القائمة إغلاق

“اتحاد العمال”: مصر تمتلك ثروة إنتاجية تؤهلها للريادة اقتصادياً

الحد من أرقام البطالة للمرة الأولى منذ تفشي كورونا رغم التقارير المحلية العربية والدولية المتشائمة

علق الاتحاد العام لنقابات عمال مصر برئاسة جبالي المراغي على أن الأرقام الجديدة التي كشف عنها تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الصادر امس الأحد، بشأن قوة العمل التي بلغت 28.171 مليون فرد، بارتفاع 5.6 بالمائة مقارنة مع أرقام العام الماضي، وبلوغ عدد العاطلين عن العمل 2.061 مليون، بانخفاض 151 ألفا على أساس سنوي، تؤكد أن مصر تمتلك ثروة بشرية وإنتاجية كبيرة تتمثل في قوة عمل لا مثيل لها في بلدان أخرى، وهو ما يؤهلها للريادة في مجال العمل والعمال والإنتاج.

قوة العمل

وأضاف الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال مصر محمد وهب الله في تصريحات اليوم الاثنين، أن المرحلة المقبلة تتطلب من صناع القرار، المزيد من الإجراءات التي تمكن الدولة المصرية من الاستفادة بشكل أكبر من “قوة العمل” هذه، وذلك بتنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي المدافع دائما عن حقوق ومصالح العمال جنود الإنتاج، وإعتبار مطالبهم المشروعة خطاً أحمر، وحرصه المستمر على حماية القطاع العام، وتطويره، والنهوض به من أجل زيادة الإنتاج، والاستفادة من خبرات عماله، ومواصلة تدريبهم وتثقيفهم من أجل مواجهة التحديات الراهنة.

وأكد الاتحاد أن إجراءات الحكومة المصرية  نجحت في الحد من أرقام البطالة للمرة الأولى منذ تفشي جائحة كورونا مع بداية العام الجاري، وبرهن البيان العمالي على ذلك بما جاء في تقرير  الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أمس الأحد، وقوله إن معدل البطالة تراجع إلى 7.3% في الربع الثالث من العام، مقارنة مع 7.8% قبل سنة، وعزا الجهاز الانخفاض إلى عودة الأنشطة اليومية المعتادة لطبيعتها، وذلك بعد التخفيف التدريجي للقرارات الاحترازية التي اتخذتها الدولة للحد من انتشار الفيروس.

واشار البيان العمالي إلى أن  معدل البطالة كان قد ارتفع إلى 9.6% في ربع السنة من إبريل إلى يونيو، من العام الجاري، مقارنة بالربع السابق الذي سجل 7.7%، أو الربع المناظر من 2019 والذى سجل 7.5%، بسبب التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا، ولكن حسب معلومات تقرير الإحصاء الجديد بلغت قوة العمل 28.171 مليون فرد، بارتفاع 5.6% مقارنة مع الربع السابق، في حين بلغ عدد العاطلين عن العمل 2.061 مليون، بانخفاض 151 ألفا على أساس سنوي.

وتراجع مـعدل البطالة بين الذكور إلى  5,8% من إجمالى الذكور فى قوة العمل بالربع الثالث لعام 2020، مقارنة بـ8,5% في الربع السابق، بينما كان 4,7% في الربع المماثل من العام السابق2019.

كما سجل معدل البطالة بين الإناث نحو 15,2% من إجمالى الإناث فى قوة العمل فى الربع الحالى، بينما كان 16,2% في الربع السابق مقابل 22,7% في الربع المماثل من 2019.

Posted in الاقتصاد

مواضيع مرتبطة