القائمة إغلاق

“كهرباء دبي” تعقد ورشة عمل حول “تصميم المنازل” بمشاركة شبابية

هيئة كهرباء ومياه دبي

عقدت هيئة كهرباء ومياه دبي ورشة العمل الدولية الثانية للفرق الجامعية المشاركة في الدورة الثانية من المسابقة العالمية للجامعات لتصميم المنازل المعتمدة على الطاقة الشمسية (ديكاثلون الطاقة الشمسية – الشرق الأوسط) التي تنظمها الهيئة تحت الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي ورئيس المجلس التنفيذي، في إطار الشراكة بين هيئة كهرباء ومياه دبي والمجلس الأعلى للطاقة في دبي مع وزارة الطاقة الأمريكية، وستنظم بالتزامن مع إكسبو 2020 دبي.

 

افتتح ورشة العمل التي تم تنظيمها عبر منصة افتراضية على مدى ثلاثة أيام، سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، كما شارك فيها كل من دينا مصطفى، رئيس عمليات الاستدامة في مكتب إكسبو 2020 دبي، والمهندس مجد نعيم فياض، مدير فني في مجلس الإمارات للأبنية الخضراء، بالإضافة إلى عدد من مسؤولي هيئة كهرباء ومياه دبي.

 

فيروس كورونا

وفي كلمته الافتتاحية هنأ “الطاير” الفرق المشاركة في المسابقة على وصولهم لهذه المرحلة، وأثنى على الجهود التي بذلوها خلال الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم نتيجة انتشار جائحة كوفيد-19 والتي فرضت تحديات غير مسبوقة على جميع المستويات.

 

وأضاف في بيان اليوم، أن تولي القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة اهتماماً كبيراً للابتكار وتؤمن بأن الشباب هم حجر الأساس لبناء مستقبل أكثر إشراقاً وتأتي استضافة دبي للدورتين الأولى والثانية من مسابقة ديكاثلون الطاقة الشمسية-الشرق الأوسط، ضمن جهود هيئة كهرباء ومياه دبي لإشراك الشباب في عملية التنمية المستدامة وتشجيعهم على تطوير حلول مبتكرة لمواجهة آثار التغير المناخي. وستواصل الهيئة توفير كل ما يلزم لنجاح تنظيم الدورة الثانية من المسابقة لنكون جميعاً شركاء فاعلين في مسيرة التنمية المستدامة .

 

 الطاقة الشمسية

وتضمنت ورشة العمل لقاءات مع لجان المسابقة للتعريف بالمعايير والإجابة عن استفسارات الفرق المشاركة، كما قدمت الفرق الجامعية عروضاً تقديمية للمشروعات التي تشارك بها، وهي عبارة عن نماذج مستدامة ومبتكرة لمنازل تعمل بالطاقة الشمسية؛ وتشمل قائمة الفرق المشاركة: فريق “مكاني” من جامعة الإمارات العربية المتحدة؛ وفريق “الشارقة” من جامعة الشارقة”؛ وفريق “ديزرت فينيكس” من كل من جامعة لويزفيل في الولايات المتحدة، وكليات التقنية العليا في دولة الإمارات، والجامعة الأمريكية في دبي والجامعة الأمريكية في الشارقة؛ وفريق “كي يو” من جامعة خليفة في دولة الإمارات؛ وفريق “هاب” من كل من الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة وجامعة دبي؛ وفريق “هارموني” من الجامعة البريطانية في دبي؛ وفريق “أكوا جرين” من كل من جامعة عجمان وجامعة سيدني الأسترالية؛ وفريق “إستيم” من جامعة “هاريوت وات” من المملكة المتحدة؛ وفريق “توازن” من أكاديمية مانيبال للتعليم العالي – دبي؛ وفريق “تمام” من جامعة عفت في المملكة العربية السعودية؛ وفريق جامعة البحرين”؛ وفريق الجامعة الأهلية من مملكة البحرين؛ وفريق “سولاريوشن” من جامعة مولاي إسماعيل في المغرب؛ وفريق جامعة جنوب الصين للتكنولوجيا؛ وفريق جامعة أسوان من جمهورية مصر العربية.

الظروف المناخية

 

يشار إلى أن الدورة الأولى من المسابقة في عام 2018، حققت نجاحاً كبيراً حيث شهد آلاف الزوار نماذج مبتكرة لبيوت ذكية ومستدامة تعمل بالطاقة الشمسية، وتتميز بالكفاءة من حيث التكلفة واستهلاك الطاقة، مع مراعاة الظروف المناخية للمنطقة ويتم تقييم مشروعات الفرق المشاركة في مسابقة ديكاثلون الطاقة الشمسية الشرق الأوسط وفق 10 معايير تشمل: الهندسة المعمارية، والهندسة والبناء، وإدارة الطاقة، وكفاءة الطاقة، وشروط الراحة، والأداء الوظيفي للمنزل، والنقل المستدام، والاستدامة، والاتصال، والابتكار.

Posted in طاقه

مواضيع مرتبطة