القائمة إغلاق

“البنك الزراعي” يشارك بأسبوع الشمول المالي ويوم الادخار العالمي

يشارك البنك الزراعي المصري في الاحتفال بأسبوع الشمول المالي ويوم الادخار العالمي في الفترة من 15 إلى 31 أكتوبر الحالي، بمجموعة متميزة من الخدمات المصرفية والمزايا الإضافية للعملاء الحاليين والجدد، إضافة إلى العديد من الفعاليات التثقيفية، التي تستهدف نشر الوعي بالخدمات المصرفية والتعريف بها تعزيزا للشمول المالي، الذي يسهم في تحسين معدلات النمو الاقتصادي، والاستقرار المصرفي والمالي والتنمية الاجتماعية.

وتتضمن هذه المزايا السماح للعملاء الجدد بفتح الحسابات الجارية وحسابات التوفير مجانًا دون أي مصاريف إدارية ودون حد أدنى، كما ينظم البنك الزراعي المصري فعاليات توعوية لتشجيع الحرفيين، وأصحاب المهن الحرة، وصغار التجار على فتح الحسابات دون سجل تجاري وفق إجراءات البنك المركزي التي تتيح للعملاء فتح هذه الحسابات ببطاقة الرقم القومي، لتحفيزهم على فتح حسابات بالبنوك والاستفادة من الخدمات المصرفية، كما سيوفر البنك لعملائه الحاليين والجدد خدمة إصدار بطاقة ميزة مسبوقة الدفع بالمجان خلال فترة الاحتفال بالشمول المالي واليوم العالمي للادخار.

وبالتزامن مع هذا الاحتفال أيضًا، يستعد البنك لإطلاق برنامج للتمويل متناهي الصغر، وهو الأحدث في الخدمات والبرامج التمويلية التي يقدمها البنك الزراعي المصري في مجال التنمية الريفية، والذي سيخدم قطاع عريض من المواطنين في جميع قرى مصر خاصة الفئات الأكثر احتياجًا ومحدودي الدخل.

ويستهدف البرنامج التمويلي الجديد أصحاب الحرف اليدوية البسيطة، وصغار التجار بالريف، إضافة إلى المرأة الريفية لتمكينها اقتصاديًا وتشجيعها على الإنتاج عبر تمويل أنشطة التربية المنزلية للطيور والدواجن والماعز والأغنام، إضافة إلى الصناعات المنزلية والمشغولات اليدوية وصناعة منتجات الألبان وغيرها، فضلاً عن الأنشطة التجارية الصغيرة. ويقدم هذا البرنامج التمويلي الجديد قروضًا متناهية الصغر تتراوح قيمتها بين 2000 و1000 جنيه دون مصاريف وبإجراءات بسيطة وتيسيرات كبيرة.

من جانبه، أشار علاء فاروق، رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، إلى سعي البنك الزراعي المصري لإﺗﺎﺣﺔ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤصرفية والتمويلية ﻟﻤﺨﺘﻠﻒ ﻓﺌﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ تحقيقًا للشمول المالي، علاوة على العمل على تعزيز الوعي بالخدمات المالية والمصرفية لدى شرائح المجتمع كافة.

وأشاد بحرص البنك المركزي المصري برئاسة طارق عامر على ترسيخ وتعزيز مفهوم الشمول المالي، بما يعزز الاقتصاد القومي عبر هذه المناسبات التي تشارك فيها جميع البنوك العاملة في مصر، وجذب وتحفيز فئات المجتمع كافة للتعامل عن طريق النظام المصرفي.

وأضاف فاروق أن البنك الزراعي المصري يعمل وفق خطط وبرامج إستراتيجية لتطبيق مفهوم الشمول المالي عبر فروعه المنتشرة على مستوى الجمهورية والتي تبلغ 1200 فرعًا في قرى ومحافظات مصر، موضحًا أن البنك يعمل حاليًا على تحديث وإعادة تأهيل فروعه ودعمها بأحدث التقنيات، وتستهدف المرحلة الأولى تطوير 650 فرعًا على مستوى الجمهورية قبل نهاية العام الحالي، فضلاً عن زيادة عدد الفروع إلى 2000 فرع خلال الخمس سنوات المقبلة، كما يتوسع البنك في نشر ماكينات الصراف الآلي لتحقيق الشمول المالي وتقديم أفضل مستوى من خدماته للعملاء، إذ ينشر البنك ألف ماكينة صراف آلي بأنحاء الجمهورية بدعم من البنك المركزي المصري.

وأشار إلى أن البنك يستهدف الوصول إلى 30 مليون عميل في أنحاء الجمهورية خلال السنوات الخمس المقبلة، ليكون البنك الأفضل في تنفيذ رؤية الدولة والبنك المركزي لتحقيق الشمول المالي، بإدخال شرائح جديدة من المواطنين إلى الجهاز المصرفي.

Posted in اقتصاد محلي،بنوك

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً