القائمة إغلاق

أكاديمية النقل البحرى تحتفل بتخريج دفعة جديدة من «الدراسات العليا»

الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى

احتفلت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري مساء اليوم، بتخريج دفعة جديدة من كلية الدراسات العليا في الإدارة من الذين حصلوا علي الماجيستير المهنى والأكاديمي في إدارة الأعمال وعددهم 160 دارسا من مصر، فلسطين، اليمن.

شهد الحفل حضور الدكتور إسماعيل عبد الغفا،ر رئيس الأكاديمية، الدكتور علاء عبد البارى نائب رئيس الأكاديمية للدراسات العليا والبحث العلمي، الدكتوره منى قدرى عميد كلية الدراسات العليا في الإدارة فرع القاهرة.

وفي كلمته رحب الدكتور اسماعيل عبد الغفار رئيس الاكاديمية بالحضور وقال: أرحب بكم في يوم من أيام الحصاد يوم تخرج طلبة الدراسات العليا في الإدارة من الأكاديمية العربية للعلوم و التكنولوجيا و النقل البحري هذا الصرح الذي ينشر نور العلم في مصر والعالم العربي أجمع هذا النور الذي يخرج من عقول شباب نابه ومتميزا تلقى العلم على يد لفيف من الأساتذة الأجلاء | تم انتقائهم بعناية فائقة.

الأكاديمية نموذج مشرق للعمل العربي المشترك

وأضاف: جئنا نحتفل بتخريج باقة جديدة من هذه العقول المستنيرة واضعين عليها الآمال العريضة من أجل حمل راية العلم ونشر نور المعرفة والتطور في ربوع عالمنا العربي اليوم نحتفل بتخريج دفعة جديدة من كلية الدراسات العليا في الإدارة الذين حصلوا على الدرجات العلمية المختلفة إنها ليست النهاية أن يحصل اليوم كل طالب علم على درجة علمية رفيعة، بل إنها البداية، مضيفا أن الأكاديمية لم تكن لتبلغ هذا الشأن العظيم الذي بلغته لولا تضافر جهود المئات من اعضاء هيئة التدريس والعاملين الذين أفنوا حياتهم في خدمة الأكاديمية وطلابها.

أضاف “عبد الغفار” أن الاكاديمية نموذج مشرق للعمل العربي المشترك وأن مصر احتضنتها وكانت صاحبك الفضل لما قدمته من دعم لها مشيرا الي ان مصر لم تبخل علي دعم الاكاديمية.

الأكاديمية هي الجامعة الأولى التي تتواجد في أحد المدن الجديدة

واكد “عبد الغفار ” انه من منطلق دور الأكاديمية في بناء العنصر البشري ودعم خطة التنمية الاقتصادية في دولة المقر جمهورية مصر العربية ، فقد كانت لها رؤية في التواجد في ما تقوم به الدولة بانشاءه من مدن جديدة مثل مدينة العلمين الجديدة والتي تعتبر عاصمة مصر الجديدة للسياحة على ساحل البحر المتوسط ، حيث تعتبر الأكاديمية هي الجامعة الأولى التي تتواجد في احد المدن الجديدة التي تقيمها جمهورية مصر العربية ، وهي أيضا المشروع الوحيد الذي بدأ العمل بمدينة العلمين الجديدة و في كليات تنشأ لأول مرة في نطاق الأكاديمية مثل كلية طب الأسنان وكلية الذكاء الاصطناعي ، وبشراكة مع كبرى الجامعات العالمية ، بحيث تصبح الأكاديمية احدى المؤسسات الرائدة في انشاء الجامعات الذكية والمتمثلة في فرع الأكاديمية بمدينة العلمين الجديدة .

Posted in الاقتصاد،نقل وسيارات

مواضيع مرتبطة