح جيد، ولكن نتمنى وجود دراسة جيدة ومتأنية حول طرح 86 ألف دجاجة، وأن يعتمد الطرح للدواجن وتوزيع الأعلاف أيضا ولمدة كافية على صغار المربين، حتى يتمكنوا من إنتاج بيض المائدة، مضيفًا أن طرح الدواجن مع توفير الأعلاف معا، ستجعل التجربة ناجحة، حتى يصبح هناك مردود اقتصادي على المربي من خلال أن تكفلهم الدول بطرح الدواجن والأعلاف للتربية في مشروعات صغيرة بهدف زيادة الدخل، وبالتالي ينخفض الضغط من على صغار المربين من خلال توفير الأعلاف، وهذا يعتبر نوعا من التكافل لمواجهة غلاء المعيشة المتواجدة وهذا هو التكافل المقصود وجوده في المرحلة القادمة.

 

رئيس الشعبة يؤكد: طرح الدواجن البياض لا يصلح مع المدن

وأوضح الدكتور عبد العزيز السيد، أن الدواجن البياض لا يمكن تربيتها على المتبقي من طعام المنازل لأنها تغذية غير مجدية وغير صحية ولا تثمر عن إنتاج، لذلك الدواجن البياض تتطلب تغذية معينة وجيدة بنسب معينة لكي تعطي الإنتاج المطلوب منها وبغير ذلك لن يكون الطرح لتوزيع دواجن البياض مجديا، علما بأن رجوع القرية المنتجة من خلال طرح الدجاج البياض يخفض من الضغط والعبء على الدولة، وذلك من خلال نسبة ما سيتم توفيره داخل القرية، مشيرًا إلى أن طرح الدواجن البياض لا يصلح مع المدن، وذلك وفقا لأن القانون 70 لسنة 2009 يمنع تربية الدواجن في المدن، وهي قرارات منظمة من الدولة لمنع تربية الدواجن في المنازل في المدن، بهدف منع انتشار الأمراض.

 

وتابع: كما أن الجيران لن تتقبل الروائح الصادرة من تربية الدواجن، في حين أنه لا توجد مشكلة في تربية الدواجن في الريف، لأن التربية الريفية مستحبه نظرا لوجود وتوافر مساحات الأرض في التربية، ولكن عند طرح تربية الدواجن البياض أو غيرها في المدن، فمن المؤكد أنها ستتم من خلال التربية على أسطح المنازل من خلال التربية في صناديق معينة، واستخدام بطارية مخصصة لهذا الأمر، مع الإشراف والرقابة عليها بصفه مستمرة من خلال الجهة الرقابية التابع للمنطقة التي سيربى فيها في المدن، مع ضرورة التطهير والتعقيم باستمرار، ولكن أن يتم ذلك بشروط معينة هذا في هذه الحالة إذا كان الطرح سيتاح للمدن، مع ضرورة تعديل القرارات الوزارية بخصوص تربية الدواجن في المنازل في المدن.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا