• logo ads 2

جولد بليون: تراجع مستويات الدولار يدعم صعود الذهب 0.7%

alx adv

ارتفع الذهب العالمي خلال تداولات اليوم الأربعاء بدعم من تراجع مستويات الدولار الأمريكي عقب تصريحات رئيس البنك الفيدرالي جيروم باول يوم أمس، ولكن تبقى التحركات محدودة في ظل انتظار المزيد من الأحداث الهامة اليوم وعلى رأسها محضر اجتماع الفيدرالي وبيانات عن قطاع العمالة الأمريكي.

سجلت أونصة الذهب العالمي ارتفاع خلال جلسة اليوم بنسبة 0.7% ليسجل الذهب أعلى مستوى منذ أكثر من أسبوع عند 2347 دولار للأونصة ليتداول وقت كتابة التقرير الفني لجولد بيليون عند المستوى 2345 دولار للأونصة وكان قد افتتح جلسة اليوم عند المستوى 2330 دولار للأونصة.

أبرز الأحداث أمس كان حديث رئيس البنك الفيدرالي جيروم باول وقد توقع أن التضخم في الولايات المتحدة قد يعود إلى هدف البنك المركزي البالغ 2٪ بحلول أواخر عام 2025 أو العام التالي، لكنه أشار إلى أن أعضاء الفيدرالي سيأخذون مزيد من الوقت قبل طرح تخفيضات محتملة في أسعار الفائدة.

كما أشار باول إلى أن سوق العمل وهو المحرك الرئيسي للتضخم يظهر علامات على التباطؤ، مع تراجع الزيادات في الأجور نحو مستويات أكثر استدامة. وقال إن الفيدرالي حقق تقدم كبير في خفض وتيرة الأسعار تجاه المستهدف 2٪، ولكنه أضاف أن هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة لتحديد ما إذا كان الاتجاه الهابط مستدام.

تعد تصريحات باول بمثابة مقدمة قبل صدور محضر اجتماع السياسة النقدية من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي الذي يصدر اليوم، وهو الاجتماع الذي شهد تثبيت أسعار الفائدة وتوقع أعضاء البنك بخفض أسعار الفائدة مرة واحدة فقط هذا العام انخفاضًا من ثلاث مرات وفقاً لتوقعاتهم السابقة في مارس.

ومع ذلك لا تزال الأسواق المالية تتوقع استمرار تباطؤ التضخم في الولايات المتحدة، ويراهنون على أن البنك الاحتياطي الفيدرالي سيقوم بخفض الفائدة مرتين في عام 2024 بدءًا من سبتمبر.

اليوم أيضاً تترقب الأسواق المالية صدور بيانات وظائف القطاع الخاص الأمريكي عن شهر يونيو، بالإضافة إلى بيانات طلبات اعانات البطالة والذي يصدر اليوم بدلا من يوم غد بسبب عطلة الأسواق الأمريكية يوم الخميس.

حتى الآن التوقعات تشير إلى تحسن أداء قطاع العمالة خلال شهر يونيو، ولكن تقرير الوظائف الحكومي للقطاع الغير زراعي الذي يصدر يوم الجمعة هو ما يحسم الأمر بشأن وضع قطاع العمالة الأمريكي.

أعلن مجلس الذهب العالمي أن أداء الذهب كان جيدًا بشكل ملحوظ في عام 2024، حيث ارتفع بنسبة 12% منذ بداية العام، متجاوزًا معظم الأدوات المالية الرئيسية. وقد استفاد الذهب حتى الآن من استمرار شراء البنوك المركزية، وتدفقات الاستثمار الآسيوية، والطلب الاستهلاكي المرن، بالإضافة إلى استمرار عدم اليقين الجيوسياسي.

ويعتقد مجلس الذهب العالمي أن الحافز بالنسبة للذهب خلال النصف الثاني من عام 2024 يمكن أن يأتي من انخفاض أسعار الفائدة في الأسواق المتقدمة، التي تجتذب تدفقات الاستثمارات الغربية، بالإضافة إلى الدعم المستمر من المستثمرين العالميين الذين يتطلعون إلى التحوط من المخاطر المتصاعدة والتوترات الجيوسياسية المستمرة.

وكان طلب البنوك المركزية المحرك الرئيسي لأداء الذهب في السنوات الأخيرة وفقا لمجلس الذهب العالمي، حيث يقدر أن البنوك ساهمت بما لا يقل عن 10% في أداء الذهب في عام 2023 وربما حوالي 5% حتى الآن هذا العام. ومع ذلك أعلن البنك المركزي الصيني عن تباطؤ في مشتريات الذهب خلال الأشهر الأخيرة، قبل أن يتوقف عن شراء الذهب في مايو.

ويتوقع مجلس الذهب العالمي أن يظل طلب البنوك المركزية العالمية أعلى من الاتجاه المتوسط هذا العام، وفي حين أن إجمالي المشتريات المبلغ عنها قد يكون أقل من العام الماضي، إلا أن إجمالي المبيعات قد تباطئ أيضًا.

ارتفع سعر الذهب في مصر مع بداية تداولات اليوم الأربعاء ليخترق منطقة التداولات العرضية التي سيطرت على تحركات الذهب خلال الفترة الماضية، يأتي هذا بدعم من ارتفاع سعر أونصة الذهب العالمي بالإضافة إلى ترقب الأسواق لتحركات البنك المركزي المصري.

