• logo ads 2

ڤودافون مصر لتنمية المجتمع تعزز شراكتها مع مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب

alx adv

في إطار شراكتهما القوية والممتدة، عقدت مؤسسة ڤودافون مصر لتنمية المجتمع ومؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب اجتماعًا لمناقشة أوجه التعاون السابقة وما تحقق من خلالها حتى اليوم، بالإضافة لدراسة آفاق الشراكات المستقبلية لإنقاذ المزيد من الأطفال.

حضر الاجتماع البروفيسور سير مجدي يعقوب، ومجموعة من أعضاء الإدارة العليا لشركة ڤودافون مصر ومؤسسة ڤودافون مصر لتنمية المجتمع على رأسهم محمد عبدالله الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة، وأيمن عصام رئيس قطاع العلاقات الخارجية والشئوون القانونية بڤودافون مصر، ومحمود الخطيب رئيس قطاع الأعمال بڤودافون مصر، وشهدان عرام أمين عام مؤسسة ڤودافون مصر لتنمية المجتمع ، مي ياسين رئيس قسم الاتصالات الخارجية وأعمال الاستدامة بڤودافون مصر، وهالة عبدالخالق مدير العلامة التجارية والاتصالات التسويقية بڤودافون مصر , إلى جانب المهندس محمد الحمامصي عضو مجلس أمناء بمؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب، وريم جاد الرب رئيس التسويق والاتصالات بمؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب، وزينة توكل المدير التنفيذي لمؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب، ودينا الجزار نائب الرئيس لشئون التنمية وجمع التبرعات بمؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب.

 

 

يأتي هذا الاجتماع تأكيدًا للجهود المشتركة في إعادة الأمل والحياة لأطفال مرضى القلب ضمن مبادرة “من القلب للقلب شكرًا من هنا لبكرة ” التي تم إطلاقها في نهاية شهر رمضان (أبريل 2023 – أبريل 2024) لتمويل إجراء عملية لإنقاذ طفل يوميًا لمدة سنة، بالشراكة مع مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب ، تحت مظلة حملة ڤودافون مصر “شكرًا من هنا لبكرة”.حيث بلغ إجمالي مبالغ التبرعات التي تم جمعها من خلال ڤودافون كاش 18 مليون جنيه على مدار العام، وقامت مؤسسة ڤودافون مصر بالمساهمة بمبلغ قدره 15 مليون جنيه ، ليصل أجمالي تبرعات الحملة إلى 33 مليون جنيه.

 

 

وتعليقاً عن ذلك قال محمد عبدالله، الرئيس التنفيذي لشركة ڤودافون مصر: “في عالم مليء بالتحديات الصحية والاجتماعية، تلعب الشراكات القوية دوراً حاسماً في تحقيق التغيير الإيجابي والمستدام. تجسد شراكة مؤسسة ڤودافون مصر لتنمية المجتمع مع مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب هذا المبدأ الذي يركز على الرعاية المطلوبة لأطفال مرضى القلب وخدمة المجتمع المصري.”

 

 

وأضاف عبد الله “من خلال مبادرة “من القلب للقلب شكرًا من هنا لبكرة “، نفخر بالتزامنا المستمر بدعم مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وابحاث القلب لإنقاذ حياة الأطفال، لأننا نؤمن بأن مستقبلنا مشترك ونجاحنا مرتبطان بالمسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة. ونتطلع إلى مواصلة التأثير الإيجابي نحو مستقبل أفضل للجميع.”

 

 

كما تؤكد هذه الشراكة التزام مؤسسة ڤودافون مصر لتنمية المجتمع للمساهمة في المبادرات التي تعد نموذجا متميزا للعمل الخيري الإنساني وهو ما يعكس النجاح الكبير الذي حققته مبادرة “من القلب للقلب شكرًا من هنا لبكرة ” مع مؤسسة مجدي يعقوب للقلب التي أثرت بشكل إيجابي على الأطفال المرضى وذويهم من ناحية تخفيف العبء المالي وفتح آمال الشفاء لهم.

 

 

و أنشئت مؤسسة ڤودافون مصر لتنمية المجتمع عام 2003 كأول مؤسسة غير هادفة للربح في قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتهدف المؤسسة منذ تأسيسها مساندة المجتمع المصري ودعمه في العديد من المجالات أهمها التعليم والصحة بالتعاون والشراكة مع كبرى المؤسسات . ولدى المؤسسة العديد من المبادرات في مجال التعليم، والتي تهدف إلى تطوير منظومة التعليم في مصر، حيث قامت بإطلاق منصة  “تعليمي” التي تقدم محتوى تعليمي رقمي للطلاب والمعلمين وأولياء الأمور, إلى جانب تطوير المهارات الرقمية والذاتية للشباب من خلال تقديم المبادرات المختلفة لتجهيزهم لسوق العمل , حيث وصل عدد مستفيدين المنصة إلى 2.5 مليون

 

 

أما في مجال الصحة، فقد شاركت المؤسسة في مبادرة “من القلب للقلب شكرًا من هنا لبكرة ” والتي تهدف إلى دعم أطفال مرضى القلب ,مما يعزز وجود المؤسسة ككيان فعّال لمجتمع مصري يتواصل من أجل الخير.

 

 

و أنشئت مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب في عام 2008 على يد الدكتور مجدي يعقوب لتقديم خدمات طبية مجانية لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية لمن هم في أمس الحاجة إليها وبالأخص الأطفال الأقل حظًا، فضلا عن تدريب كوادر علمية وطبية وتمريضية شابة على أعلى المستويات الطبية الدولية. تقوم المؤسسة كذلك بتطوير الأبحاث في مجال العلوم الأساسية والتطبيقية والعلوم الطبية الحيوية لدمج العلاج مع البحث وتطوير المواهب بطريقة غير مسبوقة في المنطقة بأكملها. تنقسم مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب إلى مركز أسوان للقلب ومركز مجدي يعقوب العالمي للقلب بالقاهرة، حيث يعد المركز الجديد بالقاهرة الأول من نوعه في الشرق الأوسط وأفريقيا.

 

 

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار