القائمة إغلاق

“شعبة المصدرين” تطالب برفع الأعباء عن التجار لفتح أسواق خارجية جديدة

تواجه الصادرات المصرية تحديات خلال الفترة الحالية، نتيجة لتداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد، ومشكلات أخرى على حركة التجارة بين دول العالم ومن بينها مصر وهو ما ظهر في تراجع الصادرات والمنتجات المصرية في الفترة الأخيرة أو خلال الجائحة، وفقا لشعبة المصدرين بغرفة القاهرة التجارية.

الصادرات المصرية

وقال أحمد زكى نائب رئيس شعبة المصدرين بغرفة القاهرة التجارية، إن هناك تحديات تواجه قطاع التصدير والمنتجات المصرية، ولكن يمكن تحويل هذه التحديات والمشكلات إلى “منحة” أو شيء إيجابي تستفيد منها الصادرات المصرية، خاصة أن عدد من الدول توقفت فيه المصانع والشركات عن الإنتاج والعمل وهو ما يحتاج وقت للعودة مرة أخرى للإنتاج ، في حال عاد الطلب مرة أخرى على السلع والبضائع وخاصة الصناعات الغذائية.

وأضاف “زكى” لـ”عالم المال” أن جائحة كورونا أثرت على بعض المنتجات مثل الأدوات الكهربائية، وبعض المنتجات الزراعية مثل الزيوت والقمح بالإضافة إلى ارتفاع أسعارها بشكل كبير فضلا عن  المواد الخام التي يتم استيرادها من الخارج.

الاجهزة الكهربائية

وتابع زكى أن مواد التصنيع بالنسبة للأجهزة الكهربائية تعتمد على 50 أو 60 % من الخارج وتأتى بأسعار مرتفعة قد تصل للضعف، وهو ما يزيد التكلفة، موضحا أن قطاعات كثيرة في الصادرات المصرية تأثرت خلال الفترة الحالية سلبيا بشكل كبير، بسبب تداعيات جائحة كورونا، بينها قطاع الملابس الجاهزة والسلع الهندسية والأثاث، والأدوات المنزلية والأجهزة الكهربائية بسبب تراجع الطلب عليه نتيجة المخاوف من الفيروس لدى العديد من الدول.

شعبة المصدرين

وأوضح نائب رئيس شعبة المصدرين، أن الحاصلات الزراعية خلال فترة  جائحة كورونا كان لها النصيب الأكبر في الصادرات المصرية،ولم تتأثر كثيرا، متوقعا أنها مرشحة للزيادة خلال الفترة القادمة نظرا للجودة التي وصل إليها الإنتاج المصري خلال الأعوام الماضية وهو ما أدى إلى فتح أسواق جديدة في الخليج  وبعض الدول الأوروبية، ولكنها تواجه أزمة أخرى تتعلق بنقل البضائع، في ظل إغلاق الموانئ، والمطارات، وانخفاض حركات الشحن، والإجراءات الاحترازية من الدول.

المنتجات المصرية

وأكد “زكى” أن المنتجات المصرية وخاصة الزراعية والغذائية، قادرة على المنافسة بقوة في كافة الأسواق الأفريقية، مشددا على ضرورة خفض تكاليف الإنتاج والتصنيع في مصر، لأنها من التحديات التي تقف عائق أمام الصادرات المصرية، ولكون السوق الافريقى أحد أهم الأسواق المستهدفة، يجب التوسع في الإجراءات الحكومية الخاصة بدعم التصدير لهذه الأسواق، على حد قوله.

الصناعات الصغيرة

وطالب نائب رئيس شعبة المصدرين، بتخفيف الأعباء عن المصدرين وأن يكون رد الأعباء 60 يوما فقط وهو ما يؤدى إلى رفع المعاناة عن التجار وجذب وفتح أسواق جديدة أمام المنتجات والصادرات المصرية،، مشددا على ضرورة دعم الحكومة للمصدرين والدفع بالصناعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر للتصنيع للسوق المحلية والتصدير.

Posted in اقتصاد محلي،تجارة وصناعة

مواضيع مرتبطة