القائمة إغلاق

«بنك الإمارات دبي الوطني» يُشيد بحلول «ساس» لتعزيز الخدمات الذكية

أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا، والذي يقدم خدماته لأكثر من 14 مليون متعامل في 13 دولة، عن استثماره في حلول التحليلات المتقدمة، بهدف تعزيز قدرات فريق الخدمات الذكية وعلاقات المتعاملين المكلف بدمج البيانات في مختلف الأنظمة والتطبيقات، وبالتالي توفير تجربة استباقية شاملة للمتعاملين عبر قطاعات الشركات، والأفراد، والاستثمار، والخدمات المصرفية الخاصة.

توفير تجربة استباقية شاملة للمتعاملين عبر قطاعات الشركات

ونجح الفريق في صياغة حلّ تحليلي شامل مدعوم ببُنية مضاعَفة التأثير “ملتبلاير إفكت” من “ساس” SAS Multiplier Effect، بفضل تركيزه المتواصل على إثراء تجربة المتعاملين.

وقال معاذ بوخش، مدير التسويق التنفيذي في بنك الإمارات دبي الوطني: “أتاح لنا حلّ “ساس” الجديد ’ملتبلاير إفكت‘ القدرة على الانتقال من نهج يركّز على المنتج إلى منهجية متكاملة تركز على المتعامل. ومن شأن هذه النقلة النوعية أن تعود بالنفع المباشر على متعاملينا الكرام عبر الاتصالات الموجهة التي تلبي احتياجاتهم بصورة أفضل، ونعمل أيضاً على رفع معدلات استقطابنا للعملاء الجدد عبر الحملات الترويجية، وبالتالي تحسين الإيرادات والربحية، والأهم من ذلك تعزيز معدلات رضا المتعاملين”.

الخدمات المصرفية المخصصة

وأضاف: “ساهم حل ساس في تمكيننا من تسخير البيانات لتلبية احتياجات متعاملينا بصورة أفضل عبر الحملات المصممة خصيصاً لإثراء أنماط حياتهم، وبالتالي الارتقاء بعلاقتهم المصرفية معنا. فمن شأن تقديم المنتجات والخدمات المصرفية المخصصة، أن يتيح لنا تعزيز تفاعلنا مع متعاملينا وترسيخ ثقتهم بنا، إضافة إلى دفع عجلة المبيعات”.

وبهذا، أصبح متعاملو بنك الإمارات دبي الوطني الذين حصلوا سابقاً على قروض على بطاقات الائتمان واستفادوا من خدمة تحويل الرصيد، يتلقون المنتجات الأنسب لهم، مما يؤدي إلى زيادة حركة تحويلات الأرصدة بنسبة 10%. وساهمت حملات الاحتفاظ ببطاقات الخصم في تحقيق إنفاق إضافي بنسبة 33 بالمئة، بينما أسفرت عروض الصرف الأجنبي للمتعاملين ذوي الملاءة المالية الواسعة إلى ارتفاع معدل التنشيط إلى 60%، من نسبة اقتصرت في السابق على 30% فقط من المتعاملين المستهدفين.

رفع رضا المتعاملين عن طريق تقليل المكالمات المتكررة

وأكّد مارسيل يمين، المدير العام لمنطقة الخليج والأسواق الناشئة في “ساس”، من جهته، أن النماذج التنبؤية “تساعد في تحسين فهم بيانات المتعاملين وتحديد الذين هم على استعداد أكبر لإتمام عملية شراء أو معاملة مصرفية، كما تساعد في رفع رضا المتعاملين عن طريق تقليل المكالمات المتكررة من موظفي الخدمة، وتوضّح مبادراتنا الذكية الموجهة للمتعاملين مدى تأثير الاستهداف الدقيق للمتعامل في زيادة أرباح النشاط التجاري، مع إثراء تجربة المتعامل الكلية”.

ويُعدّ حلّ “ملتبلاير إفكت” الجديد من “ساس”، منصة تحليلية ديناميكية متطورة، تتيح المعلومات التجارية المهمة في الوقت المناسب، كما أنه يتيح إنشاء البيانات وإعداد التقارير، بالإضافة إلى التحليلات التنبؤية وتطوير النماذج القائمة على تقنية تعلم الآلات.

Posted in بنوك

مواضيع مرتبطة