افتتح الذهب المحلي عيار 21 الأكثر شيوعاً تداولات اليوم الأربعاء عند المستوى 3175 جنيه للجرام ليتداول وقت كتابة التقرير الفني لجولد بيليون عند المستوى 3170 جنيه للجرام بعد أن سجل أعلى مستوى عند 3180 جنيه للجرام، بينما قد انخفض يوم أمس بمقدار 5 جنيهات ليغلق عند المستوى 3160 جنيه للجرام بعد أن افتتح تداولات الأمس عند 3165 جنيه للجرام.

ساعد ارتفاع سعر أونصة الذهب العالمي اليوم على دفع أسعار الذهب المحلي لاختراق منطقة التداولات العرضية والتداول فوق المستوى 3170 جنيه للجرام الذي كان يمثل عائق أمام سعر الذهب خلال الفترة الماضية، ولكن ستراقب الأسواق هل سيكون ارتفاع السعر مستمر بزخم إيجابي ليستقر فوق هذا المستوى، أم أنها حركة صعود مؤقتة وسيعود السعر إلى التراجع من جديد.

الجدير بالذكر أن سعر صرف الدولار في البنوك الرسمية لا يزال يشهد استقرار ولكن هناك ترقب لتأثير تحركات البنك المركزي المصري وتأثيرها على الأسواق المالية، حيث يستمر البنك المركزي في سحب السيولة النقدية من البنوك بهدف تشديد السياسة النقدية وتقليل المعروض من السيولة النقدية في الأسواق وبالتالي العمل على خفض معدلات التضخم.

قد يكون لهذا تأثير غير مباشر على أسواق الذهب كون تراجع السيولة النقدية سيؤثر بالسلب على الطلب المحلي على الذهب الذي يشهد بالفعل تراجع كبير خلال الفترة الأخيرة، وبالتالي سيكون العامل الأساسي في تغير حركة الذهب هو تحرك السعر العالمي بالإضافة إلى سعر الصرف.

هذا وتعقد الشعبة العامة للذهب اجتماع مع ممثلين من مصلحة الضرائب والجمارك المصرية والدمغة والموازين، وذلك لتحديد رسوم جمارك الذهب بصحبة العائدين من الخارج بعد انتهاء مبادرة زيرو جمارك، وطرق المحاسبة الجديدة مع الضرائب فيما يتعلق بضريبة الدخل.

يذكر ان انتهاء مبادرة الإعفاء الجمركي على الذهب الوارد مع العائدين من الخارج لم تؤثر بشكل كبير في سوق الذهب وذلك بسبب ضعف الطلب المحلي، فبالرغم من محدودية المعروض بعد انتهاء المبادرة إلا أن ضعف الطلب لم يسبب ضغط على مستويات الأسعار.

يذكر أن عمليات تصدير الذهب مستمرة بسبب بحث التجار عن وسيلة لتعويض غياب الطلب المحلي، وهو ما يجعل سعر الذهب المحلي مستقر خلال الفترة الحالية ومناسب لتحركات سعر الذهب العالمي.

توقعات أسعار الذهب العالمية والمحلية

ارتفع سعر أونصة الذهب العالمي خلال تداولات اليوم الأربعاء لتسجل أعلى مستوى منذ أكثر من أسبوع وذلك بدعم من تراجع مستويات الدولار الأمريكي بعد تصريحات رئيس البنك الفيدرالي جيروم باول يوم أمس، بينما تترقب الأسواق اليوم صدور بيانات عن قطاع العمالة بالإضافة إلى محضر اجتماع البنك الفيدرالي.

شهد سعر الذهب المحلي ارتفاع مع بداية تداولات اليوم الأربعاء بدعم من ارتفاع سعر الذهب العالمي خلال تداولات اليوم، وذلك على الرغم من استقرار سعر صرف الدولار في البنوك، بينما تترقب الأسواق تأثير عمليات سحب السيولة النقدية من قبل البنك المركزي المصري على سعر الصرف والعرض والطلب على الذهب.

 

يحاول سعر الذهب العالمي اختراق المستوى 2340 دولار للأونصة الذي يعد الحد العلوي لمنطقة تذبذب التداولات التي سيطرة على حركة السعر منذ نهاية الأسبوع الماضي، ليستهدف الآن الوصول إلى المستوى 2350 دولار للأونصة.

إذا نجح سعر الذهب في الاغلاق اليومي فوق المستوى 2350 دولار للأونصة يفتح الباب لمزيد من المكاسب مستهدفاً المستوى 2365 دولار ثم المستوى 2380 دولار للأونصة.

أما عن السعر المحلي:

ارتفع سعر الذهب المحلي عيار 21 مع بداية جلسة اليوم ليتخطى المستوى 3170 جنيه للجرام، وهو المستوى الذي مثل عائق أمام حركة السعر منذ فترة طويلة، ولكن ستترقب الأسواق هل سيكون اختراق هذا المستوى ناجح وسيستقر السعر فوقه بزخم جيد أم سيعود سريعاً إلى التراجع. والتذبذب من جديد.

الجدير بالذكر أن استقرار السعر فوق المستوى 3170 جنيه للجرام سيدفعه إلى اختبار المستوى 2200 جنيه للجرام ثم المستوى 2250 جنيه للجرام.

 

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار