• logo ads 2

جامعة الجلالة تنظم الدورة الأولى لمنتدى “الاستثمار وريادة الأعمال في منطقة البحر الأحمر”

نظمت جامعة الجلالة الأهلية، الدورة الأولى لمنتدى “الاستثمار وريادة الأعمال في منطقة البحر الأحمر”، تحت رعاية وحضور الدكتور محمد الشناوي رئيس جامعة الجلالة، وبمشاركة الدكتور ضياء خليل، المدير التنفيذي لصندوق رعاية النوابغ والمبتكرين، بالإضافة الي أكثر من 50 شخصية عامة بين الخبراء وصانعي السياسات ورواد الأعمال، وأساتذة الجامعة والطلاب.

وسلط المنتدى الضوء على سُبل دعم أنشطة ريادة الأعمال والابتكار وفرص الاستثمار الخاصة بدعم التحول الاقتصادي والمعرفة، من خلال ‎تمكين الشباب المصري من تحويل أفكارهم المُبتكرة إلى شركات ناشئة تندمج في سلاسل القيمة العالمية، وذلك من خلال توفير بيئة ريادية تكنولوجية تساعد على تسريع النمو الاقتصادي في مصر.
كما شهد مناقشة وعرض قصص نجاح ريادة الأعمال في مصر؛ لتمكين الطلاب من إحداث تأثير إيجابي في المجتمع واكتساب رؤى حول مختلف القطاعات.
واستعرض الدكتور محمد الشناوي، رئيس جامعة الجلالة الأهلية، إمكانيات الجامعة، والشراكات الدولية التي تقوم بها، لفتح آفاق جديدة للتعاون مع كافة الجامعات والمؤسسات الدولية، وأشار إلى ارتباط جميع مجالات وبرامج جامعة الجلالة، بالتطورات العلمية المتسارعة، لتلبية احتياجات سوق العمل المحلي والإقليمي والعالمي.
وأضاف رئيس جامعة الجلالة، أن المنتدى يأتي في وقت تشهد فيه منطقة البحر الأحمر العديد من الاستثمارات والمشاريع القومية، التي تنعكس على الحراك الاقتصادي بالمنطقة لفتح آفاق جديدة للتعاون في جميع المجالات، مشيرًا إلى أن المنتدى يوفر منصة لتبادل المعرفة والخبرات وأفضل الممارسات المتعلقة بخلق بيئات مواتية للاستثمار، مع التركيز على تحديد وتوسيع نطاق المبادرات الناجحة التي تساهم في تحقيق التقدم الاقتصادي وأهداف التنمية المستدامة في المنطقة.
ومن جانبه، أشار الدكتور ضياء خليل المدير التنفيذي لصندوق رعاية النوابغ والمبتكرين، إلى مقومات نجاح المشاريع الريادية والمهارات التقنية لرواد الأعمال والمهارات الريادية المطلوبة في سوق العمل، حيث يأتى ذلك في إطار اهتمام وزارة التعليم العالي بتحقيق رؤية مصر 2030، للتشجيع على ريادة الأعمال وثقافة العمل الحر، وطرح الرؤي والتجارب المختلفة، وتنمية الفكر الريادى الموجه نحو مجالات الابداع والابتكار.
وأضاف المدير التنفيذي لصندوق رعاية النوابغ والمبتكرين، على أهمية توفير بيئة علمية ثقافية اجتماعية تتعامل مع الطالب كمحور أساسي لتنمية طاقات الإبداع والقيادة بشكل عملي وواقعي لديه، وسيقوم الطلاب من خلالها بعرض خبراتهم وتجاربهم، لمساعدتهم على تحويل أفكارهم الابتكارية إلى فرص استثمارية تنافسية.
واستعرضت الدكتورة دينا عرابي مدير وحدة تنمية المجتمع بجامعة الجلالة، محاور المُلتقى التي تدور حول البيئة الداعمة لريادة الأعمال في المجالات الابتكارية وأدوار الجهات المعنية في تحفيز وإنماء الطاقات الإبداعية للشباب، من خلال استضافة نماذج ناجحة من رواد الأعمال الشباب لعرض تجاربهم للاستفادة منها، مؤكدة أن الجامعة تعمل على بناء بيئة أكاديمية ملهمة ومحفزة تثري المجتمع ككل من خلال تعزيز الابتكار والمُساهمة في الجهود العالمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتعزيز دور ريادة الأعمال في منظومة اقتصاد المعرفة.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار