أسعار البيض تواصل استقرارها بالأسواق المحلية اليوم

استمع للمقال

مازالت أسعار البيض تحافظ على استقرارها، بالأسواق المصرية والمستهلك، إذ سجل سعر كرتونة البيض الأحمر 101 جنيهًا اليوم بالمزرعة، لتصل إلى المستهلك بنحو 110 جنيهات، كما سجلت أسعار البيض البلدى عند 109 جنيهات في المزرعة، لتصل إلى المستهلك بنحو 115 جنيهات، ويبلغ حجم إنتاج مصر من الدواجن 4 ملايين دجاجة يوميا.

 

قال أحمد نبيل، رئيس شعبة بيض المائدة، بالاتحاد العام لمنتجى الدواجن، إن صناعة الدواجن وخاصة قطاع بيض المائدة، يمر بمرحلة كارثية، مضيفًا أنه فى الوقت الذى انخفض فيه سعر البيض، عاودت أسعار خامات الأعلاف إلى الارتفاع الجنونى مرة أخرى.

 

وأضاف رئيس شعبة بيض المائدة، أن سعر طن الذرة ارتفع إلى 17 ألف جنيهًا، وذلك نتيجة انخفاض الإفراجات الجمركية، الأمر الذى نتج عنه قيام معظم المزارع ببيع القطعان المنتجة، فضلاً عن قيام معظم المنتجين بإلغاء حجز كتاكيت أمهات البياض، مما سينتج عنه فجوة ضخمة فى الكميات المعروضة من بيض المائدة، و بالتالى سوف يؤدى إلى وصول سعر بيض إلى أرقام قياسية، لذا وجب علينا أن ندق ناقوس الخطر لسرعة تدخل وإنقاذ ما بقي من المنتجين.

 

السبب وراء ارتفاع أسعار بيض المائدة

وأوضحت شعبة بيض المائدة، أن الحقيقة وراء ارتفاع أسعار البيض، هيا ارتفاع سعر الدولار من 16 إلى 31 جنيه، نتيجة أن 80% من مكونات الأعلاف مستوردة، فضلًا عن أن بعض مكونات الأعلاف التي يتم إنتاجها محليا تأثرت، حيث وصل سعر الذرة المحلي إلى 15000 جنيها، مع العلم أن سعر الذرة عالميا ما يزيدش عن 9000 جنيه، فضلًا عن احتكار بعض المستوردين للسلعة، حيث يقوم المستورد بشراء الدولار من البنك بالسعر الرسمى لاستيراد الذرة والصويا، ويحاسب المنتجين عليه بسعر يتراوح من 40 إلى 45 جنيه.

أسعار البيض اليوم بالسوق المصرى:

 

ارتفع سعر البيض الأحمر اليوم بالسوق المصرى ليسجل 101 جنيه بالمزرعة لتصل إلى المستهلك بنحو 110 جنيهات.

وارتفع سعر كرتونة البيض البلدى اليوم ليسجل 109 جنيهات ليصل إلى المستهلك بنحو 115 جنيه.

كما استقرت أسعار البيض الأبيض البيضاء اليوم بالمزرعة 96 جنيه ليصل إلى المستهلك بنحو 100 جنيه.

 

وأكد «نبيل» أن تراجع الإفراجات عملت على تشجيع المستوردين لاحتكار السلع، علمًا بأن الدولة مع العلم بدأت تهتم وتزود الكمية المفرج عنها، بالإضافة إلى قلة الرقابة على الكميات المفرج عنها، ونتج عن ذلك أن ما زال المستورد يبيع الذرة والصويا سوق سوداء، مشيرًا إلى أن المنتج فقد الثقة فى الاستمرار فى التربية، نتيجة ارتفاع أسعار الذرة والصويا وعدم تواجدهم لفترات طويلة، ونتج عن ذلك خروج شريحة لا يستهان بها تقارب من الـ 50% من صغار ومتوسطي الإنتاج، فضلًا عن ارتفاع أسعار اللقاحات والأمصال والأدوية البيطرية وعدم توافر أصناف كثيرة، مما سبب مشاكل كثيرة للمزارعين و الحالة الصحية للقطيع.

 

وشهدت أسعار الدواجن والبيض قفزة غير مسبوقة في الأسعار نتيجة نقص خامات العلف بالأسواق، وارتفاع تكاليف الإنتاج على مربي الدواجن، قبل أن تتراجع هامشيا، لكنها لا تزال متذبذبة، وعانى قطاع الدواجن خلال الأشهر الماضية من نقص خامات العلف بالأسواق، مما سبب قفزة في سعر العلف والمنتجات التي تتغذى عليه مثل الدواجن وغيرها وخسائر كبيرة للمربين وخروج عدد ليس بقليل من منظومة التربية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا