القائمة إغلاق

بقيمة 290 مليون جنيه.. «الأهلي المصري» يمول مستشفى المحور للعظام والجراحات التخصصية

إستكمالًا لدور البنك الأهلي المصري، في تطوير منظومة الرعاية الصحية، تم الموافقة على منح تمويل لإنشاء وتجهيز مستشفى العظام والإصابات التخصصي الكائنة في طريق المحور الرئيسي 26 يوليو– مدينة السادس من أكتوبر.

ومن جانبه قال يحيى أبو الفتوح، نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، أن التمويل تبلغ قيمته 290 مليون جنيه، وهو ما يمثل نحو 74.4% من إجمالي التكلفة الاستثمارية للمشروع البالغ قدرها 390.7 مليون جنيه، وهو التمويل الذي يأتي في إطار دعم البنك المستمر للقطاع الصحي في مصر؛ وبهدف توفير رعاية صحية متميزة للمواطن في مختلف التخصصات الطبية بما يتلاءم مع التطور في هذا القطاع الحيوي.

وأشار “أبو الفتوح” إلى أن قطاع الرعاية الصحية يُعد واحدًا من أكبر القطاعات وأكثرها نموًا على مستوى العالم، ونظرًا لأن هذا القطاع ينفق أكثر من 10% من الناتج المحلى لمعظم الدول المتقدمة فإنه يشكل جزءًا هائلًا من اقتصاد أي دولة وهو ما يشجع البنك الأهلي المصري بوصفه أكبر المؤسسات المالية في مصر على دعم هذا القطاع بشكل متنامي.

وأكد “أبو الفتوح”، إنه من المخطط أن تقدم المستشفى أعلى معدلات الجودة في الخدمة والرعاية الطبية للمواطنين في مصر إضافة إلى خدمة المرضى من المنطقة العربية وأفريقيا.

ومن جانبه أضاف الدكتور حازم عبد العظيم، أستاذ جراحة العظام ورئيس مجلس إدارة المستشفى، أن التطور السريع في الطب قد فرض ضرورة تواجد تخصصات غاية في الدقة داخل التخصص الواحد خاصة في جراحة العظام، وهو ما أدركه المجتمع جيدًا.

وأشار “عبد العظيم” إلى أن مستشفى المحور للعظام والجراحات التخصصية، تسعى لتنال ثقة المرضى والمجتمع من خلال تقديم خدمة طبية أكثر تخصصا و تميزًا ولأن تكون أول مستشفى في مصر والمنطقة بهذا المنظور، كما تدرك إدارة المستشفى تماما أن تقديم هذه الخدمة الطبية المتميزة مقترن بضرورة توفير فريق طبي متميز متكامل يعمل في مناخ مناسب عالي التجهيز يضمن له النجاح، إضافة إلى احتياج المجتمع إلى مؤسسة طبية على مستوى عالمي علميا وفنيا واخلاقيا يثق بها ويرضى عن مستوى الخدمة التي تقدمها.

ومن جانبه أضاف شريف رياض، رئيس مجموعة ائتمان الشركات والقروض المشتركة بالبنك الأهلي المصري، أن التمويل يستهدف إنشاء وتجهيز المستشفى، والذي من المتوقع أن يستغرق مدة عامين ليتم افتتاح المستشفى في بداية عام 2022، متضمنًا إتمام كافة المرافق مع تزويد المستشفى بأحدث الأجهزة والتجهيزات والأنظمة وبرامج التشغيل وكذا وسائل النقل اللازمة.

وأوضح “رياض” أنه من المقرر أن تصبح صرحاً طبياً كبيراً في مصر تقدم جميع الخدمات الطبية وخاصة العظام, وبطاقة تشغيلية تبلغ حوالي 100 سرير، اضافة الى أنها ستضم أيضاً نخبة من أكبر أساتذة العظام في مصر ذوي الخبرة والكفاءة في المجال الطبي وفي إدارة المستشفيات، مما سيرفع كفاءة الخدمة الطبية التي تقدمها المستشفى بحيث تصبح نموذج طبى عالمي في مصر.

Posted in بنوك

مواضيع مرتبطة